الاثنين، 7 أغسطس، 2017

#الدولة


اما ان تكون دولة مواطنة  مبنية وقائمة على اساس المؤسسات....
واما....
دولة عصابات وهذا هو النموذج العراقي  المبني على الاستحواذ ،مليشيات  وبرلمانات  وعصابات وسجون سرية ومحاكم خاصه...والجميع رافع شعار اذا ما العب اخرب الملعب..
ما هو الحل؟
هل بقانون انتخابات؟
هل بتغيير الدستور؟
هل بثوره شعبيه؟ 
هل بالتوجه بالدعاء الى الله او شارون او الفقيه او العمه كوندليزا زاير؟؟؟
ان القرار لمن يطمح بعراق يسوده القانون وروح المواطنه!!! لمن يحمل هذا الوعي عليه شحذ اساليب نضاله وان لا ينتظر الجهله والسكنه ومن لف لفهم...
مصير الامم يقرره ابنائها الذين يحلمون بمستقبل ويشعرون بهمومها:
#æa

الأحد، 6 أغسطس، 2017

موقف لابد منه


الشعب الذي يحترم  دولته ودستورها ويحرص على امنها،  لا يمكن ان يتحمل جيوش عديدة ومتعددة في تلك الدولة ... ولا يسمح  لحمل السلاح  الا بيد مؤسسات الدولة الامنية " جيش وشرطة وامن" والتي لها ايضا ضوابط في حمل السلاح خارج اماكن عملها.
اقول هذا ان كانت  هناك حقا دولة ، وان كان هناك شعب حريص  وعلى وعي بأمنه وامن الدولة وقوتها وبالتالي والاهم في كل ذلك امن الفرد وحريتة.
 لقد ابتلينا باحزاب تدعي الديمقراطية ولم تتوقف ساعة من غناء هذه الاغنية ، تقدمها دوما بايات من الذكر الحكيم ، حتى تاه علينا ايهما حكيم ،  الذكر  ام الحكيم!!! وبالتالي فهذه القوى  لديها مليشيات مسلحة  واجهزة امن  ومتابعه وبعضها ان لم يكن جميعها لديها سجون ومحاكم شرعية وحزبية خارج اطار الدولة.
 هذه الاحزاب جميعها تزعق حد حرق الجبين بانها ملتزمة بالدستور  وعليه انتخبها الشعب!! لسلطة تشريعية تسمى " البرلمان" ، كيف وهذا العجب ان تجلس في البرلمان، السلطة التشريعية للبلد ولديك مليشيا مسلحة وسجون سرية واجهزة امن ومحاكم خاصة بك كتنظيم!! اذن لمن تشرعون؟؟ وما نفع القانون والقواعد!!
هذا وغيره ادى الى اضعاف الدولة ومؤسساتها، وسمح بحكم هذا الضعف واحزاب الاسلام السياسي  ووكلاء الدول المجاورة  والارتهان لمصالح الاخر،  ان  تتدخل  قوى كثيرة  في شؤون الدولة ،ربما يفترض عليها الوقوف بعيدا عن حقل السياسة  وتهتم بما هي مختصه به.
لقد اتى تاسيس الحشد الشعبي على الرغم من ان الدوافع التي  ولدت الدعوة لتاسيسه لم تعلن اسبابها ، وهنا لا اقصد وجود داعش ، ولكن صاحب نظرية  الحرب العالمية الثالثة " نوري المالكي" وصحبه في الحكومة العراقية ، والتي كان فيها مسؤولا بالوكالة عن الكثير من الوزارات والقائد العام للقوات المسلحة ،  لم يعلنوا حتى اليوم لماذا وكيف استطاعت داعش الدخول والهيمنة على ثلث مساحة العراق!! هل كان الامر مخططا له لجر المزيد من القوى العسكرية الاميركية"  للعراق مرة اخرى ؟؟ وبالتالي دفع المرجعية او توسلها من جهة اخرى لاصدار  فتوى ، فبها يمكن ان يتحقق اقل تقديرثلاثة امور،  الاول هو قدوم الاميركان الى العراق واشغال قوى عالمية اخرى في الصراع داخل العراق وابعادها عن ايران او تخفيف حدة صراعها وخطرها على ايران وثانيا تفريغ الجيش العراقي واضعافة وهذا مطلب صهيوني قديم  تمكن البعض من تحقيق الكثير منه  من خلال قتل الطيارين والضباط الكبار والعقول الاكاديمية العسكرية ، وبالتالي كان حل الجيش العراقي دليل قاطع للانتقام من هذه المؤسسة ومالها وماعليها، ثالثا ان استقدام الاميركان وقواتهم الى العراق  ووجود حشد سيطرت عليه المليشيات المسلحة  التابعة والممولة ايرانيا وذات الولاء الايراني  فرصة لخلق صراع  بين هذه المليشيات والاميركان على ارض العراق كحائط صد لايران ، فهذه المليشيات يمكنها بفتوى الدعوة للذهاب الى المريخ وسيتبعها الكثير فالبطالة والفقر والفاقة  والايمان  والتعصب يدفع بالبشر لهذه الدعوة او تلك.
لقد كان الحل الامثل لو كانت النوايا صادقة  وعراقية خالصه،  لكانت الدعوة للالتحاق بالجيش العراقي وقوى الامن ، التطوع  وان كان ذلك مكلفا للميزانية فيجري الاعلان على التطوع طوعا في وحدات شعبية تنظمها وزارة الدفاع والداخلية وبالتالي خلق مراكز خاصة لتلك القوى تهتم باعدادها وتدريبها وتسليحها. الا ان  ما ينفي ان من خططوا لهذا الامر كانت نواياهم خبيثة  ويمكن ان التمس شيء يدل عليها وهو قيام قادة وحدات في الجيش وبامر من القائد العام وقتها " نوري المالكي " بتسليم الاسلحة الحديثة التي وصلت لوحداتهم لعصائب الحق وغيرها من المليشيات التي كانت ولا زالت رافعة له.
لهذا  الان على من افتى وتحمل نتائج فتواه بحلوها ومرها ان كان حقا الدافع خلف الفتوى هو العراق  وامن العراق وبناء دولة،   عليه ان يكون جزءا من الحل  الذي اراه كمواطن عراقي  يمكن ان يكون بالشكل التالي:
1-      اعلان قرار حل الحشد الشعبي و تحريم منع السلاح لاي مليشيا او قوة او اي شكل من اشكال المليشيات او الوحدات تحت اي ذريعة كانت. 
2-      حل قوات البيشمركة  .
3-      فتح باب التطوع لمن تسمح اعمارهم بذلك للتطوع في الجيش العراقي كافراد وكذلك في اجهزة الامن الاخرى كالشرطة والامن.
4-      اعتبار مدد خدمتهم في  الحشد والبيشمركة  كمدة خدمة لهم في الجيش من اجل الترقية والتقاعد واحتساب الرواتب.
5-      اخضاع المسؤولين الامنيين والعسكريين الذين ارتكبوا اساءات ونهب للمتلكات لقانون العقوبات العسكرية.
6-      اعتبار جرحى وشهداء الحشد والبيشمركة شهداء الجيش العراقي والوطن.
7-      تشكيل قوات امن داخلية تخضع ادارتها المركزية للحكومة الاتحادية في كل محافظة، من المحافظات العراقية  الثمانية عشر،  هذا لا يعني انها منفصلة عن المحافظة وحكومتها والتنسيق معها.
8-       احالة من هم بسن التقاعد للتقاعد العام.
9-      اعادة تهيئة الاخرين ممن ليس لديهم وظائف في الدولة او القطاع العام  او الخاص من الافراد المتطوعين في تلك القوات من اجل دمجهم في دوائر الدولة الاخرى وتامين حياة كريمة لهم.

ان كنا نريد دولة اعتقد  ان احترام مؤسسات الدولة يجب ان يكون هدف لكل مواطن يتمنى ان يبني دولة مواطنه وليس  تجمع سرسرية ونهب وتغييب للعقل.
#كش




الأحد، 7 أغسطس، 2016

المثقف والثقافة في العراق

الكثير يردد في العراق كلمة مثقف اوهذا مثقف ...   وباعتقادي ان هناك الكثير من الحفظه والدراخين الذين لديهم كم من المعلومات.. وهذه ليس بالثقافة ... ولا يحمل صاحبها صفة مثقف... ان الثقافة  معرفة وسلوك بذات الوقت  والاخير تكاد الياته تكون معدومه.... وقسمه الاول مشوه بشكل كبير.

قتل الامل


مايحدث في العراق اشبه بشواهد واضحه على قتل الامل لدى اقلية من الناس لازالت تبحث فيه عن حدود وطن للجميع... اقلية   وسط غالبية من الطرش الطائفي والعرقي واتباع الطوابير الخامسة  على اختلاف تنوعها... والتي تزدهر حتى في اسرة النوم... 

الذبح على يد الأهل لمئات العراقيات المغتصبات عند "داعش"

© Sputnik.
عقول تحت التراب  .... المراة العراقية .... ليس 
لها قيمة اجتماعية وسط عقول القبائل!!! كريم.

ذبح النساء وتمزيق بطونهن، أو وضع رصاصة في رأس إحداهن...ضمن حدود

 "جرائم الشرف" على يد الأهل...

مصير يتوعد مئات العراقيات التركمانيات، ليس بسبب الهرب مع حبيب خالف تقاليد القبلية، أو علاقة غرامية
دون رابط شرعي ينتهك "البكارة" التي تمثل شرف "العيلة" في الشرق الأوسط، بل لاغتصابهن من قبل عناصر
تنظيم "داعش".
تعامل العائلات مع المختطفات التركمانيات بيد تنظيم "داعش" منذ عامين، على أنهن "عار واجب طمره تحت
التراب"، لتستعيد العائلة كرامتها مرة أخرى، حال دون تحرير نحو 600 فتاة وامرأة من الاغتصاب الأشد
وحشية على وجه الأرض.
وتنفرد "سبوتنيك" بنشر تقرير منجز من قبل مؤسسة إنقاذ التركمان في العراق، يتضمن حكايات وأسماء وأعداد
النساء العراقيات من المكون التركماني، اللواتي وقعنَّ بيد تنظيم "داعش" مختطفات يتجرعنَّ حياة مشابهة لحال
 الإيزيديات اللواتي أدخلهنَّ التنظيم للإسلام تحت الاغتصاب حتى الموت.
وكشف التقرير، أن 11 من النساء والفتيات التركمانيات، تمكن من الفرار من خاطفيهن الدواعش، من
 أصل 600 فتاة وامرأة مختطفة مصيرهن مجهول بيد تنظيم "داعش" الإرهابي.
وبين رئيس مؤسسة إنقاذ التركمان في العراق، علي البياتي في حديثه لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، أن السبب
 الرئيس في هذا العدد القليل من الناجيات، مقارنة بعدد المختطفات البالغ 600 امرأة وفتاة، يعود إلى عدم
وجود دعم من جانب الجهات القيادية الدينية والسياسية والاجتماعية في المجتمع التركماني والعراقي
على حمايتهن من جرائم الشرف، فضلا عن عدم وجود أي دعم حكومي أو دولي للإفراج عنهن أو التواصل مع ذويهنَّ.
ويعتقد البياتي أن العدد الحقيقي من الناجيات أكثر من المذكور حسب الأنباء التي تردنا من مصادرنا بين فترة وأخرى.
وخمس النساء التركمانيات، من الضحايا كُن قادرات على الهرب من استعباد الدواعش لهن، والالتحاق باسرهن في
محافظتي النجف وكربلاء جنوب العراق، دون التعرض للرفض، لكن ذويهن يرفضون التعاون مع أي جهة للإدلاء
بأي معلومات خوفا ً من الإحراج والعار، حسب التقرير.
ونقلت المؤسسة في تقريرها عن ناشطين محليين، إقدام واحدة من ثلاث ناجيات وصلن إلى مدينة زاخو
التابعة لإقليم كردستان العراق، في تموز/يوليو 2015، على الانتحار في ظروف غامضة داخل مخيم للنازحين.
ولم يتم التوصل إلى الناجيتين في زاخو، لأنهما تحت سرية تامة من قبل حكومة الإقليم. لذلك لم تتمكن
مؤسسة إنقاذ التركمان من الحصول على تفاصيل عنهن سواء عُدنَّ إلى عائلاتهنَّ أو لا.
قتلوا ابنتها الوحيدة بعد اغتصابها
تتواجد الناجية "ن" التي نتحفظ عن ذكر أسمها، والبالغة من العمر 56 سنة، في مخيم للنازحين في كركوك.
وكانت تعيش مع عائلتها الصغيرة المكونة منها وزوجها وأبنتها فلذة قلبها الوحيدة داخل بيت بناحية العلم
التابعة لمحافظة صلاح الدين شمالي بغداد.
ما تبقى لـ "ن" سوى الألم والحزن والذكريات تحملها معها في المخيم، حيث نزحت لوحدها بعد أن تمكنت
من الخلاص من الدواعش الذين قتلوا زوجها وأبنتها التي كانت تعمل ممرضة بعدما اغتصبوها.
رفض الأهل خوفاً من العار
ناجية تركمانية أخرى هي من ناحية أمرلي التي حوصرت لمدة 83 يوماً في عام 2014، من قبل تنظيم "داعش"،
 وكان من المستحيل الحصول على أي معلومات أو تفاصيل حول رحلتها المأساوية بسبب رفض الأهل لها، ومثلما
نوهت مؤسسة إنقاذ التركمان أن ممثليتها في كركوك حاولت مع ذوي الناجية ولم تفلح لأن الأسر ترفض التعاون
خوفا ًمما أسمته بـ"وصمة العار الاجتماعي".
صُلبتا عاريتين بعد الاغتصاب
عند احتلال "داعش" لقرية البشير ذات الغالبية التركمانية (20 كم غرب محافظة كركوك شمال العراق)،
اختطف الدواعش ثلاث شقيقات هنَّ "ص"، و"أ" و"ب" مع أبيهن.
تمكنت "ص" من الهرب من سيطرة "داعش" مع أطفال شقيقتها "ب"، بعد أسبوع واحد فقط من احتلال القرية
التي شهدت قتل أبيها مع شقيقتيها بكل وحشية على يد الدواعش الذين أحرقوا جثتي الشقيقتين وعلقوهما
 مصلوبتين عاريتين على أعمدة الطاقة الكهربائية، بعد اغتصابهما.
آخر ناجيتين
"ن" و"م" شقيقتان في الثلاثينات من العمر، متزوجات، من قرية البشير أيضا، اختطفتا من قبل تنظيم "داعش"
وتعرضتا للانتهاك الجنسي كذلك، ووفقا لبعض الأخبار التي وضعها التقرير نقلاً عن أقاربهما، إنهما ما زالتا
على قيد الحياة.
مطالب بدعم دولي لإنقاذ التركمانيات
حددت مؤسسة إنقاذ التركمان، حاجة ملحة للعمل الميداني والدعم الدولي، مشيرة إلى الآثار السلبية على المجتمع
ومستقبل العائلات في هذا الموضوع بالذات، أي تقبل الأهالي لفتياتهم ونسائهم العائدات من الاغتصاب حيث يتم
النظر للنساء الضحايا بدونية وإنهن عار شوه سمة الأسرة.
وتسعى مؤسسة إنقاذ التركمان، إلى إعداد تقرير شامل وكامل، وجعله وثيقة ومرجعا للتحرك العملي، بعد وضع
خطة للعمل الميداني الذي يحتاج إلى تدريب فريق من الناشطات التركمانيات، من نفس المنطقة للتحري عن
 ذلك مما يتطلب دعم المجتمع الدولي والمنظمات الدولية في هذا الموضوع المهم والحساس.
وطالب رئيس المؤسسة، البياتي، بتحرك على مستوى جميع القيادات العراقية والتركمانية "الدينية والسياسية
 والاجتماعية والمدنية" التي لها تماس مباشر وتأثير على المجتمع التركماني من أجل توجيه العائلات لتقبل
المختطفات، وعدم جعلهنَّ أو الناجيات منهن في وضع أصعب مما هن عليه الآن، وبذل كل الجهود لعودتهن
إلى الحياة وإكمال دورهن في الحياة الأسرية والاجتماعية.
وأكد البياتي مختتماً، على ضرورة تقديم العلاج الصحي والنفسي للناجيات وتقديم تسهيلات أخرى لهن ولعائلاتهن
 لغرض توفير الحياة الحرة الكريمة بعيداً عن الإحراج والعار ونظرة المجتمع لهن، مع دعم منظمات المجتمع المدني
المحلية العاملة في هذا المجال ومن نفس المجتمع بعد إدخال كوادرها في دورات محلية ودولية لغرض تطوير
قدراتها في معالجة هكذا كوارث.
وأقرت الأمم المتحدة في بيان لها بوجود مختطفات تركمانيات يتعرضنَّ للعنف الجنسي على يد تنظيم "داعش"،
تزامناً مع ذكرى مرور الذكرى الثانية لسبي آلاف النساء الإيزيديات من قضاء سنجار وقرى غرب الموصل
في الثالث من آب/أغسطس 2014.
ويطبق المجتمع العراقي، عقوبات تقل غالباً للقتل بحق النساء والفتيات المخالفات لعادات وتقاليد الأسرة التي
تحرم على الفتاة إقامة علاقة عاطفية، أو زواج والهرب مع الحبيب دون موافقة وعلم الأهل، وغالبا ً ما يتم قتلهنَّ
رميا ًبالرصاص أو ذبحاً أو بقر بطونهنَّ أو الضرب المبرح حتى الموت وترمي جثث الكثيرات منهنَّ في
مكبات النفايات أو تحت الجسور والأماكن التي تكثر فيها الكلاب السائبة التي تتناول لحومهن.
 http://arabic.sputniknews.com/arab_world/20160806/1019826519.html

ذبح النساء وتمزيق بطونهن، أو وضع رصاصة في رأس إحداهن...ضمن حدود "جرائم الشرف" على يد الأهل...

الذبح على يد الأهل لمئات العراقيات المغتصبات عند "داعش"

© Sputnik.
عقول تحت التراب  .... المراة العراقية .... ليس 
لها قيمة اجتماعية وسط عقول القبائل!!! كريم.

ذبح النساء وتمزيق بطونهن، أو وضع رصاصة في رأس إحداهن...ضمن حدود

 "جرائم الشرف" على يد الأهل...

مصير يتوعد مئات العراقيات التركمانيات، ليس بسبب الهرب مع حبيب خالف تقاليد القبلية، أو علاقة غرامية
دون رابط شرعي ينتهك "البكارة" التي تمثل شرف "العيلة" في الشرق الأوسط، بل لاغتصابهن من قبل عناصر
تنظيم "داعش".
تعامل العائلات مع المختطفات التركمانيات بيد تنظيم "داعش" منذ عامين، على أنهن "عار واجب طمره تحت
التراب"، لتستعيد العائلة كرامتها مرة أخرى، حال دون تحرير نحو 600 فتاة وامرأة من الاغتصاب الأشد
وحشية على وجه الأرض.
وتنفرد "سبوتنيك" بنشر تقرير منجز من قبل مؤسسة إنقاذ التركمان في العراق، يتضمن حكايات وأسماء وأعداد
النساء العراقيات من المكون التركماني، اللواتي وقعنَّ بيد تنظيم "داعش" مختطفات يتجرعنَّ حياة مشابهة لحال
 الإيزيديات اللواتي أدخلهنَّ التنظيم للإسلام تحت الاغتصاب حتى الموت.
وكشف التقرير، أن 11 من النساء والفتيات التركمانيات، تمكن من الفرار من خاطفيهن الدواعش، من
 أصل 600 فتاة وامرأة مختطفة مصيرهن مجهول بيد تنظيم "داعش" الإرهابي.
وبين رئيس مؤسسة إنقاذ التركمان في العراق، علي البياتي في حديثه لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، أن السبب
 الرئيس في هذا العدد القليل من الناجيات، مقارنة بعدد المختطفات البالغ 600 امرأة وفتاة، يعود إلى عدم
وجود دعم من جانب الجهات القيادية الدينية والسياسية والاجتماعية في المجتمع التركماني والعراقي
على حمايتهن من جرائم الشرف، فضلا عن عدم وجود أي دعم حكومي أو دولي للإفراج عنهن أو التواصل مع ذويهنَّ.
ويعتقد البياتي أن العدد الحقيقي من الناجيات أكثر من المذكور حسب الأنباء التي تردنا من مصادرنا بين فترة وأخرى.
وخمس النساء التركمانيات، من الضحايا كُن قادرات على الهرب من استعباد الدواعش لهن، والالتحاق باسرهن في محافظتي النجف وكربلاء جنوب العراق، دون التعرض للرفض، لكن ذويهن يرفضون التعاون مع أي جهة للإدلاء بأي معلومات خوفا ً من الإحراج والعار، حسب التقرير.
ونقلت المؤسسة في تقريرها عن ناشطين محليين، إقدام واحدة من ثلاث ناجيات وصلن إلى مدينة زاخو
التابعة لإقليم كردستان العراق، في تموز/يوليو 2015، على الانتحار في ظروف غامضة داخل مخيم للنازحين.
ولم يتم التوصل إلى الناجيتين في زاخو، لأنهما تحت سرية تامة من قبل حكومة الإقليم. لذلك لم تتمكن
مؤسسة إنقاذ التركمان من الحصول على تفاصيل عنهن سواء عُدنَّ إلى عائلاتهنَّ أو لا.
قتلوا ابنتها الوحيدة بعد اغتصابها
تتواجد الناجية "ن" التي نتحفظ عن ذكر أسمها، والبالغة من العمر 56 سنة، في مخيم للنازحين في كركوك.
وكانت تعيش مع عائلتها الصغيرة المكونة منها وزوجها وأبنتها فلذة قلبها الوحيدة داخل بيت بناحية العلم
التابعة لمحافظة صلاح الدين شمالي بغداد.
ما تبقى لـ "ن" سوى الألم والحزن والذكريات تحملها معها في المخيم، حيث نزحت لوحدها بعد أن تمكنت
من الخلاص من الدواعش الذين قتلوا زوجها وأبنتها التي كانت تعمل ممرضة بعدما اغتصبوها.
رفض الأهل خوفاً من العار
ناجية تركمانية أخرى هي من ناحية أمرلي التي حوصرت لمدة 83 يوماً في عام 2014، من قبل تنظيم "داعش"، وكان من المستحيل الحصول على أي معلومات أو تفاصيل حول رحلتها المأساوية بسبب رفض الأهل لها، ومثلما نوهت مؤسسة إنقاذ التركمان أن ممثليتها في كركوك حاولت مع ذوي الناجية ولم تفلح لأن الأسر ترفض التعاون خوفا ًمما أسمته بـ"وصمة العار الاجتماعي".
صُلبتا عاريتين بعد الاغتصاب
عند احتلال "داعش" لقرية البشير ذات الغالبية التركمانية (20 كم غرب محافظة كركوك شمال العراق)،
اختطف الدواعش ثلاث شقيقات هنَّ "ص"، و"أ" و"ب" مع أبيهن.
تمكنت "ص" من الهرب من سيطرة "داعش" مع أطفال شقيقتها "ب"، بعد أسبوع واحد فقط من احتلال القرية
التي شهدت قتل أبيها مع شقيقتيها بكل وحشية على يد الدواعش الذين أحرقوا جثتي الشقيقتين وعلقوهما
 مصلوبتين عاريتين على أعمدة الطاقة الكهربائية، بعد اغتصابهما.
آخر ناجيتين
"ن" و"م" شقيقتان في الثلاثينات من العمر، متزوجات، من قرية البشير أيضا، اختطفتا من قبل تنظيم "داعش"
وتعرضتا للانتهاك الجنسي كذلك، ووفقا لبعض الأخبار التي وضعها التقرير نقلاً عن أقاربهما، إنهما ما زالتا
على قيد الحياة.
مطالب بدعم دولي لإنقاذ التركمانيات
حددت مؤسسة إنقاذ التركمان، حاجة ملحة للعمل الميداني والدعم الدولي، مشيرة إلى الآثار السلبية على المجتمع
ومستقبل العائلات في هذا الموضوع بالذات، أي تقبل الأهالي لفتياتهم ونسائهم العائدات من الاغتصاب حيث يتم
النظر للنساء الضحايا بدونية وإنهن عار شوه سمة الأسرة.
وتسعى مؤسسة إنقاذ التركمان، إلى إعداد تقرير شامل وكامل، وجعله وثيقة ومرجعا للتحرك العملي، بعد وضع
خطة للعمل الميداني الذي يحتاج إلى تدريب فريق من الناشطات التركمانيات، من نفس المنطقة للتحري عن
 ذلك مما يتطلب دعم المجتمع الدولي والمنظمات الدولية في هذا الموضوع المهم والحساس.
وطالب رئيس المؤسسة، البياتي، بتحرك على مستوى جميع القيادات العراقية والتركمانية "الدينية والسياسية
 والاجتماعية والمدنية" التي لها تماس مباشر وتأثير على المجتمع التركماني من أجل توجيه العائلات لتقبل
المختطفات، وعدم جعلهنَّ أو الناجيات منهن في وضع أصعب مما هن عليه الآن، وبذل كل الجهود لعودتهن
إلى الحياة وإكمال دورهن في الحياة الأسرية والاجتماعية.
وأكد البياتي مختتماً، على ضرورة تقديم العلاج الصحي والنفسي للناجيات وتقديم تسهيلات أخرى لهن ولعائلاتهن
 لغرض توفير الحياة الحرة الكريمة بعيداً عن الإحراج والعار ونظرة المجتمع لهن، مع دعم منظمات المجتمع المدني
المحلية العاملة في هذا المجال ومن نفس المجتمع بعد إدخال كوادرها في دورات محلية ودولية لغرض تطوير
قدراتها في معالجة هكذا كوارث.
وأقرت الأمم المتحدة في بيان لها بوجود مختطفات تركمانيات يتعرضنَّ للعنف الجنسي على يد تنظيم "داعش"،
تزامناً مع ذكرى مرور الذكرى الثانية لسبي آلاف النساء الإيزيديات من قضاء سنجار وقرى غرب الموصل
في الثالث من آب/أغسطس 2014.
ويطبق المجتمع العراقي، عقوبات تقل غالباً للقتل بحق النساء والفتيات المخالفات لعادات وتقاليد الأسرة التي
تحرم على الفتاة إقامة علاقة عاطفية، أو زواج والهرب مع الحبيب دون موافقة وعلم الأهل، وغالبا ً ما يتم قتلهنَّ
رميا ًبالرصاص أو ذبحاً أو بقر بطونهنَّ أو الضرب المبرح حتى الموت وترمي جثث الكثيرات منهنَّ في
مكبات النفايات أو تحت الجسور والأماكن التي تكثر فيها الكلاب السائبة التي تتناول لحومهن.
 http://arabic.sputniknews.com/arab_world/20160806/1019826519.html

السبت، 6 أغسطس، 2016

القوى السياسية

ان الاحزاب السياسية الحاكمة والمعارضة في البلدان العربية اليوم وبشكل خاص العراق ومنها تحديدا الجماعات اليسارية ومن تدعي ذلك اليسار... تشكل معوق حقيقي امام نهوض حركة الجماهير وتشكيل وعيها... فتلك الاحزاب والجماعات" جميعها من يمينها الى يسارها"  وما  تدعوا له من شعارات واراء يعد تشويه للحقائق وبالتالي لعملية وعيها..... ولانه زائف وبالغالب العام مرتبط ويمثل طابور خامس فانه كمن يبني على اساس رملي .... ، يسرق حركة وجهد الجماهير دوما لخدمة مصالحه مشاريعه ....
ان عملية نهوض الجماهير وتشكيل وعيها اليوم يرتكز بشكل اساسي على هزيمة هذه الاحزاب والجماعات التي لازالت تنظر بعين واحدة ومن خلف نظارات سميكة من خارج الحدود لقضايانا الوطنية. نحن بحادة الى اداة عمل سياسي جديدة تبتعد عن التسميات الرنانة والنظريات والعقائد بقدر ما تقترب من هموم المواطن وتوفير الاسس لحياة كريمة بالانسان..... اي برامج حد ادنى تعمل من اجلها قبل تصديع رؤوس البشر  بالفلسفات الفارغة التي لاتوفر ماء صالح للشرب.

وزير الدفاع ومحاسبة الفاسدين

اذا كان هناك من يجب محاسبته على ماحصل من فساد ونهب  وتفتيت بحق العراق شعبا وارضا وثروات فهم  من يسمون انفسهم اهل الدين واولهم المرجعيات الدينية على اختلافها وبشكل خاص المرجع  السيد علي السستاني...
ليس هجوما عليه، ولكن  ولطالما تدخل في شان السياسة فالنقد سينالة حتما...
بعد حكم دكتاتوري وحصار وحروب خارجية وداخلية وغياب قوى وطنية، لابل تحول ممن كان  يحمل بعض تلك الصفات الى قوى خادمة لمشاريع خارجية وطابور خامس...، ولو كان هناك عاقل .. يريد ان يرى مستقبل للبلد...،لكان عليه الدعوة لحكومة تعمل على اجتثاث اثار تلك الحروب وغيرها من الحياة اليومية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية  للمواطن العراقي بما فيها النفسية ... قبل اي انتخابات ...
الا ان العكس ما حصل ومن قاد ذلك كان السيد علي السستاني... باصراره اولا على كتابة الدستور  وثانيا على الانتخابات وثالثا بالصمت راضيا عن كل الفتاوي التي صدرت بوجوب انتخاب الطابور الخامس الفرع الايراني للحكم في العراق فقط.... على الرغم بعدم وجود افضلية بين تلك الطوابير .... وانتمائها لاي سفارة ....
فكان هذا الاصرار  منزلق  خطر اخر يضاف لما سبقه من منزلقات لتلك القوى في تاييدها للحرب على العراق..... 
هذا لا يحذف او لايبرر ماحصل من تخطيط دولي وباشراف الامم المتحدة راغبة ام لا ، بالعمل على افراغ المواطن العراقي وتجهيله عبر " الحصار الاقتصادي "  واعدام الفرصالاقتصادية في المجتمع.

الجمعة، 5 أغسطس، 2016

مرة اخرى واخرى مطلوب منا مطلوب من جميع الوطنيين اينما كانوا



الثورة الثورة .. هي الحل
تتسابق التصريحات والردود هنا وهناك، تتسابق مع رائحة الموت الكريهة التي اشتاق لها البعض، او ربما لا يمكنه العيش وتثبيت كرسي الحكم الا برائحتها!!الجثث التي مل رؤيتها اهل العراق على جميع اعتقاداتهم وتنوعاتهم وما نطقوا به. لقد سئمنا الهجرة والترحال والتوترات والقتل وصور تعلق يكتب عليها شهداء هذا وذاك ، في الوقت الذي يجب ان يعيش هؤلاء بثنايا وطنهم معززين مكرمين يحترم امنهم وسلامة حياتهم القاصي والداني. الذين يدورون في التصريحات يمينا وشمالا اليوم هم الذين ربحوا الجولات حتى الان ، والخاسرون هم فقراء الشعب واجيال مستقبل العراق واولئك الشهداء!! اعذروني .. بهذا القول انهم خسروا .. وعوائلهم خسرت واطفالهم ينال منهم اليتم والحرمان وسموم العيش على تنوعها من تلوث البيئة مرورا بالعوز وانتهاء بالمفخخات وليس اخرها معاملة الدولة ومؤسساتها لهم على امتداد العراق!! واكبر خسارتهم هي ضياع حلمهم في " وطن يبنى على اساس المواطنة واحترام لابل وتحريم دم العراقي واشاعة الامن والسلام، لم يتحقق حتى الان لابل والادهى ان هذا الحلم لم يحققه قادة الامس .. اليوم وانما بداء بالفوضى على يد ممن لهم مصالحهم في المنطقة!!" اما قادة الامس اليوم فلازالو يمطرون الشعب بالتصريحات النارية ، بين سرقة واخرى هناك اشارة للحرب!! بين مفخخة واخرى هناك قرع لطبول الحرب!! بين عجز وفشل وهروب من ما هو مطلوب هناك خنق واثارة قلق للشعب!! هذا يريد والاخر يرفض وهكذا هم مستمرون ، وبفضل الاصوات التي زورت، بلعبتهم التي اصبحت مريرة ومملة ومكلفة وبذيئة، الا وهي القصف الاعلامي العشوائي ، وخلفة لا يوجد شيء الا السرقة والفساد وبناء مجد العائلة!!
امام كل هذا فنحن بحاجة الى ثورة ، ثورة على ما يسمى برموز الساسة، الذين لا يستحقون ان يكونوا حتى ساسة خيل !! ثورة لا تنتمي لربيع عربي او رعيعه، ثورة تكنس بكل المعايير مخلفات الماضي وتعالج اثاره على اساس روح العدل والتسامح واعادة الساسة الاميين ومن خلفهم الى صفوف محو الامية ليدرسوا تجاربهم ، ثورة تضع الجميع بموقع مواطن ، له الحق في هذا الوطن ومابه ومسؤولا عنه والغاء لا بل تحريم نسب التمثيل ومن ينادي بها ، وطنا يعتبر جدار لهذا المواطن يدافع عنه ويحمية وليس نسب ومحاصصات!! فهل لدينا القوى التي لديها قدرة التجديد وقيادة الشارع امام غول الفساد ومشعلي الفتن والتوتر الذين توسدوا بامراضهم على صدر العراق ؟؟
ان الثورة اصبحت استحقاق ملح اليوم، والا فان مصيرنا كشعب وبلد سيكون لمزيد من الدماء والتشرد والنهب بفضل العقول التي لم يشبعها كل هذه الارقام من المقابر الجماعية وضحايا الحروب والتلوث والفقر.
كريم الربيعي
19-11-2012

#‏المستوطنيين عراقيات 1


الامراض العرقية والطائفية وحساسيتها اصبحت حالة مزمنة لدى الغالبية وخصوصا لدى الذين كانوا مسؤولين عن فشل تجارب سببت دماء وكوارث!! هؤلاء ورغم فشلهم انذاك الا انهم لازالوا يريدون ركوب الراي بمسميات اخرى ومنها المجتمع المدني ....!!
فبعد ان كانوا عمالقة في العقيدة والايديلوجيا وقمعيتها قبل العديد من السنوات،اليوم ورغم انهم قانونيا وبيلوجيا في مرحلة رعاية كبار السن الا انهم مصرين على ركوب الموجه.... ليس طمعا بالحق !! وانما الوجاهه وهي من الامراض العراقية بامتياز... امراضنا " صورني واني ما ادري" او محبي كلمة" الرئيس.... والكبير.... والعظيم.... والقامة...... " ترى بعد ان اوصلونا بسياساتهم المتخاذلة الى الاسكيموا...... الى اين ينوون هؤلاء ايصالنا الان؟؟؟
لماذا لا يتقاعدون ويحقظون بعض من ماء وجههم؟؟؟؟
لهم اقول كفوا عن لعق الاحذية......لقد كان تاريخنا قديما مشرف .... حين كان القدامى يقودون ساحات النضال وليس مستشارين لازلام العرقية والطائفية المقيتة.
*
المستوطنيين...... حلقات يومية.

الخميس، 27 نوفمبر، 2014

(الكذابون الوضيعون) وراء حرب بوش المميتة على العراق



جيفري ستاينبيرغ (Jeffrey Steinberg)

في السادس عشر من مارس، يوم الأحد، خرج نائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني من كهفه ليظهر على شاشة الـ NBC في برنامج "لقاء الصحافة" في مقابلة معه أجراها تيم روسيرت (Tim Russert) استمرت ساعة من الزمن. وخلال هذه الساعة لم يعلن شيئاً إلاَّ أن صدام حسين لا يستطيع أن يفعل شيئاً لتفادي غزو أمريكي عسكري للعراق لا مسوغ له ولا دافع. وكرر تشيني الإشارة إلى الحادي عشر من سبتمبر للعام 2001 بوصفه "حداً تاريخياً فاصلاً" سَوَّغ لأول مرّة شن حرب وقائية أمريكية من طرف واحد. ومع ذلك، تبنى تشيني نفسُه قبل حوالي اثنتي عشرة سنة فكرة الحرب الوقائية. ليس ضد صدام حسين الذي زوَّدته إدارتا ريغن وبوش الأب بأسلحة دمار شامل، بل ضد أية دولة أو مجموعة دول تتحدى التفوق العسكري الكوني الأمريكي في عالم ما بعد السوفييت. كان تشيني يكذب عمداً وبإرادته فيما المسألة المحورية، مسألة الحرب الوقائية. بيد أن تلك كانت رأس الجبل الجليدي.
كان بيان تشيني الاستثنائي الذي استغرق ساعة مؤلفاً حصراً من معلومات كاذبة وخاطئة التي لم يصدقها الناس والتي تبين على الفور أنها أكاذيب.
لقد أكد تشيني أن صدام حسين كان يسعى جاهداً للحصول على أسلحة نووية عندما أدلى رئيس لجنة مفتشي الأسلحة التابعة للوكالة الدولية، للطاقة الذرية (IAEA)، محمد البرادعي، بشهادة أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قبل أيام بأن الادعاءات تلك مبنية على وثائق مزورة. والواقع أن العدد الصادر في 31 مارس من مجلة نيويوركر (New Yorker) نشر تقريراً مفصلاً حققه سيمور هيرش (Seymoun Hersh) بَيَّن كيف أن محققي وكالة الطاقة الذرية الدولية قد قرروا في غضون ساعات من البحث أن البيان الحكومي النيجري المشترك الذي يؤكد بيع 500 طن من خامة يورانيوم "الكعكة الصفراء" إلى بغداد كان كله أكاذيب مزوّرة تعتمد على عناوين رسائل نيجيرية حكومية قديمة. وكتب هيرش قائلاً إن هذه الادعاءات المزوّرة قد مُرِّرت لإدارة بوش عن طريق جهاز MI6  البريطاني أو ربما صيغ بعد ذلك في جهاز المخابرات البريطاني أو الموساد الإسرائيلي أو من قِبل المعارضين العراقيين المنتمين إلى المؤتمر الوطني العراقي (INC) الذي يتزعمه الدكتور أحمد شلبي.
كما كرر تشيني اتهاماً سرعان ما فقد مصداقيته بأن لصدام حسين علاقات قديمة بمنظمة القاعدة الإرهابية، وأن تزويده لابن لادن بأسلحة دمار شامل ـ كيماوية وبيولوجية، وفي النهاية نووية ـ ليست سوى مسألة وقت. وكما يعلم تشيني جيداً أن مدير جهاز المخابرات المركزية الأمريكية (CIA) جورج تينيت قد قال أمام لجنة المراقبة المخابراتية في مجلس الشيوخ أن صدام حسين سوف يلجأ إلى أسلحة الدمار الشامل أو يرتبط بالقاعدة فقط إذا ما حشر في زاوية حرجة وفي مواجهة هجوم عسكري أمريكي وشيك. لقد فشلت الجهود المتكررة التي بذلها "فريق الحرب" العامل من امثال رئيس المخابرات المركزية الأسبق وأحد أعضاء جماعة الضغط في المؤتمر الوطني العراقي آر. جيمس وولسي (R. James Woolsey) في إظهار أي دليل مثبت يمكن تصديقه على وجود روابط بين صدام والقاعدة، خصوصاً قبل الحادي عشر من سبتمبر (أيلول)، 2001.
ربما كانت أكبر كذبة صفع فيها وجوه كل التقييمات الصادرة عن الـ CIA، ووكالة المخابرات الدفاعية (DIA)، وهيئة الأركان المشتركة (JCS) وخبراء الشرق الأوسط في وزارة الخارجية، هي أن الاحتلال العسكري للعراق سيكون "رقصة زنجية". قال تشيني لروسيرت (Russert)، "الآن، أصبحت الأمور سيئة جداً في العراق، كما أظن، فمن وجهة نظر الشعب العراقي، اعتقد أنهم سيحبوننا كمحررين".
تحدى روسيرت تنبؤ تشيني الوردي قائلاً: "إذا كان تحليلك غير صحيح، ولم نعامل كمحررين، بل كمحتلين، وبدأ العراقيون يقاوموننا، خصوصاً في بغداد، هل تعتقد أن الشعب الأمريكي مهيأ لمعركة دامية طويلة مكلفة تحدث خسائر بشرية كبيرة في الجيش الأمريكي؟"
فأجابه تشيني: "لا أعتقد أن الأمور ستصل إلى هذا الحد، يا ثيم، لأنني أعتقد جازماً أنه سيرحب بنا كمحررين. لقد تحدثت، أنا شخصياً، مع كثيرين من العراقيين في الشهور الأخيرة، والتقيت بهم في البيت الأبيض... وكانت القراءة التي استنتجناها هي أنه لا توجد أية مشكلة سوى أنهم يريدون الخلاص من صدام حسين، وأنهم سوف يرحبون بالأمريكيين كمحررين عندما نأتي لتخليصهم من صدام." ثم أضاف تشيني فيما بعد في المقابلة قائلاً: "إذا ما نظرت إلى العارضة، ستجد أنهم، على ما أعتقد، قد التأموا بقوة مع ممثلين للشعب من شيعة وسنة وأكراد".
وقبيل انتهاء أدائه، وسع نائب الرئيس مجال نبوءته في "التحرير الأشبه برقصة زنجية": ليؤكد أن العمل العسكري الأمريكي الوقائي للإطاحة بصدام حسين سوف يسفر عن استقرار منطقة الشرق الأوسط. واستشهد بالدكتور برنارد لويس (Bernard Lewis)، الشبح الذي ينتاب المكتب العربي البريطاني ومؤلف كتاب "مسار الأزمة القوسي"، إخفاق "الورقة الإسلامية" تماماً، بوصفه مرجعية له، فقال: "أعتقد جازماً، كما يعتقد رجال من أمثال برنارد لويس، الذي يعد واحداً من الدارسين العظام لذلك الجزء من العالم، أن رداً أمريكياً قوياً حازماً على الإرهاب وعلى تهديدات الولايات المتحدة سوف يسفر، بصراحة، عن التقدم بعيداً نحو تهدئة الأمور في ذلك الجزء من العالم."
وبعد ثمانين ساعة تماماً من ظهور تشيني على شاشة تلفزيون NBC شنت الولايات المتحدة حرباً غير ضرورية ولا دافع لها ضد العراق، ووفق ما أوردته مصادر دبلوماسية عربية رفيعة المستوى مقيمة في واشنطن، أن حكومات منطقة الشرق الأوسط قد أُبلغت من قبل مسؤولين كبار في إدارة بوش، عشية الهجوم على العراق، أن الحرب ستنتهي في غضون سبعة أيام أو عشرة.

الكذبة الشتراوسية

لم يكن أداء نائب الرئيس الكاذب في برنامج "لقاء الصحافة" مجرد كبرياء شخصي وحماقة. إذ إن تصريحه عن الحرب الوقائية ضد العراق ـ الذي احتفل به الحلفاء المحافظون الجدد مثل ميشيل ليدين (Michael Ledeen)، "الفاشي العالمي" باعترافه هو بصورة أكثر صراحة على أنه بداية صدام حرب حضارات يستهدف عملياً كل دولة قومية عربية في الشرق الأوسط ـ كان ذروة حملة دامت أكثر من اثنتي عشر سنة لإعادة رسم خريطة الشرق الأوسط والخليج الفارسي من خلال حرب لها نهاية واستيلاء استعماري على المواد الخام.
بل أكثر من ذلك، كانت علاقة بدء فتنة صناعة القرار في واشنطن حيث كان يحاول إثارتها مجموعة صغيرة من المحافظين الجدد ـ الذين هم في غالبيتهم من اتباع الفيلسوف الفاشي المولود في ألمانيا، ليو شتراوس (1899-1973).
تنصبُّ سياسة هؤلاء على تحويل الولايات المتحدة من جمهورية دستورية مكرسة للصالح العام وبناء مجتمع مبادئ بين الدول القومية ذات السيادة إلى محاكاة وحشية ما بعد الحداثة للإمبراطورية الرومانية منخرطة بمغامرات إمبريالية خطيرة في الخارج وإلى دولة بوليسية اضطهادية وحشية في الوطن.
على الرغم من أن شتراوس يهودي من نشطاء الدوائر الصهيونية الإصلاحية التي يتزعمها فلاديمير جابوتينسكي (Vladimir Jabotinsky) في ألمانيا في عشرينات القرن العشرين. فإنه كان أيضاً تابعاً ومروجاً متحمساً لأفكار شخصيتين فكريتين بارزتين في الحزب النازي كارل شميث الذي كتب الرأي القانوني الذي سَوَّغ انقلاب هتلر الدكتاتوري بعد حريق الرايخستاغ في ما بين شباط وآذار من العام 1933. وكان سميث هو نفسه الذي رتب لشتراوس بعثة زمالة لمؤسسة روكفلر (Rockefeller) في العام 1932 ليدرس في لندن ومن ثم في باريس، وبعد ذلك ليتسلم مناصب تدريس في الولايات المتحدة، أولاً في مدرسة الأبحاث الاجتماعية الجديدة في نيويورك، ومن ثم في جامعة شيكاغو.
كان في ألمانيا عشرينات القرن العشرين وثلاثيناته يهود نازيون ولكن لم تتح لهم الفرصة للتقدم حزبياً بسبب معاداة هتلر للسامية؛ من هؤلاء شتراوس، ومجموعة مدرسة فرانكفورت اليساريون النيتشويون [تيودور أدورنو (Theodor Adornu)، وماكس هوركهايمر (Max Horkheimer)، وليو لوفينتال (Leo lowental)، وهيربرت ماركوس (Herbert Marcuse)، وغيرهم]، ففضلوا مغادرة ألمانيا لمتابعة "أفكار فاشية أكثر شمولية" خارج ألمانيا، وخصوصاً في الولايات المتحدة وبريطانيا العظمى.
بالنسبة لليو شتراوس ومريديه، كانت "الكذبة الوضيعة ـ والمعلومات الكاذبة ـ هي مفتاح الوصول إلى السلطة السياسية. وكان هدفهم النهائي هو استلام سلطة سياسية خام. وفيما يتعلق بشتراوس والشتراوسيين، لم يكن هناك مبادئ شاملة، ولا قانون طبيعي، ولا فضيلة، ولا حب، ولا فكرة أن الإنسان هو الصورة الحية لله.
أوضح وليام كريستول (William Kristol) الشتراوسي الواشنطني البارز والداعية الرئيسي العام لفريق الحرب في إدارة جورج دبليو. بوش، هذه النقطة بفظاظة في مقابلته مع نينا جي. إيستون (Nina J. Easton) التي ألَّفت سيرة استغرقت كتاباً لحياة كبار زعماء العصيان اليميني الذي حدث في تسعينات القرن العشرين بعنوان "عصبة الخمسة (نيويورك: سيمون وشوستر، 2000)". قال لها كريستول، "من تعاليم شتراوس الرئيسية أن كل السياسات محدودة، وما من سياسة أبداً مبنية على الحقيقة. إذ يكون هناك نزعة فلسفية معينة حيث تكون بعيداً عن هذه النزاعات السياسية... ولا تكون جاداً أو تحمل قضاياك محمل الجد إذا ما ظننت أن هذه هي الحقيقة مئة بالمئة. الحركات السياسية مليئة دائماً بالأنصار الذين يقاتلون من فكرتهم. غير أن هذا أمر مختلف عن الحقيقة".
لقد أتم كريستول، من موقعه كرئيس تحرير مجلة ويكلي ستاندارد (Weekly Standard) التي أنشئت في العام 1995 بتمويل من روبرت ماردوخ (Ruoert Murdoch)، فن الخداع السياسي، و "كذبة غوبلز الكبرى".
تلقَّى وليام كريستول، ابن الجيلين الأولين من المحافظين الجدد فيما بعد الحرب: إرفينغ كريستون (Irving Kristol) وجيرترود هيميلفارب (Gertrude Himmel Farb)، تدريبه في هارفارد
(
Harvard) منذ الثامنة عشر من عمره على يد أحد مريدي شتراوس البارزين، هارفي مانسفيلد الابن (Harvy Mansfield, Jr.).
من رفاق كريستول في حجرته ممن تخرجوا من جامعة هارفارد وزملائه الشتراوسيين، ألن كييز
(
Alan Keyes) الموظف، فيما بعد في وزارة الخارجية في إدارة ريغن، والمرشح الفاشل لعضوية مجلس الشيوخ في ماري لاند (Mary Land)، [أدار كريستول حملته الانتخابية في العام 1988 ضد الديمقراطي بول ساربانيس (Paul Sarbanes). ومن زملائه من أبناء صفه فرانسيس فوكومايا (Francis Fukuyama). الذي رَوّج فيما بعد للفكرة النيتشوية القائلة بـ "نهاية التاريخ". وكان فوكوياما قد جاء إلى هارفارد لمتابعة دراسته الجامعية الأولى في كورنيل (Cornell) حيث دربه ألن بلوم (Alen Bloum)، أحد تلاميذ شتراوس المنتمين لدائرة جامعة شيكاغو الداخلية. لقد وصف حياة بلوم، زميل له من شيكاغو، هو شاؤول بيلو (Saul Bellow) في روايته الواقعية "رافيلشتاين (Ravelstein).

انقلاب المحافظين الجدد في 11/9

ألقت منحة بيلوو (Bellow) إلى بلوم (Bloom) الضوء أيضاً على شخص شتراوسي، يلعب الآن دوراً أكبر من دور الحياة في إدارة بوش داخل الفتنة: إنه بول وولفوويتز(Paul Wlfowitz).
كان وولفوويتزواحداً من أوائل مريدي شتراوس ـ بلوم الذين قدموا إلى واشنطن. وفي فترة إتمامه لدراسته الجامعية الأولى في جامعة شيكاغو جرى تقديمه إلى مؤسس مؤسسة راند Rand، ألبرت وهلستتر (Wohlstetter) وإلى بول نيتزي (Paul Nitzi) الخبير البارز في مراقبة السلاح والذي شغل مناصب عليا في معظم حكومات ما بعد الحرب العالمية الثانية. وبحلول سبعينات القرن العشرين كان وولفوتيز يشق طريقه عبر بيروقراطية مراقبة الأسلحة ـ ويقيم علاقات مع شتراوسيين آخرين وأتباع لوهلستتر الذين كانوا قد زرعوا في هيئات لجان متعددة من لجان مجلس الشيوخ. ومن بين المتعاونين مع وولفوويتز في تلك الفترة، كلٌّ من ريتشارد بيرل (Richard Perle) وستيفن براين (Steven Bryen) وإليوت أبرامز (Elliot Abrams) الذي كان يعمل في هيئات مجلس الشيوخ: مثل هيئة هنري "سكوب" جاكسون (دي ـ ووش) [(D. Wash) Henry "Scop"]. وكليفورد كيس
(
Clifford Case) [R-N. J.]، ودانيال باتريك مونييهان (Daniel Patrick Moynihan) [D-N. Y.] على التتالي ويقول بيرل إنه قُدِّم إلى وولفوويتز أول مرَّة في العام 1969 عندما أرسلهما معاً وهلستتر للقيام بمشروع بحث لصالح السناتور جاكسون (Jackson).
ومن بين مريدي شتراوس الذين هم اليوم جزء من التمرد الجديد كل من جون بودهوريتز (John Podhoretz) محرر صفحة التحرير في جردة مردوخ (Mardoch) الصغيرة الصفراء "نيويورك بوست" (New York Post) والمحرر الأسبق لصحيفة "ذا ويكلي ستاندارد" (The weekly Standard) وأحد أبناء الجيل الأول من الإداريين اليمينيين الجدد نورمان بودهورتيز، وميدج ديكتر
(
Midge Decter)؛ وقاضي المحكمة العليا كلارينس توماس (Clarence Thomas)؛ والمدعي العام جون أشكروفت؛ وأي. لوبس "سكوثر" ليبي رئيس هيئة مستشاري الأمن القومي لنائب الرئيس تشيني، والذي قَدَّمَه أستاذُه في جامعة ييل (Yale University) ومعلمه الخاص بول وولفوويتزإلى عالم ليو شتراوس؛ ومسؤول المعلومات المزورة في البنتاغون أبرام شولسكي (Abram Shulsky)؛ وغاري سميث (Garry Schmitt) المدير التنفيذي لمشروع قرن أمريكي جديد (PNAC) بقيادة كريستول؛ وديفيد بروك، محرر آخر من محرري ذا ويكلي ستاندرد؛ وويرنر دانهوزر (Werner Dannhausen) أحد أتباع شتراوس الذي ترك الأكاديمية ليتسلم وظيفة تحرير مجلة بارجة الأميرال اليمنية الجديدة "كومينتاري (Commentary) بعد تقاعد نورمان بودهوريتز(Norman Podhoretz)؛ وروبرت كاغان (Robert Kagan)، أحد محرري صحيفة ذا ويكلي ستاندارد أيضاً، وابن أحد الشتراوسيين البارزين في جامعة ييل دونالد كاغان (Donald Kagan).
وكما تُبين قضية وولفو ويتز، عملت هذه العصبة من مريدي شتراوس، جنباً إلى جنب مع دائرة صغيرة مساوية لهم بين الحلفاء المحافظين الجدد والمسافرين من زملاء ليكودنيك كشبكة سرية في الحكومة وحولها طوال الثلاثين سنة المنصرمة ـ بانتظار لحظة الفرصة المناسبة للقيام بانقلابهم غير الصامت في الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) من العام 2001 التي زوّدتهم بلحظة فرصة العمر التي أعَدوا لها إعداداً متقناً.
وكما كتب ليندون لا روش (Lyndon La Rouche) في تقرير لا روش في حملته الانتخابية للرئاسة في العام 2004 تحت عنوان "زبيغنيو بريزنيسكي (Zbigniew Brezezinski ) والحادي عشر من سبتمبر"، فإن أحداث الحادي عشر من أيلول ما كادت لتقع بدون موافقة داخلية كبيرة من عناصر مؤسسة الأمن القومي الأمريكية، مع الأخذ بالحسبان الانهيار الكامل للإجراءات الأمنية الأولية وعمق المعرفة الداخلية بهذه المواقع غير المحصنة. يقول لا روش، ما كان لأحداث الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) لتنفذ من قبل القاعدة بدون مثل تلك الموافقة. والواقع أن هذه الهجمات تشكل عملاً معقداً جداً من الأعمال العسكرية الخفية غير النظامية بحيث لا يستطيع جهاز ابن لادن تنفيذه. إن فكرة أن أسامة بن لادن يستطيع أن ينجز، وهو في كهوفه في أفغانستان أكبر عمل عسكري لا نظامي يخطر بالبال ضد الولايات المتحدة، ربما تكون كذبة من كذبات غوبلز الكبرى.
اعترف لا روش في تقريره "بريزينسكي والحادي عشر من سبتمبر" بأنه برغم احتواء تفاصيل وصف كيفية تنسيق الهجوم بدقة أسراراً عسكرية خفية يصعب جداً كشفها، يظل السؤال الأكبر "من المستفيد" من الهجوم أسهل منالاً. وللتعامل مع هذا السؤال، على أية حال، لا بد من مراجعة بعض الأحداث الحاكمة، يعود تاريخها على الأقل إلى فترة رئاسة بوش الحادية والأربعين.

حرب وقائية إمبريالية

في الحادي والعشرين من مايو (أيار) من العام 1991، قدم فريق من الاستراتيجيين المدنيين في مكتب البنتاغون السياسي عرضاً شفوياً إلى ديك تشيني الذي كان حينذاك وزيراً للدفاع، وبناء على طلبه هو، حول البيئة الاستراتيجية والتعقيدات الأمنية القومية على المدى الطويل للولايات المتحدة، في مرحلة ما بعد السوفييت، لقد عرض الجزء الأكبر من التقرير السّنوي مساعد وزير الدفاع للشؤون السياسية بول وولفويتز. وضم الفريق كلاً من: لُويس ليبي، الذي كان نائباً لوولفوتز، وزالماي خليل زاد (Zalmay Kalilzad)، وهو من أتباع ألبرت وُهلستتر في مؤسسة راند (RAND)/ جامعة شيكاغو الذي كان بدوره حينذاك في دكان وولفوويتزفي البنتاغون؛ وإريك إديلمان (Eric Edelman)، موظف ناجح في دائرة الخدمات الخارجية برئاسة وولفو ويتز. يشغل هؤلاء الأربعة اليوم مناصب عليا في حكومة بوش الثالثة والأربعين: وولفو ويتز، نائباً لوزير الدفاع؛ وليبي، رئيساً للأركان ورئيس مساعدي الأمن القومي لنائب الرئيس تشيني؛ وإديلمان، نائباً لليبي، هناك؛ وخليل زاد ضابط ارتباط بين البيت الأبيض والمعارضة العراقية.
في ذلك العرض الذي قدم في العام 1991 إلى تشيني، اقترح وولفوويتز أن تتبنى الولايات المتحدة سياسة العمل الوقائي لإحباط أية محاولة لأية دولة أو مجموعة من الدول لتحدي "التفوق" الأمريكي العسكري والاقتصادي في المدى المنظور، مستخدمة كل الوسائل الضرورية. وعندما جعل تشيني مفهوم وولفوويتزجزءاً من كتابه، دليل التخطيط الدفاعي (DPG) في العام 1992 انفتحت أبواب جهنم. سَرَّب ضباط عسكريون كبار أجزاء من هذا الدليل إلى صحيفة نيويورك تايمز؛ لقد رفض الرئيس جورج أتش. دبليو. بوش، ومستشاره للأمن القومي الجنرال برينت سكاوكروفت (Brent Scowcroft)، ووزير الخارجية الثالث، استراتيجية تشيني ـ وولفوويتز الأحادية الجانب.
وفي النهاية أعيدت كتابة "دليل التخطيط الدفاعي" ووصف حينئذ بأنه نسخة ملطفة ضعيفة من الخطة. ولكن تشيني وفريقه، قالوا كلمة الفصل عند الفراق، في أعقاب هزيمة بوش في حملة إعادة انتخابه في يناير من العام 1993، إذ نشروا "استراتيجية الدفاع في تسعينات القرن العشرين: استراتيجية الدفاع الإقليمية" التي لم تحيي فكرة الحرب الوقائية من جانب واحد فحسب، بل روجت أيضاً فكرة أن على الولايات المتحدة أن تطور جيلاً جديداً من الأسلحة النووية الصغيرة المناسبة للاستخدام ضد أهداف في العالم الثالث.
ولم يكن سراً أن تشيني وولفوويتز غضبا جداً لأن بوش لم يسمح لقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة أن تجتاح بغداد وتطيح بصدام حسين كخاتمة لعملية عاصفة الصحراء في العام 1991. والواقع أن زملاء وولفوويتز ذكروا أنه كان محموماً بفكرة الإطاحة بصدام حسين وقلب لوحة الشرق الأوسط الشطرنجية منذ أواخر سبعينات القرن العشرين. وذكرت صحيفة رافيلشتاين (Ravelstein) الشاؤول بيلو أن وولفوويتز اتصل هاتفياً بمعلمه الشتراوسي الخاص، ألن بلوم، طالباً منه العودة إلى شيكاغو ليعنف الرئيس بوش بشدة لافتقاره إلى الكبرياء النيتشوية.

الانهيار النظيف

لم تهجع العصابة الشتراوسية أثناء وجودها خارج السلطة خلال السنوات الثماني من عهد كلينتون. ففي أعقاب توقيع اتفاقية أوسلو في العام 1993 في البيت الأبيض شن الشتراوسيون اليَمينيون الجدد حملة واسعة لقتل صفقة "الأرض مقابل السلام". كان العديد من مريدي شتراوس وبلوم البارزين قد هاجروا إلى إسرائيل، وشكلوا قلب جهاز في إسرائيل كرس نفسه لإغراق عملية السلام وإفسادها.
أسس هيليل فرادكن (Hillel Frandkin) ويورام هازوني (Yoram Hazony) في العام 1994 مركز سالم (Shalem) بتمويل من مليارديريَّيْن أمريكيين، مرتبطين بمجموعة ميغا (Mega Group) غير المعروفة كثيراً ولكنها قوية ومؤلفة من صهيونيين يمينيين ـ رونالد لودر (Ronald Lauder) وروجر هيرتوغ (Roger Hertog). يملك هيرتوغ اليوم جزءاً من صحيفة نيويورك صن (New York Sun) بالاشتراك مع اللورد كونراد بلاك (Conrad Black) وميشيل شتاينهارد (Michael Steinhard)، ويملك ثلث صحيفة ذا نيو ريببليك (The New Republic) بالاشتراك مع مارتن بيرتيز (Martin Peretz) وشناينهارد، التي تعد معقلاً للدعاية السياسية الشتراوسية منذ زمن طويل. [لقد عمل محرر نيو ريببليك، لورنيس كابلان (Lawrence Kablan)، على سبيل المثال، مع محرر ذا ويكلي ستاندردز (The Weekly Standards) وليام كريستول لإنتاج دراسة بحجم كتاب لترويج الحرب على العراق].
كان فرادكن تلميذاً لألن بلوم ودَرَّس في لجنة جامعة شيكاغو مقرر الفكر الاشتراكي. ثم تابع لافتتاح مكتب مركز سالم في واشنطن، مع إشغاله في الوقت نفسه منصب مدير مركز السياسة الأخلاقية والعامة (إذ حل محل إليوت أبرامز عندما عُيِّنَ إليوت في مجلس الأمن القومي في عهد رئاسة بوش الثالثة والأربعين)، وكباحث وعالم في شؤون الشرق الأوسط في معهد المشروع الأمريكي (AEI). أما هازوني (Hazoney) فقد حصل على درجة الدكتوراه في جامعة روتجرز (Rotgers) بإشراف أحد مريدي شتراوس، ويلسون كاري ماك ويليامز (Wilson Cary Mc Williams)، 
ثم انتقل إلى إسرائيل حيث عمل كاتب خطابات لزعيم الليكود بنيامين نتنياهو(Benjamin Netanyahu). ويعد هازوني مؤيداً، بلا خجل، للعنصري العرقي مئير كاهانا (Meir Khane) المؤسس السابق لعصبة الدفاع اليهودية الإرهابية، ولحركة كاخ (Kach).

بالإضافة إلى تأسيس مركز سالم ومؤسسة الديمقراطية الدستورية على يد أحد تلاميذ شتراوس البارزين بول إيديلبرج (Eidelberg) ـ وأحد دعاة ضم "يهودا" و"السامرة" وغزة إلى إسرائيل بصورة دائمة ـ لعبت لجنة متخصصة إسرائيلية حكومة ثالثة دوراً محورياً في تعزيز الأجندة الشتراوسية المحافظة الجديدة في أثناء رئاسة كلينتون. أنشئ معهد الدراسات الاستراتيجية والسياسية المتقدمة 
(IASPS)، مع مكتبين في القدس وواشنطن في العام 1984 كموقع متقدم "لمدرسة شيكاغو" لعلوم الاقتصاد الحر حسب النظام البريطاني، لتعزيز أعمال آدم سميث (Adam Smith)، وفريدريك فون هايك (Friedrich Von Hayek)، وميلتون فريدمان (Milton Friedman). وبعد عشر سنين أسس المعهد قسماً للبحث في الاستراتيجية. وحسبما وصف معهد الدراسات الاستراتيجية والسياسية المتقدمة نفسه، فإن هذا المعهد يُعد مركزاً للنفوذ الشتراوسي في إسرائيل. لقد حذر أحد الإعلانات عن برنامج الزمالة الاستراتيجية للمعهد في واشنطن نشر على موقع IASOS، الراغبين في التقدم إلى هذا البرنامج، ألا يتقدموا بطلباتهم إن لم يكونوا من أحد أتباع ليو شتراوس.

في العام 1996، في أعقاب اغتيال رئيس وزراء إسرائيل إسحق رابين، شرع قسم IASPS الجديد للبحث في الاستراتيجية سلسلة من الدراسات حول كيفية إسقاط اتفاقات أوسلو لتقديمها إلى رئيس الوزراء القادم نيتانياهو.
أُعدَّت الدراسة الافتتاحية من هذه السلسلة "الانهيار النظيف: استراتيجية جديدة لتأمين المملكة" من قبل فريق من المحافظين الأمريكيين الجدد بقيادة ريتشارد بيرل (Richard Perle). أما أعضاء الفريق الآخرين فهم: جيمس كولبرت (James Colbert) من المعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي (JINSA)؛ تشارلز فيربانكس (Charles Fairbanks) من مدرسة جامعة جون هوبكنز للدراسات الدولية (SAIS)، وأحد مريدي شتراوس المقربين جداً من بول وولفوويتز منذ ستينات القرن العشرين؛ ودوغلاس فيث (Doglas Feith)، يشغل الآن منصب وكيل وزارة الدفاع للشؤون السياسية؛ وروبرت ليو وينبرغ (Robert Leowenberg)، رئيس IASPS؛ وجوناثان توروب (Jonathan Torop) من معهد واشنطن للدراسات الشرق أوسطية (WINEP)، اللجنة المتخصصة التي أحدثتها لجنة الشؤون العامة الإسرائيلية الأمريكية (AIPAC)، اللوبي الإسرائيلي الرسمي في أمريكا؛ وديفيد وورمسر (David Wurmser)، الذي أصبح فيما بعد مديراً لمشروع الشرق الأوسط في AEI والذي يشغل الآن منصب مساعد رئيس مفاوضي التسلح في وزارة الخارجية جون بولتن، (John Bloton) ـ الذي كان هو نفسه نائباً لرئيس AEI؛ وميراف وورمسر (Myrav Wurmser) الذي كان يعمل سابقاً مع مشروع المعلومات والبحوث الشرق أوسطية (MERIP) بإدارة ضابط المخابرات العسكرية الإسرائيلية الشاروني الكولونيل إيغال كارمون (Yigal Carmon)، أما الآن فيشغل وورمسر منصب مدير برامج الشرق الأوسط في معهد هدسون (Hudson).
سَلََّم بيرل وثيقة "الانهيار النظيف" المؤلفة من ست صفحات إلى نتنياهو في 8 يوليو (تموز) 1996 ـ قبل يومين من حديث نتنياهو في جلسة مشتركة للكونغرس الأمريكي. وكان معظم خطاب نتنياهو مؤلفاً من مقتطفات مختارة مسبقاً من وثيقة "الانهيار النظيف". كانت الوثيقة تدعو إلى رفض قاطع لأوسلو، ومبدأ "الأرض مقابل السلام"، وإلى تحطيم السلطة الفلسطينية تحطيماً وحشياً، وإعادة احتلال مناطق السلطة من قبل قوات الدفاع الإسرائيلية ـ على أن يُسَوَّغ ذلك بذريعة "حق إسرائيل في ملاحقة الإرهابيين" إلى أن يؤدي ذلك إلى ضم الضفة الغربية وقطاع غزة نهائياً إلى إسرائيل؛ إضافة إلى الدعوة إلى شن حرب ضد العراق، ليس للإطاحة بنظام صدام حسين في بغداد فحسب، بل للإطاحة بنظام البعث في دمشق، كذلك.
كتب بيرل وشركاؤه قائلين: "تستطيع إسرائيل تشكيل بيئتها الاستراتيجية بالتعاون مع تركيا والأردن، عن طريق إضعاف سوريا واحتوائها، حتى ودحرها إلى الوراء. ويمكن أن يركز هذا الجهد على إزاحة صدام حسين عن السلطة في العراق ـ وهو هدف إسرائيلي استراتيجي بحد ذاته ـ كوسيلة لإحباط طموحات سوريا الإقليمية".
كتب بيرل وشركاؤه وثيقة "الانهيار النظيف" وهم يعلمون جيداً أن إدارة بوش (الأب) خاضت حرب عاصفة الصحراء في العام 1990/91 كرد على تهديدات إسرائيل بشن حرب إبادة بنفسها ضد صدام حسين. لأن تحرك إسرائيل ربما يثير حرباً دينية في الشرق الأوسط، وبعبارة أدق، بما يتفق مع خطوط صراع الحضارات الذي عبر عنه أول مرَّة الدكتور برنارد لويس في مقالة نشرت في العام 1990 في مجلة أتلانتك مونثلي (Atlantic Monthly)، قبل ثلاث سنين من ظهور مقالة صموئيل هنتغتون (Samuel Huntington) اللاذعة والأكثر شهرة حول صراع الحضارات في مجلة فورن أفيرز (Foreign Affairs). انصاعت إدارة بوش إلى التهديدات الإسرائيلية واستبقت الضربات الإسرائيلية للعراق وذلك بشن حرب "التحالف" وفرض العقوبات بعد الحرب، وفرض مناطق محظورة الطيران، إلخ. والآن يعمل الشتراوسيون من خلال بيرل، وفيت، وورمسر، وغيرهم على تصعيد الرهان.

"قرن أمريكي جديد"

في مطلع العام 1997، التحق وليام كريستول وروبرت كاغان، المفكران الشتراوسيان البارزان من المحافظين الجدد بالقوات مع متعاونين في AEI لدفع سياسة "الانهيار النظيف" في حلق إدارة الرئيس كلينتون. وباستخدام المكان الوظيفي في الطابق الخامس من مقر AEI، أنشأ كريستول وشركاؤه مجموعة جبهة الإعفاء الضريبي، بوصفه مشروعاً لقرن أمريكي جديد (PNAC)، من أجل تعزيز حشد القوة العسكرية الأمريكية لتكون شرطة العالم من جانب واحد، وتبدأ بالإطاحة بصدام حسين.
في الثالث من يونيو (حزيران) 1997، أعلنت هيئة PNAC بيان مبادئ موقع من إليوت أبرامز، وغاري بوير (Gary Bauer)، وميدج ديكتر (Midge Decter)، وفرانسيس فوكوياما (Francis Fukuyama)، ولويس ليبي (Lewis Libby)، ونورمان بود هوريتز (Norman Podhoretz)، وبيتر رودمان (Peter Rodman)، ودونالد رامسفيلد (Donald Rumsfeld)، وبول وولفوويتز
(
Paul Wolfowitz)، وغيرهم.
بُني بيان المبادئ على مقالة ألفها وليام كريستول وروبرت كاغان معاً، ونشرت في عدد فورن أفيرز (Foreign Affairs) الصادر في يوليو ـ أغسطس من العام 1996، عن "مجلس نيويورك للعلاقات الدولية" ـ بالتزامن مع إعلان بيرل ـ فيت ـ وورمسر لـ "الانهيار النظيف". دعا كريستول وكاغان إلى "سياسة خارجية ريغانية جديدة". كان ذلك اختياراً ارادياً غير شريف إرادي للمصطلحات، مع الأخذ بعين الاعتبار أن أهم إنجاز حققه الرئيس ريغان في السياسة الخارجية وسياسة الأمن القومي كان بالتعاون مع ليندن لا روش (Lindon La Rouche) في إطلاق مبادرة الدفاع الاستراتيجي (SDI) التي كانت في نظر ريغن جهداً تعاونياً مشتركاً مع السوفييت لوضع نهاية لمرحلة "الدمار المتبادل الأكيد". وعندما رفض السكرتير العام السوفييتي يوري أندروبوف (Yuri Andropov) عرض ريغن الكريم للتعاون العلمي والتكنولوجي، أصبح من المؤكد انهيار الإمبراطورية السوفييتية، كما تنبأ لا روش في العام 1984، ومرَّة أخرى في حديث شهير له ألقاه في أكتوبر من العام 1988 في برلين الغربية يتنبأ فيه بانهيار جدار برلين بعد سنة.
عَرَّف كريستول وكاغان "سياستهما الخارجية الريغينية الجديدة" بأنها "هيمنة عالمية خيّرة" تقوم على بناء قوة عسكرية أمريكية. وكان المؤلفان يحييان بذلك عقيدة وولفوويتز التي عبر عنها في العام 1991 بشأن الحرب الوقائية من طرف واحد، بقولهما بوضوح: "إن الهدف الملائم للسياسة الخارجية الأمريكية هو الاحتفاظ بالهيمنة إلى أبعد ما يمكن في المستقبل".
كان كريستول وكاغان يدعوان إلى الإطاحة بتقليد أمريكي مناهض للاستعمار عمره مئتا سنة، مُفْرِدَيْن جون كويني آدامز (John Quiney Adams) بوصفه خصماً لدوداً لهما، إذ كتبا قائلين: يستسلم المحافظون هذه الأيام بسهولة إلى الصورة المجازية القديمة للولايات المتحدة "كمدينة على تلة". مشيرين بذلك إلى نصيحة جون كوينسي آدامز "بأن على أمريكا ألاَّ تخرج عن حدودها باحثة عن وحش لتدمره!! ويتساءلون، "لم لا؟" إذ سيكون البديل عندئذ ترك الوحوش طلقاء يخربون وينهبون ما شاء لهم أن يخربوا وينهبوا، والأمريكيون يقفون جانباً يتفرجون. إن ما كان يعد نصيحة حكيمة في العام 1823 عندما كانت أمريكا صغيرة، وقوة معزولة في عالم من العمالقة الأوربيين، لا يصلح أبداً عندما تكون أمريكا هي العملاق. وبما أن لدى أمريكا المقدرة على احتواء أو تدمير العديد من وحوش العالم، الذين يمكن اكتشاف غالبيتهم دون عناء كبير، وبما أن مسؤولية سلام النظام العالمي وأمنه يقعان على كاهل أمريكا، فإن سياسة الجلوس على قمة التلة وقيادة العالم بالمثل الأعلى أصبحت عملياً سياسة جبن وخيانة".
في 26 يناير (كانون الثاني) من العام 1998 أصدرت هيئة PNAC رسالة مفتوحة إلى الرئيس كلينتون تدعو إلى الإسراع في تغيير النظام في العراق بناء على ادعاء مزيف كاذب بأن صدام كان على وشك إطلاق أسلحة دمار شامل ضد أمريكا وحلفائها. من بين الموقعين على هذه الرسالة المفتوحة الأشخاص التالية أسماؤهم الذين هم اليوم جميعاً أعضاء في إدارة بوش الثالثة والأربعين: أبرامز
(
Abrams)، وريتشارد آرميتاج (Richard Armitage)، وجون بولتون (John Bolton)، وفوكوياما (Fukuyama)، وخليل زاد (Khalil Zad) وبيتر رودمان (Peter Rodman)، ورامسفيلد (Rumsfeld)، وولفوويتز (Wolfowitz)، وروبرت زوليك (Robert Zoellick)، وآخرون من بينهم: كريستول (Kristol)، وكاغان (Kagan)، وجيمس وولزي (James Woolsey) الذي شغل لفترة وجيزة منصب مدير المخابرات في عهد كلينتون والذي كان يعمل عندما صدرت رسالة PNAC المفتوحة محامياً يمثل المؤتمر القومي العراقي.
في سبتمبر (أيلول) من العام 2000، عشية الانتخابات الرئاسية حيث كان جورج دبليو. بوش منافساً لأل غور (Al Gore)، أصدرت هيئة PNAC دراسة مطولة بعنوان "إعادة بناء الدفاعات الأمريكية ـ الاستراتيجية، القوة، والموارد من أجل قرن جديد" التي أحيت بصورة مطوَّلة استراتيجية الحرب الوقائية التي تبناها تشيني ـ وولفوويتز في الفترة ما بين 1991 و1993. ومن "المنهجين المألوفين" الذين شاركوا في دراسة "إعادة البناء" تابع وولفوويتز لويس ليبي (Lowis Libby) الذي كان قد أنجز من قوة مهمة محددة كمستشار عالم للجنة كوكس (Cox) التي كانت تروّج لحسم استراتيجي في شمال آسيا مع الصين وكوريا الشمالية، والذي أصبح فيما بعد رئيس أركان نائب الرئيس تشيني. وعندما كان خارج الحكومة، كان ليبي يعمل محامياً شخصياً لمارك ريتش (Marc Rich) عرَّاب "المافيا" الروسية، والمحكوم عليه غيابياً في محكمة فيدرالية بتهمة التملص من دفع الضرائب، والمتاجرة مع العدو ـ آية الله الخميني، الإيراني ـ أثناء أزمة الرهائن الأمريكيين في الفترة ما بين 1979-1980. كان ليبي مسؤولاً مسيطراً على الآخرين من وراء ستار عن العفو الكارثي الذي أصدره الرئيس كلينتون بشأن ريتش (Rich) الذي كان يعمل مباشرة مع عميلي الموساد الإسرائيلي زفي رافيا (Zvi Rafia)، وأفنر أزولاي (Avner Azolay).
وعلى الرغم من انتشار الشتراوسيين والمحافظين الجدد داخل فريق الأمن القومي في إدارة الرئيس جورج دبليو. بوش، فإن لوبي الحرب العراقية لم يتقدم كثيراً حتى جاء الحدث الذي وصفه نائب الرئيس، تشيني، بأنه "حدث تاريخي فاصل".
لقد حرَّكت هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) في العام 2001 على البنتاغون ومركز التجارة العالمي رد فعل فوري من المحافظين الجدد في إدارة بوش وحولها. وبعد أربعة أيام فقط من هذه الهجمات، حضر وولفوويتز اجتماعاً لمجلس الأمن القومي في 15 سبتمبر مع الرئيس بوش في كامب ديفيد، حيث سلمه بياناً لإعلان غزو الولايات المتحدة للعراق فوراً: ولأسباب مازالت موضع خلاف رفض الرئيس ونائبه، وحتى وزير دفاعه رامسفيلد اقتراح وولفوويتز واصفين إياه بأنه "سابق لأوانه". ومع ذلك أصدر الرئيس بوش بعد بضعة أيام، أمراً رئاسياً أمنياً قومياً بمهاجمة أفغانستان، وخول بموجبه الـ CIA والقوات المسلحة بالبدء في وضع خطط طارئة محتملة للتعامل مع صدام.

ولادة وكالة مخابرات "صقور الدجاج"

بعد أسبوع من بيان الحرب "غير الناضج" (أو السابق لأوانه) الذي قدمه وولفوويتز عقد ريتشارد بيرل اجتماعاً لمجلس السياسة الدفاعية تحدث فيه الشبح المتطوع الذي يرتاد المكتب العربي ـ البريطاني، الدكتور برنارد لويس، ومؤسس الـ INC الدكتور أحمد شلبي، المصرفي المحتال والعميل لألبرت ووهلستيتر (Albert Wohlstetter) في جامعة شيكاغو، والذي اختاره اللوبي الصهيوني. واليمين الإسرائيلي ليكون خليفة لصدام حسين وأخيراً، اعتبرت ال CIA ووزارة الدفاع الشلبي شخصاً غير موثوق وأن مظلته "INC" ليست سوى مجموعة من المنفيين المدمنين على الخمرة، بدون أي رصيد فعلي على الأرض داخل العراق. لقد قُدِّم بيرل وبرنارد لويس إلى الشلبي في مطلع ثمانينات القرن العشرين، ومنذ ذلك الحين اعتبر هذا المصرفي السابق الذي يواجه حكماً بالسجن لمدة عشرين سنة في الأردن بسبب اختلاس مصرفي ومالي، المشروع المدلل لدى JINSA و AEI.
وفي لحظة صراحة قبيل الحادي عشر من سبتمبر (أيلول)، 2001 أَسَرَّ وزير الدفاع رامسفيلد لأحد أقرانه أنه يفكر في الاستقالة من منصبه والعودة إلى شيكاغو وشرح الأسباب قائلاً: "لقد استولى الليكود على المبنى" مشيراً بذلك كما قال لأصدقائه إلى عصابة وولفوويتز ـ بيرل التي كانت تدير الأمور حوله في الشهور الأولى من إدارة بوش الثالثة والأربعين. وتصف مصادر قريبة من رامسفيلد وزير الدفاع بأنّ "نزعة السيطرة تستحوذ عليه"، وبأنه "مدير صغير جداً" أفترض أن مشاركته في عهد كلينتون في لجنة "انتشار الصواريخ" قد عوضت عن غيابه ربع قرن عن واشنطن، وبأنه قادر على الإمساك بقبضة حازمة على بيروقراطية البنتاغون بما في ذلك القيادة العسكرية الموحدة المتمركزة في هيئة الأركان المشتركة.
وبفضل الجهود الشخصية لوزير الدفاع الأسبق والإيديولوجي النظري في "مدرسة شيكاغو"، جورج شولتز، أُقحم وولفوويتز، نائب وزير الدفاع، إلى الدائرة الداخلية لمعلمي الحملة السياسية لجورج دبليو. بوش المعروفين بـ "الفلكانيين (Vulcans)"([i]) الذين مكنوه من إحضار بيرل ومجموعة المحافظين الجدد جميعاً إلى أوستن (Austin) في تكساس من أجل عقد جلسات لتعليم الرئيس المقبل تعليماً منحرفاً. راهن وولفوويتز على العلاقة الشخصية بالرئيس الجديد وعلى ملء مكتب رامسفيلد بجيش حقيقي من مريدي شتراوس ومؤيدي الليكود.
في يونيو (حزيران) من العام 1988 كشفت EIR أن المكتب الاستشاري العام لوزير الدفاع حينذاك، كاسبر واينبيرغر (Casper Weinberger) قد جمع قائمة بالمتهمين من "لجنة X"، التي هي شبكة جواسيس إسرائيليين وعملاء ذوي نفوذ الذين اخترقوا مؤسسة الأمن القومي، ويُعتقد أنهم كانوا يديرون الجهود التجسسية لجوناثان جي بولار (Jonathan Jay Pollard). ومن بين عشرات المتهمين من " لجنة X" البارزين الذين كشفهم الفريق الاستشاري العام: وولفوويتز، بيرل، وفيث، وهلستيتر، وفريد إكلي (Fred Iklé)، وستيفن براين، وميشيل ليدن، وفرانك غافني ، وجون ليبمان، وهنري رُوين (Henry Rowen).
أصبح البنتاغون في عهد رئاسة بوش الثالثة والأربعين محور نفوذ "لجنة X" واختراقاتها ثانية.
ومع ذلك، رفضت جميع المعلومات الاستخباراتية الصادرة عن الـ CIA و DIA، ووزارة الخارجية بحزم وجود أي دليل على أية علاقة بين صدام حسين وهجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) كما أن الدليل الشامل يشير إلى أن العراق لا يشكل أي تهديد فوري أو وشيك للولايات المتحدة أو لأي دولة من الدول المجاورة له. وفي مطلع عهد إدارة بوش اقترح وزير الخارجية كولن باول إجراء مراجعة للعقوبات، والاستعاضة عنها بما أسماه "العقوبات الذكية" معترفاً بأن الدعم الدولي لاستمرار وعزل العراق قد أخذ يتآكل.
ولاهتبال النقلة الدرامية التي حدثت في 11 سبتمبر 2001، أنشأ وولفوويتز الجابوتينيسكيين
(
Jabotinskyites) وأكثرهم تطرفاً في البيروقراطية المدنية في البنتاغون، وحدة مخابرات سرية، مهمتها تزويد وزير الدفاع رامسفيلد الذي عدل عن فكرة الاستقالة التي راودته قبل الحادي عشر من سبتمبر، وأصبح الآن على تناغم تام مع عصابة وولفوويتز ـ مع تدفق مستمر من "المعلومات الاستخباراتية" لمواجهة مقاومة CIA/DIA لأجندة "إلقاء القبض على صدام" التي أعدتها مجموعة وثيقة "الانهيار النظيف". من المصادر الرئيسة لهذه "المعلومات الاستخباراتية" المؤتمر القومي العراقي غير الموثوق برئاسة شلبي.
اختار وولفوويتز وفيث أبرام شولسكي (Abram Shulsky) لرئاسة الخلية السرية، التي أخفيت في متاهة البيروقراطية المدنية في البنتاغون التي يرأسها معاون وزير الدفاع للشؤون السياسية. كان شولسكي، أحد مريدي شتراوس، عضواً محترفاً في هيئة السيناتور دانيال باتريك مونيهان (Daniel Patrick Monihan) [D.N.Y] جنباً إلى جنب مع إليوت أبرامز وغاري سميث ـ الذي يشغل الآن منصب رئيس جبهة الضرائب (PNAC) التي أسسها بيل كريستول وروبرت كاغان. وكان شولسكي يعمل في لجنة المراقبة الاستخباراتية لمجلس الشيوخ. كان تابعاً لطفل عبقري من المحافظين الجدد، وصانع "إيران ـ غيت"، روي غودسون (Roy Godson) في الجمعية المتخصصة بدراسة المعلومات المخابراتية، أحد مشاريع مركز المعلومات الاستراتيجية القومي الذي مقره مدينة نيويورك. وشارك شولسكي زكماي خليل زاد وغيره في تأليف دراسة لصالح مؤسسة RAND في العام 1999 بعنوان "الولايات المتحدة والصين الناهضة" التي روَّجت لفكرة أن الصين تشكل، أكثر من أي بلد في العالم، تحدياً مباشراً لتفوق أمريكا العسكري الكوني والإقليمي، وأنه لا بد من مواجهتها بصورة مباشرة.

من صنع هذا الجهاز المخابراتي؟

من المعروفين مع شولسكي في وكالة صقور الدجاج للمخابرات، التالية أسماؤهم:
1. هارولد رود (Harold Rhode): متخصص في الشرق الأوسط في مكتب الدكتور أندرو مارشال (Dr. Andrew Marshall) في البنتاغون للتقييمات الصافية (ONA). كان مارشال مؤسساً مع ووهلستتر، لمؤسسة RAND عند نهاية الحرب العالمية الثانية. أدخله إلى البنتاغون في العام 1975 وزير الدفاع آنذاك جيمس رودني شليسينغر (James Rodney Schlesinger) الذي ابتكر مكتب ONA خصيصاً لإيواء مارشال وفريقه اليوطوبيين النظريين المخادعين والعاملين في تحليل الأنظمة في مؤسسة RAND. ولدى انطلاق إدارة بوش الثالثة والأربعين أمسك مارشال بأذن رامسفيلد، وحضه على قيام هيئة الأركان المشتركة بثورة قريبة، الذي اعتبر مارشال المحرك من وراء ستار للثورة العاجزة الخطيرة في الشؤون العسكرية. وصف ميشيل ليدين في كتابه الجديد "الحرب ضد سادة الإرهاب" (نيويورك: سينت مارتن بريس، 2002)، رود (Rhode) بأنه "معلمه في موضوع الشرق الأوسط لمدة عشرين عاماً". وكان رود في مكتب البنتاغون لشؤون السياسة الأمنية القومية يغطي تركيا، حينما كان بيرل وفيت يديرون عملية استشارات دولية لبيع الجيش التركي أسلحة إسرائيلية. ووصف وولفوويتز رود بأنه "مستشاره للشؤون الإسلامية" في مؤسسات ONA، ووفقاً لما أورده أحدهم، أن رود قد واجه مسؤولاً سعودياً رفيع المستوى مواجهة غاضبة في أحد اللقاءات في الشهور الأولى من إدارة بوش، مقسماً في وجهه بأن الزمالة الأمريكية السعودية التاريخية قد أصبحت جزءاً من الماضي. كلفت هذه الحادثة رود منصباً أعلى وأوضح داخل بيروقراطية وولفوويتز ـ فيث في البنتاغون.
سافر رود، كما ذكرت مصادر عديدة، إلى لندن في مناسبات عديدة، مع ريتشارد بيرل، الذي كان حتى وقت قريب يشغل منصب رئيس مجلس السياسة الدفاعية، من أجل جمع "معلومات مخابراتية" من المسؤولين في المؤتمر القومي العراقي (INC)، سُرِّبت عبر ورشة شولسكي إلى رامسفيلد ـ دون أن تقيَّم أو تدقق من قِبل CIA أو المختصين في وكالة المخابرات الدفاعية (DIA).
2. وليام لوتي (William Lutiمستشار سابق لنائب الرئيس، تشيني، ثم عين نائباً لمعاون وزير الدفاع لشؤون الخطط الخاصة، والشرق الأدنى وجنوب آسيا، وصفه أحد زواره في مكتبه بأنه مهووس بمهمة إنهاء صدام حسين. قال هذا المصدر: "لقد ذكَّرني بقاتل في مسلسل من مسلسلات أفلام هوليود للرعب" ووصف مكتب لوتي في البنتاغون بأنه مغطى من الأرض إلى السقف بصور فوتوغرافية، غير موثوقة، ولقطات إخبارية لصدام حسين وحياته الداخلية، لقد وصف سيمور هيرش (Seymour Hersh) لوتي الكابتن المتقاعد والطيار الذي خدم أثناء حملة عاصفة الصحراء، في حكاية نشرها في عدد نيو يوركر (New Yorker) الصادر في 11 مارس (آذار) 2002 بأنه "مهووس جداً بالإطاحة الفورية بصدام حسين لدرجة أنه لم يفكر بعواقب ذلك". وعلى الرغم من كل هذه الصفات السيكولوجية، فإن لوتي كان يعمل رجل استطلاع مدني في البنتاغون مع المعارضة العراقية في مجالي المخابرات والعمليات. ووفق ما أوردته صحيفة نيويورك تايمز، أرسل لوتي إلى لندن في نوفمبر وديسمبر من العام 2002 ليلتقي شلبي ومنفيين عراقيين آخرين.
في 17 ديسمبر (كانون الأول) التقى لوتي والميجر جنرال ديفيد بارنو (David Barno) سراً بإحدى عشر شخصية عراقية معارضة في لندن واختاروا المجموعة الأولية من العراقيين الذين سيُدَرَّبون في هنغاريا للمشاركة في أية عملية عسكرية كواجهة مزيفة من المواطنين الأصليين لما هو في حقيقة الأمر غزو عسكري أمريكي بأكمله أو غزو أنكلو ـ أمريكي.
وفي خطاب له في واشنطن في السادس عشر من أكتوبر من العام 2002، روَّج لوتي بصورة عدوانية، لضرورة تبني الولايات المتحدة سياسة تدخل إمبريالية جديدة، وصفها بأنها "دفاع استباقي عن النفس".
3. ريويل مارك جيريخت (Reuel Marc Gerechtضابط CIA متقاعد عمل كضابط ارتباط سري بين وكالة شولسكي لمخابرات صقور الدجاج في DOD والمعارضين العراقيين في لندن وغيرها من الأمكنة في أوروبا. إن جيريخت، رغم أنه يقضي معظم وقته في بروكسل (Brussels) مع روبرت كاغان، يعد زميلاً رفيع المنصب في AEI، ويشغل منصب مدير مبادرة الشرق الأوسط في PNAC، ويعمل بصورة مباشرة بإمرة كريستول، وكاغان، وزميل شولسكي المقرب غاري سميث.




([i])  فلكان (Vulcan): إله النار وصناعة الحديد عند الإغريق. (المترجم).