الاثنين، 31 مارس، 2014

كي لا يجري لي عنق مواد المعاهدات والصكوك الدولية لحقوق الانسان حسب المزاج....... الى زهير المالكي


                                                                                                                          كريم الربيعي


 الكتابة ليس  رص للجمل وليست تنصيص  تقاربا مع " التفخيذ" وليس هي اخذ نصوص الغير وتقديم كلمة على اخرى  .... الكتابة ان يكون لديك موقف او تصور او صورة عن شيء ما يمكنك وصفه بكلمات معينة وان اعتمدت على نصوص الغير فعليك ان تذكر  اصحاب النصوص  لسبب بسيط ان الكلمة امانة  وعدم ذكر اصحاب الحق سرقه لحقوقهم ..... والبقية لديك

لقد كتبت عن قانون الاحوال الشخصية الجعفرية، وبدات بعبارة نظرة قانونية، " ونصصت " على وزن  "فخذت"  حقيقة للمواد التي اقتطفتها من المواثيق الدولية لحقوق الانسان..... ان اقتباس النصوص  وتشويه ما مقصود بها لا يختلف عن "  التفخيذ" واغتصاب القاصرات الذي اتى فيه قانون الاحوال الشخصية الجعفرية.

ولا اود الاطالة في الرد مذكرا ان معاهدات وصكوك حقوق الانسان لا تتجزء ولا يمكن لوي عنقها  كما فعل ابناء العراق الغيارى!؟!  الذين شكلوا لكل طائفة جمعية حقوق انسان وادعوا انها تقوم على مواثيق ومعاهدات حقوق الانسان!!! كما اود تذكيرك  ان العراق كان من الدول التي وقعت على اعلان  حقوق الانسان في 10-12-1948 . ذلك الاعلان الذي تنص مادته الثانية  على أن "لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في هذا الإعلان، دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر".

وعلى هذه الاسس تبنى الدولة .. دولة المواطنة وليست دولة الطائفة  الحاضنة للبؤس والفساد والتمييز، ولهذا فان مشروع هذا القانون و لما له من صبغة طائفية على المجتمع العراقي  يجب رفضة لصالح تشريع قانون مدني للاحوال الشخصية يساوي بين جميع المواطنيين، ان رفض القانون هذا لا يعني التمسك بقانون 188 لسنة 1959 وكانه انزل من السماء ، بل يجب تطوير هذا الاخير لما يتناسب مع العصر الذي نعيشه و يرتقي ايضا الى تاسيس للدولة المدنية . ان ما يتعارض مع معاهدات وصكوك حقوق الانسان هو التمييز  بين البشر، ان المادة الثامنة عشره من الاعلان العالمي لحقوق الانسان نصت على أن "لكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين، ويشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته أو عقيدته، وحرية الإعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر، ومراعاتها، سواء أكان ذلك سراً أم مع الجماعة".

وقد تم تحويل هذا الحق إلى التزام قانوني للدول المصدقة " والعراق منها" في المادة الثامنة عشره من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والتي تنص على أن:*

1-       لكل فرد الحق في حرية الفكر والضمير والديانة. ويشمل هذا الحق حريته في الانتماء إلى أحد الأديان أو العقائد باختياره، وفي أن يعبر، منفرداً أو مع آخرين بشكل علني، عن ديانته أو عقيدته سواء أكان ذلك عن طريق العبادة أو التعبد أو الممارسة أو التعليم.

2-      لا يجوز إخضاع أحد لإكراه من شأنه أن يعطل حريته في الانتماء إلى أحد الأديان أو العقائد التي يختارها.

3-       تخضع حرية الفرد في التعبير عن ديانته أو معتقداته فقط للقيود المنصوص عليها في القانون والتي تستوجبها السلامة العامة أو النظام العام أو الصحة العامة أو الأخلاق أو حقوق الآخرين وحرياتهم الأساسية.

واكد الإعلان بشأن القضاء على جميع أشكال التعصب والتمييز القائمين على أساس الدين أو المعتقد في المادة الثالثة منه على " يشكل التمييز بين البشر على أساس الدين أو المعتقد إهانة للكرامة الإنسانية وإنكاراً لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة، ويدان بوصفه انتهاكاً لحقوق الإنسان والحريات الأساسية المعلنة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والواردة بالتفصيل في العهدين الدوليين الخاصين بحقوق الإنسان، وبوصفه عقبة في وجه قيام علاقات ودية وسليمة بين الأمم." واكدت المادة 5 في فقرتها الخامسة ايضا على حدود الحرية الدينية والقانون العام بنصها التالي   " يجب ألا تكون ممارسات الدين أو المعتقد التي ينشأ عليها الطفل ضارة بصحته الجسدية أو العقلية، أو بنموه الكامل، مع مراعاة الفقرة 3 من المادة الأولى من هذا الإعلان." علما ان الفقرة 3 من المادة الاولى من الاعلان  بشان القضاء على جميع اشكال  التعصب والتمييز القائمين على اساس الدين او المعتقد ، تنص على "- لا تخضع حرية المرء في إظهار دينه أو معتقده إلا للقيود التي يفرضها القانون والتي تكون ضرورية لحماية الأمن العام أو النظام العام أو الصحة العامة أو الأخلاق العامة أو الحقوق والحريات الأساسية للآخرين." فيما اكدت المادة السابعة من الاعلان الإعلان بشأن القضاء على جميع أشكال التعصب والتمييز القائمين على أساس الدين أو المعتقد على" تكفل في التشريع الوطني الحقوق والحريات المنصوص عليها في هذا الإعلان، بحيث يتمكن كل فرد من الاستفادة من هذه الحقوق والحريات عمليا."

 

تقول الدكتورة فيوليت داغر في كراسها حول" الطائفية وحقوق الانسان " في اخر صفحة منه ما يلي"لقد زرعت سنوات الحرب والموت في جل معاني الحياة بحيث فقدت هذه الكلمة قيمتها في ذاتها، وكلما استعاد المجتمع الاعتبار للحياة كقيمة، يعيد طرح القضية الحتمية الاقوى من كل قانون، قضية الوجود المشترك الذي يستدعي حياة مشتركة، وما من حياة مشتركة تستحق هذه التسمية دون قاسم اعلى مشترك، اعلى من الانتماء الطائفي، هذا القاسم اسمه حق  المواطنة  الكاملة والمتساوية في ظل دولة القانون."

 

*25 تشرين الثاني/نوفمبر 1981، أصدرت الجمعية العامة الإعلان بشأن القضاء على جميع أشكال التعصب والتمييز القائمين على أساس الدين أو المعتقد.

الدم بالدم عرف بدوي أيها السيد المالكي

 

كالعادة كان بريد بغداد اليوم مغمسّا بالدم الذي تشتيهه قوى الارهاب من جهة وميليشيات حكومية من جهة ثانية، وكالعادة ايضا كان الاسفلت البغدادي كما اسفلت شوارع العراق مسرحا لجريمة بشعة بحق اعلامي واستاذ جامعي هو الشهيد "محمد بديوي" وليضاف اسمه الى قائمة طويلة من شهداء الكلمة التي تؤرق الطغاة في كل الازمنة وفي مختلف الاماكن.

 

لسنا هنا بصدد تبرير الجريمة وكيف نستطيع ذلك ودماء الشهيد "بديوي" لم تجف بعد من على اسفلت "الجادرية"، كيف نستطيع ان نبرر الجريمة والقاتل معروف ان لم يكن بالاسم لحد هذه اللحظة فهو معروف المكان والجهة التي تتبناه والتي ستسلمّه الى العدالة بلا شك لينال عقابه، كيف نستطيع تبرير الجريمة والضحية ليست شخصا بذاته بل هو "كلمة" عليها ان تجوب فضاءات العراق لتوصل ما تبقى من حقيقة في هذا الزمن اللئيم الى من يحتاجها لبناء وطن يتهاوى بفعل المحاصصة الطائفية القومية اللعينة.

 

المنطق يقول ان تبرير جريمة كهذه سيؤدي الى تبرير جرائم سابقة واخرى لاحقة ونفس المنطق يقول ان الضحية لم تكن الاولى ولن تكون الاخيرة، ولو استقرئنا المنطق بشكله "المنطقي" فعلينا البحث عن كل الجرائم المرتكبة ليس بحق الصحفيين والاعلاميين والسياسيين فقط بل وبحق كل الابرياء من العراقيين الذي ذهبوا ضحية طغم سياسية تنهب ثروات البلد باسم الطائفة والقومية وصراعاتهم السياسية العقيمة، لنؤشر بعدها على القتلة لتقديمهم الى محاكم قانونية عادلة، السنا في ظل دولة القانون وننهل من خيره وعطائه!؟

 

لم نرى السيد المالكي حريصا على الدم العراقي الا اليوم حيث انتظره الجميع ليرفع جثّة الشهيد المغدور بيديه "الكريمتين" كدعاية انتخابية ويا ليته لو اكتفى بذلك، بل رأيناه منفعلا ليضيف الى طائفيته وعشائريته،  بداوته بابشع صورها متناسيا انه على رأس اعلى سلطة تنفيذية بالبلاد ليقول " الدم بالدم". لا يا حاج صدقني ما هكذا تروى الابل وليست هذه من اخلاق زعماء البلدان ناهيك عن سياستهم. ألم تستشير مستشاريك ليخبروك من انك تمثل القانون بالبلد وان قائمتك الانتخابية تسمى "دولة القانون" لذا عليك ان تكون حذرا بأنتخاب الكلمات في مثل هذه المواقف؟ ولماذا لم يراك ابناء شعبنا لليوم في موقع انفجار ارهابي قتل العشرات منهم بين صبية ونسوة وشيوخ وعجائز؟ ولماذا لم يراك ابناء شعبنا في مناطقهم عندما غرقت مدنهم ودخلت المياه الثقيلة الى داخل بيوتهم؟

 

السيد رئيس الوزراء هل دماء الشهيد البريء "محمد بديوي" لها لون غير لون دم الشهداء " كاوه كرمياني" و "كامل شياع" والشهيد "هادي المهدي" الذي قتل لانه انتقدك شخصيا وغيرهم الكثير من شهداء الكلمة والفكر؟ واذا كان قاتل الشهيد "كرمياني" معروفا وسيحاكم ان لم يكن اليوم فغدا، فهل علينا ان نسألك من هم قتلة "شياع والمهدي" ولماذا لم تتابعوا قضيتهم لليوم؟ السيد رئيس الوزراء من الذي اطلق سراح قاتل الشهيدين ولدي السيد مثال الالوسي ضمن صفقة سياسية؟ هل تعرفه أم علينا الاشارة اليه؟

 

اننا في العراق بحاجة الى ارساء دولة المؤسسات التي تحاسب القتلة والمجرمين من خلال محاكم قانونية وليس عن طريق المنطق والثأر البدوي، وان حديث النبي محمد "ص" عندما قال في العقبة الاولى حين سأله بعض اليثاربة عن عهودهم مع اليهود أذ قال " الدم بالدم والهدم بالهدم" كانت وليدة ظرف تاريخي معين، وان كان السيد المالكي استوحى مقولته " الدم بالدم" من حديث النبي محمد "ص" آنف الذكر فالاولى له اتمام الحديث " والهدم بالهدم" وليشن حربه على الكورد ويهدم مدنهم أن استطاع وأراد لأن الجاني كوردي ومن ضمن حماية رئيس للجمهورية لازال في منصبه خلافا للدستور نتيجة غيابه بسبب المرض. أما اذا لم يستوحي ماقاله من حديث النبي محمد "ص" بل هي من بنات افكاره فأنه بدوي، وستكون بداوته وطائفيته وعشائريته معاولا بيد حزبه ودولة لاقانونه ليهدموا بها ما تبقى من البلد.

 

البداوة ليست سوى مرحلة تاريخية ولّت بتقدم المجتمعات نحو المدنية التي يناصبها المالكي العداء.

 

زكي رضا

الدنمارك

22/3/2014

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟


 
لقد كتب الكثير عن تصريح السيد نوري المالكي " الدم بالدم" بعد استشهاد الاكاديمي والاعلامي "محمد بديوي" بدم بارد على يد أحد عناصر الفوج الرئاسي ولو راجعنا ما كتب فاننا سنقف تقريبا على أمر مشترك واحد بين كل ما كتب، وهو ادانة ما حصل ومطالبة الجميع بتقديم القاتل الى المحاكمة القانونية لينال جزاءه وفق احكام القانون، وهذا ما حصل فعلا بعد ان تناقلت الاخبار نبأ تحويل الجاني الى محكمة الجنايات المركزية والتي ستحدد لاحقا موعدا للمرافعة فيها. وبذلك قطعت محكمة الجنايات المركزية الطريق أمام سماسرة الحقد والعاملين على تعميق الخلاف العربي الكوردي من كل الجهات بين ابناء شعبنا خدمة لمصالح انتخابية من استغلال هذه الحادثة رغم بشاعتها .

 

بقيت عبارة " الدم بالدم" التي اطلقها السيد المالكي في فورة غضب لاتليق بتصرف رئيس وزراء لم نراه يوما في اي منطقة حدث بها انفجار اودى بحياة العشرات من "مواطنيه"، ولا سمعنا يوما انه شكل لجانا للبحث عن قتلة المئات من الاكاديميين والاساتذة الجامعيين والاطباء والصحفيين والاعلاميين والرياضيين وغيرهم ليكون ولي دمهم وينزل العقاب بالجناة، محل خلاف بين مخالفيه الذين اعتبروا تصريحه هذا هو انقلابا على القانون وعودة لاعراف قبلية وعشائرية مطالبين بمعالجة المشكة قانونيا وهذا ما حصل بالفعل، وبين مناصريه الذين اعتبروا ان تصريحه هو من صميم الدين الاسلامي ولم يخلقه بنفسه في دفاع لو درسناه بدقة وحيادية فسنراه نوعا من الدعوة للثأر والقصاص. واعتقد ان مثل هذه الدعوة تعتبرتجاوزا على القانون ودعوة لأحياء قوانين العشائرية والقبلية التي علينا لو كنّا نريد فعلا بناء دولة قانون ومؤسسات ومجتمع مدني ان نقفز عليها. فهل صرخة السيد المالكي هذه هي دعوة لتطبيق القانون أم هي دعوة للثأر أم هي دعوة للقصاص؟ وهل المالكي ولي دم الشهيد أم ولي الامر "الحاكم"؟ وهل هناك فرق بين ولي الدم وبين ولي الامر "الحاكم"؟ 

 

 لا أريد في هذه المقالة أن أخوض في التسلسل التاريخي لمبدأ القصاص " كالكسر بالكسر والعين بالعين والسن بالسن وما يدخل في هذا الباب كالرجل بالرجل واليد باليد والدم بالدم من الناحية التاريخية والشرعية، كون الاسلام كدين يعتبر مرحلة متقدمة عن العشائرية والقبلية، ولكنني ارى من الضروري بعد اطلاق الكثير من التصريحات المؤيدة لما قاله السيد رئيس الوزراء " أنا ولي الدم " أن نتعرف على المعنى اللغوي للثأر والقصاص وهل هناك فرقا بينهما؟ كما علينا ان نسأل أن كان "ولي الدم" هو نفسه "ولي الامر"؟

 

يقول ابن منظور في لسان العرب شارحا معنى القصاص ( أن القصاص والقصاصاء والقصاصاء: القود وهو القتل بالقتل أو الجرح بالجرح). وجاء معنى القصاص في المعجم المعاصر( قِصاص:  1- مصدر قاصَّ،  2- أن يُوقَع على الجاني مثل ما جنى، النفس بالنفس والجرح بالجرح " والجروح قصاص ولكم في القصاص حياة" ).

 

ويقول ابن منظور في لسان العرب عن معنى كلمة ثأر، الثأر والثورة: الذّحل، أبن سيده: الثأر الطلب بالدم، وقيل الدم نفسه، أثآر و آثار، على القلب، حكاه يعقوب. أما في معجم المعاني الجامع فقد عرّفت كلمة ثأر على حالتين اولهما ان كانت فعلا فانها تعني: ثأربـ/ ثأر لـ/ ثأر من يثأر ثأرا فهو ثائر والمفعول مثئور. أما ان كانت اسما فانها تعني الدم نفسه وتجمع على شكل أثار وثارات. وكان المختار الثقفي قد رفع شعار يا لثارات الحسين "ع" بعد استشهاده في واقعة الطف، ولازال الشيعة يرفعون هذا الشعار في ذكرى استشهاد الامام السنوية بشهر محرم.

 

أما في معنى "ولي الامر" فأن أبن منظور قال:  في أَسماء الله تعالى : الوَلِيُّ هو الناصِرُ وقيل: المُتَوَلِّي لأُمور العالم والخلائق القائمُ بها ومن أَسمائه عز وجل: الوالي وهو مالِكُ الأَشياء جميعها المُتَصَرِّفُ فيها. قال ابن الأَثير: وكأَن الوِلاية تُشعر بالتَّدْبير والقُدرة والفِعل وما لم يجتمع ذلك فيها لم ينطلق عليه اسم الوالي "الوالي هنا ولي الامر". وجاء شرحه في معجم المعاني الجامع على حالتين اولهما ان كان فعلا فهو: وليَ/ وليَ على، لِه، ولاية وولايةً، فهو والِ، والمفعول مولىّ، وليَ البلد، حكمه وتسلط عليه، وليَ الشيء/ وليَ على الشيء: ملك امره وقام به، ولي فلانا/ ولي على فلان: نصره. وان كان اسما فهو: كل من وليّ أمرا أو قام به.

 

أما "ولي الدم" في اللغة فيعرّف كما جاء في معجم المصطلحات الفقهية من انه (ورثة القتيل)، أما لغويا وكما جاء في المعجم فأن "ولي الدم هو الآخذ بالثأر"  

 

بعد المقدمة اعلاه علينا ان نطرح سؤالا حول صفة السيد رئيس الوزراء ان كان وليا للدم مثلما قال أو وليا للأمر؟ وهل صرخته "الدم بالدم" كانت للقصاص أم للثأر؟ لانه من غير الممكن عقلا ولا شرعا ان يكون ولي الدم هو نفسه ولي الامر الا اذا كان القتيل يخص ولي الامر شخصيا، ومن غير الممكن كذلك ان يكون القصاص وهو جزء من الشرع هو نفسه الثأر الذي يعتبر عرفا عشائريا وبدويا ويظهر بوضوح في المجتمعات المتخلفة وعند غياب سلطة الدولة أو ضعفها.

 

 لقد اثبتنا لغويا خطأ ما جاء على لسان السيد رئيس الوزراء حول ما قاله عند جثة الشهيد "محمد بديوي" من أنه " ولي الدم" لأن ولي الدم هو الآخذ بالثأر ، فهل السيد رئيس الوزراء يريد الاخذ بالثأر لمقتل الشهيد "بديوي" أم القصاص له شرعا أم تطبيق القانون!؟ أسئلة اطرحها على السيد المالكي ومناصريه الذين دافعوا عن صرخته "الدم بالدم" ودافعوا عن قوله من انه "ولي الدم". أن المالكي يجوز ان يكون "ولي أمر" ولكن لايمكن ان يكون "ولي دم" وهذا ما يمكن التوصل اليه في "مسائل معاصرة في فقه القضاء" لسماحة المرجع الديني السيد محمد سعيد الطباطبائي الحكيم في السؤال 18 من الباب 59 والذي جاء على الصيغة التالية " بالنظر الى ضرورة أشراف الحاكم على استيفاء القصاص، يرجى الاجابة عن ما يلي" هل يجب على ولي الدم أن يستأذن ولي الامر أو من عيّنه لذلك في استيفاء القصاص؟ ج_  لا يجب على ولي الدم " هنا ذوي الشهيد محمد بديوي" أستئذان الحاكم "هنا ولي الامر السيد المالكي" لان القصاص حق له "  وهنا ذوي الشهيد محمد بديوي"، ومقتضى اطلاق أدلته جواز استيفائه لحقه من دون أذن الحاكم "ولي الامر وهنا السيد المالكي".

 

أن جرائم الحدود والقصاص تعتبر من المسائل الشرعية في الاديان المختلفة ومنها الدين الاسلامي الذي لم يتركها للناس بل عالجها قرآنيا حيث ساوى النص القرآني بين الناس دون النظر الى مراتبهم واصولهم واعراقهم "ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب". ولكن السيد رئيس الوزراء تجاوز على النص القرآني عندما ترك آلاف الضحايا دون ان يقتص من قاتليهم الا قاتل الشهيد "محمد بديري وهذا حق قانوني وشرعي" والذي كان من الممكن ان يتجاوز على هذه الحادثة أيضا لو لم تكن الانتخابات على الابواب او كان على علاقة جيدة مع الاقليم، فهل هناك فرقا مثلا بين الشهيد "بديوي" والشهداء "كامل شياع" أو "هادي المهدي" أو "قاسم عجام"  أليسوا جميعا وغيرهم من المثقفين والادباء والصحفيين مواطني دولة ولي امرها السيد المالكي، فلماذا نرى فرقا بين موقفه تجاه الفريقين!؟  كما وان الاختلاط بين مفهومي ولي الامر وولي الدم وقعت فيه الحكومة العراقية "المالكي رئيسها" مرّات عدة قبل اليوم وذلك عندما اطلقت سراح ارهابيين ضمن صفقات سياسية مع حكوماتهم، حيث الشرع يمنح الحاكم "ولي الامر" حق في اطلاق سراح مدانين ولكن هذا الحق يتوقف عند حق الدم فهو لولي الدم. والآن اليس من حق اولياء دم الضحايا الذين اطلق سراحهم "ولي الامر اي المالكي" باقامة الدعوى عليه لانه تصرف بدماء ذويهم دون استشارتهم بأعتبارهم اولياء دم؟

 

أن صرخة المالكي لم تكن الا ثأرا من الكورد كون القاتل كوردي ودعاية انتخابية كون الانتخابات على الابواب متمنيا بعد تصريح صلاح عبد الرزاق رئيس ائتلاف دولة القانون في مجلس محافظة بغداد عن نية المحافظة قيام نصب يخلد الشهيد "محمد بديوي" في مكان الجريمة، أن لاتكون بابا لزرع الكراهية بين ابناء شعبنا من العرب والكورد، هذه الكراهية التي لم ينجح حتى الطاغية صدام حسين على رغم بشاعة وكثرة جرائمه زرعها. فهل سينجح المالكي وحزبه الحاكم من حيث فشل صدام وحزبه الحاكم؟ أم سيختار فتح قنوات اتصال مع معارضيه السياسيين من اجل التهدئة خدمة للصالح العام والالتفات لبناء الدولة التي دمّرتها سياسات البعث الهوجاء واكملتها سلطة المحاصصة؟

 

 من اجل مستقبل العراق وشعبه لنعمل على ان لا يرفع المالكيون رايات يا لثارات الشهيد محمد بديوي في سمائه. 

 

زكي رضا

الدنمارك

28/3/2014

 

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟!


 شه مال عادل سليم

بعد ان اغتيل  يوم امس السبت، الاكاديمي والاعلامي  محمد بديوي والذي يعمل مديراً لمكتب اذاعة العراق الحر التي تبث من العاصمة التشيكية براغ, برصاص ضابط من قوات البيشمركة تابعة لفوج حماية رئيس الجمهورية جلال الطالباني و


المسؤول عن نقطة التفتيش في الشارع المؤدي الى مقر الفوج المسؤول عن حماية رئاسة الجمهورية بمنطقة الجادرية وهو ( الملازم الاول احمد ابراهيم ) , أدانت كتلة التحالف الكردستاني في مجلس النواب العراقي، جريمة اغتيال الاكاديمي والاعلامي محمد بديوي الشمري, مؤكدا ان اطلاق النار بهذه الصورة يشكل خرقاً للقانون ولضوابط العمل العسكري , واضافت الكتلة في بيان لها  بان لا ينبغي بأي حال من الأحوال تحويل هذه القضية  إلى "قضية تسيء إلى الأخوة العربية الكوردية".

كما ادانت رئاسة الجمهورية، يوم امس  السبت، مقتل مدير مكتب إذاعة العراق الحر في بغداد محمد بديوي، وأكدت أن "الجاني" سيتم تسليمه إلى القضاء، فيما أشارت أن هذا العمل يتنافى مع  جميع "المبادئ والقيم التي تربى عليها أفراد اللواء الرئاسي".

و أدان اليوم الاحد  ايضأ عدد من رؤساء تحرير الصحف في إقليم كُردستان، حادثة مقتل الاعلامي محمد بديوي ، فيما طالبوا بالابتعاد عن الثقافة "البعثية" في بث الشعور "الشوفيني والتعصب والثأر"، مؤكدين على ضرورة أن تكون عملية تسليم القاتل فاتحة لتسليم جميع المطلوبين في حوادث قتل الصحفيين ومكافحة الإفلات من العقاب.
وقال عدد من رؤساء تحرير الصحف الأهلية في كُردستان في بيان مشترك صدر، اليوم، عقب اجتماعهم بمركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين في كُردستان : نحن المجتمعون في مكتب السليمانية لمركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين، رؤساء تحرير الصحف الأهلية، صحيفة (هاولاتي، آوينة ومجلة لفين)، نعلن عن ادانتنا الشديدة لجريمة قتل الصحفي محمد بديوي بيد احد ضباط الفوج الرئاسي، وسط بغداد"، مطالبين "الاسرة الصحفية العراقية بالتصدي لكل الاصوات التي تبغي تحويل الحادث الى منصة لبث روح الشوفينية والثأر والتعصب الأعمى".
وأضافوا أن "مقتل الصحفي محمد بديوي جريمة مشهودة وعلى القضاء العراقي ان يأخذ دوره في التحقيق بالحادث واصدار قراره باستقلالية وحياد"، لافتا الى أهمية "أن تكون عملية تسليم القاتل فاتحة لتسليم جميع المطلوبين في حوادث قتل الصحفيين ومكافحة الإفلات من العقاب، واعادة التحقيق في الجرائم السابقة التي طالت الصحفيين وتقديم القتلة الى العدالة".
وتابع المركز أن   " البعض حاولوا تصوير الحادث وكأن مواطنا كرديا قد قتل مواطنا عربيا وليس ضابطا بزي رسمي قتل صحفيا في ظروف غامضة"، مشيرين الى أن "رئيس الوزراء نوري المالكي أبدى همة وسرعة لم نراها بالحضور الى مكان الجريمة والمطالبة بالقصاص، في مئات من جرائم القتل التي طالت الصحفيين وافلت المجرمون من العقاب"، مطالبين القضاء العراقي بالقيام بدوره الجدي لتحقيق العدالة". 

 

نعم ... وبعد  انتشار خبر اغتيال الاعلامي الشهيد بديوي في القنوات الفضائية العربية  , وتحديدا بعد نشر تصريح المالكي الشهير (الدم بالدم ) وهو في موقع  الحادث وكانه يعلن الحرب ...!! ,علت أصوات غيرمسؤولة  هنا وهناك ضد الشعب الكردي المسالم  والاكثر من هذا كُتبت على جدران منطقة الجادرية وسط بغداد شعارات عنصرية ضد الشعب الكردي .....؟!

وعليه  نقول : إحذروا الفتنة يا أهل العراق ...!!

 إحذروا الفتنة ....

نعم ..انها الفتنة المظلمة ...!!

وفي الوقت نفسه نأمل أن يجري التحقيق العادل في ملابسات هذه الجريمة وخاصة بعد ان نفذت قيادة حماية رئيس الجمهورية بسرعة  أمر القائد العام للقوات المسلحة بتسليم المتهم إلى السلطات المعنية مباشرة , وعليه لاينبغي اطلاقأ ان تحول هذه الجريمة الى قضية سياسية  ودعاية انتخابية تسيء إلى الاخوة العربية الكردية وخاصة بعد ان كتبت على الجدران القريبة من موقع الحادث ( لا للارهاب .....لا للاكراد ) و ( الموت للكرد ) وشعارات عنصرية اخرى ...!!

نعم ...نعم  لضرورة الارتفاع الى مستوى المسؤولية الوطنية و الاحتكام الى العقل والحكمة في التعامل مع هذه القضية وعدم الإنجراف وراء الاعلام الكاذب والقنوات المحرضة للعنف والعنصرية المقيتة و الدعوات التي يطلقها بعض الغلاة والمتطرفين والعنصريين من أجل تسويق الفتنة في العراق .....

 ونصيحتى إلى بعض الإعلاميين، وبعض ذوى الأقلام أن يتوقفوا عن بث بذور الفرقة والفتنة بين العرب والكرد و بين باقى أفراد الشعب العراقي .. وينبغى لذلك أن نظل يداً واحدة من أجل الوطن والشعب .....!!

اخيرأ ...  نعلن عن شديد أسفنا وألمنا لفقدان الإعلامي والأكاديمي الدكتور محمد بديوي الشمري وندين هذا الفعل الإجرامي مهما كانت ظروفه .......!!

 

    اربيل

الاحد الحزين

 

 

 

عن زامل و النواب و شط البدعة و آخرين*


 "ولك يا ريل لا تكعر.. خذت ولفي و أريدنه"

 

عن زامل و النواب و شط البدعة و آخرين*

 

كنا قصار القامة ، و نخلات حمود الثلاث بثمرها المغري تنتصب كأكبر تحدي لنا في هجيرة آب..

 

_تخيل لو اننا يومها حصلنا على ذلك الزجاج الكروي الملون الذي كان في حوزة إبن دويج ، ما كان يسميه بالدُعبُل ، هل ستكون ذكريات طفولتنا كما هي الآن كالحة و دون ألوان؟........

هكذا بدأت ضحكتي الطويلة يا حمد..

 

مزيج خزفي من شوق يعوم على دهلة** تساؤلات ، دونته في رسائل ألكترونية لرفيقتنا الثالثة حول ذكريات الطين ، و الفيء ، و دمع التبرزل الذي نلعقه عسلا في أحلامنا.. مع وخزة شوك دامية تذكرنا دوما انه ما كان سوى دمع في مخيلة زامل..

 

خلف جنازته مشينا جميعا صامتين ، و نحن نرقب بعثرة سيول الدمع لقصائد ديوان (المكير) بين شط البدعة ، و بغداد ، و الزقورة ، و ظل شاب أحمق نسي أن ينام على "خوانيك الريل و هو يكعر" رفقا بسمرائه..

ببساطة لم يطالبه بالصمت كي تواصل إغفاءتها.. لم يدرك أيضا لحماقته انه يمعن في التمثيل بجثة زامل الممزقة في حادث سيارة مفتعل..

و لأنها حلمت بأعذاق لا تطولها أيدي الصغار فقد ردت بحماس على أهزوجتك الجنسية:

_غفوت بك ، و لأجلك ، و منك ، و حولك.. ، ثم استدركت خجلا و نظرات الجميع تستنكر شبقها:

_ و كأنني بها بقيت "عثوكه ما تنلاح"..

أأنا بحاجة يا حمد لإستئذانك كي أشارك زامل دموعه؟

رائحة الهيل تعطر المكان ، و صوت الهاون يطغي على صوت قطار يقف بين طيفي و طيفك كالحية الرقطاء ، و مظفر الوحيد مع قلمه و دفتره الذي كان يعلم انني مررت بك..

_تسألني لماذا يا حمد ؟ ، لأنه ببساطة كان يجلس جواري في القطار القديم ، و الكحلة الرخيصة التي اشتريتها من سوق الجملة في الشورجة كانت تسيل بهدوء على البودرة القبيحة ، و أحمر الشفاه العاهر الذي أخفيت وجهي خلفه..

أتمنى لو انني الآن ألج معك العالم الملون ذاك في دعبلة واحدة من دعابل ابن دويج.. ، هل كنا سنخرج لنرى ما حل بالنواب بعدها في سورية؟..

لعلك تجد في ذلك جريمة ، و انت تقترب من قدسية منصة البيت الأبيض ، أدام الله ظله ، و قدس سره.. هناك حيث يصنع قرار الكلمة التي ستعلن قبل نطقها بسنين..؟؟..

حسنا ، كلانا سمع تلك المعلومة من خالي المغيب ، و شقيقك الشهيد..

الدخول في كروية الزجاج و سحره من العبث غير المستحب في مضيفك المتنحي جدا عن "الريل" ، و حكايات مظفر العدمية التي لم تقتحمها دراسة جدوى أبدا..

أشهد يا حمد ان ثرثرتي تلك خارج كل مقاييس العلماء ، و قراءات الحضارات ، خارج الخطط ، و المخططات ، و تخطيطات العري بقلم الرصاص..

و حتى هذه اللحظة مازال رأسك في حجري ، و أنا أغني لك:

" آنه ارد الوكـَ لحمد \ ما الوكـَ انا لغيره"

عشقنا الأغنية معا ، و هي تذاع من مذياع كبير في صريفة ناهي ، و بقيت تدور في رأسينا كدولاب العيد على أرضية تلمع ، نكاد أن نرى فيها وجهينا في قصور الرئيس ، و قرب حنو دجلة على الجثامين الطافية ، و على صفحة السين الحالمة ، و وحشة التايمز ، و ضياع المسيسيبي حيث إرتحلت قوافي المراهقة ، و ألواننا الخشبية العابقة بروائح المدرسة المتوغلة في الريف ، و طين الشتاء الزلق..

و ربما لو حاولنا إعانة بعضنا البعض على تسلق نخلات حمود قرب أرض أبي المحتشدة بالطماطة و البطيخ لحظينا ببعض حلم زامل الدبق..

_أرأيت كم هي دبقة أحلامنا؟ ، دبق الشهوة؟ ، دبق التبرزل؟.. جميعه دبق.. له أجنحة التحليق بعيدا عن مرارة الحنظل في كل ما أعقبه..

بضع حبات من التبرزل كانت ستجعلني أغض الطرف عما قاله النواب فيك:

"يا ريل طلعوا دغش و العشكـ جذابي"

كانت ستجعلني أصنع من الحنظل غابات تبرزل..

أين كنت ستدور بي بعدها؟.. ، أليس بعد دوران الأرض و ثبوتنا من زيف؟؟..

يصعب علي الخروج من المضيف ، من رائحة "الهيل" ، من "السنابل" ، من "القطا".. ، من "الخزامات"..، من "زغرنا و لعبة الطفيرة"..

بالأمس طاف بي زامل حتى وقف عند شط البدعة ، كان مخمورا ، و راعه أن يرى صورة منارة تنتصب كذكر مستبد في عذوبة الماء..

_إنتحى بي جانبا يا حمد.. ، و قال لي سره الأخير ، قبل رحيله الأخير:

"يا الشاتل العودين خضر فرد عود"..

كأنني صحوت على كابوس القطار ، و هو يمضي بعيدا عن الناصرية ، و يقترب من البصرة ، محطة بعد أخرى ، زاعقا دون رحمة بالسمراء من جديد..

لا أظنك ستلحق بلهاث الصور ، و أنا أقف عند النخلات الثلاث..

اكتشفت ان علي أن أعود للناصرية ، لا سواها ، و ألف عبرة تخنقني ، أنظر الى النهر فاذكر وقوفي معك ، و أسمع صوت زامل يصبرني ، و أرد بسيل من تبرزل نخلات حمود المزروعة في رحمي:

"المفطوم شيصبره؟"

سيكون ذلك عسير الفهم أمام الإحصائيات التي تقول ان معظم الرضع يستسيغون الحليب الصناعي أكثر من حليب الأم..

آه .. يا حمد..

سأعترف دون تزويق ، لا رفيقتنا الثالثة ردت على رسائلي ، و لا شط البدعة إحتفظ بوجه زامل.. أما مظفر فقد زار الوطن ، و هو يعاني من داء الرعاش.. و حين علم انك دفعتني دفعا الى رصيف العهر.. عاد نادما ، فقد بدت بغداد مطحونة ككرات من زجاج ملون ، لا يمكن ملامسة أرضها دون العودة بعدد هائل من شظايا الدعبل..

دعبل ابن دويج..

هل تعرف كم تؤلمني شظايا الدعبل؟ ، كم يؤلمني حجم ابن دويج و تمثاله وسط بغداد؟..

أم انك أغلقت الصفحة الألكترونية الآن منزعجا ، كما اغلقت دفتي الذاكرة على صورة زامل بدم بارد؟

عاتبني النواب بشدة عند الغراف ، مزق آخر ما بقي لي منك..

كان ردي بسيطا.. بساطة من يقيمون مع النخيل على الضفاف.. سيل من دموع زامل مع بيت من شعر مظفر:

" و لا تمشي مشية هجر\ قلبي بعد ما مات"

بعد دهر ، يا حمد ، وجدت اننا مازلنا قصار القامة ، و نخلات حمود بتبرزلها تنتصب كأكبر تحدي لنا في هجيرة آب..، أنت في مضيفك الذي يأنف من صوت ريل قديم ، و لعبة سمجة كلعبة الدعبل ، و أنا في دوامة المحطات من المكير و اليه برفقة لون الاسفلت البغيض..

*يفترض ان أضع الكثير من الهوامش لأشرح كل ما هو عصي على الفهم بسبب إختلاف اللهجات بالنسبة للقراء الكرام من غير العراقيين ، لكني توقفت حين وجدت الهوامش أكبر من النص نفسه.

أكتفي هنا بنصيحة واحدة ، النص يعتمد على ما جاء في ديوان (المكير) للشاعر الراحل زامل سعيد فتاح ، و بالذات قصيدة (فرد عود) و قصيدة (المكير) منه ، و ما جاء في قصيدة (الريل و حمد) للشاعر مظفر النواب ، و بالإمكان العثور على كليهما ، اعني الديوان و القصيدة على غوغل ، و كل ما هو محصور بين قوسين صغيرين أبيات شعر أو كلمات مقتبسة منهما.

 

** الدهلة باللهجة العراقية هي الماء المخلوط مع طينه