الأحد، 11 مايو، 2014

أول المرتقى



د.ماجدة غضبان المشلب

أول المرتقى
ليتهم يرون ما أرى، ليس لأنني امتلك الحقيقة المطلقة، بل لأنني أرى الأشياء البسيطة جدا حد اقترابها من البديهة بألوانها الفطرية لا بألوانها التي حشرت في منظوري حشرا، و أصبحت بيني و بين كنه ذاتي.............


أهوار
الطعام هنا لا يكفي ، و الماء يشح بإستمرار.. و الحر قاتل..
مشاجرة مع مخالب الفضاء قد تسببت في كسر جناحي ، و تناثر ريشي على اغصان شجرة برية مشوكة ، عدا جروح طفيفة في الجؤجؤ..
الساقية الضحلة التي يسمونها فخرا بالنهر.. أصابت خيال اللاغطين بعطب ما ، و غرقت في قعرها العاري كل آثار رحلاتنا نحو الشمال..
رغم انها ليست كل ما في الأرجاء ، فقد كررت الشموع المقدسة ذوبانها على سطحها الآسن ، و احتشدت آلاف الطيور عندها خاشعة..
بعض المخضرمين يعزفون عن الإصغاء الي ، و اليافعون يجدونني حمقاء ، ابدد وقتي في تطلع شاذ..
خسارتي لجناحي القوي و ريشي جعلتني محط سخرية كل طيور السبخة..
_ما تشرق الشمس الا لتقول انها قضت ليلتنا في مكان آخر يبتهج بضوئها..
سقط صوتي على صمت السبخة دون مهد يستقبله ، و غرد البعض خفية إشارة منهم الى فقداني لبوصلة الإتجاهات ، و هي أثمن ما يملكه طائر مهاجر..
جناحاي الوقحان يحثاني على التحليق بعيدا ، و العيون التي ترمقني بإزدراء لم تتابع تنهدات الريح التي رافقت رحيلي صوب الأفق المجهول..
قبل ان يتساقط الغروب بهدوء من مخبأ الشمس كنت قد بنيت عشا بين القصب ، و استمتعت بمرأى الاف الطيور من حولي، و هي تبني لبيوضها و صغارها بيوتا لا تحصى حيث تمتد صفحة الماء بلا نهاية..
_هل ستصدقني طيور السبخة؟..
هل ستتبعني يوما نحو مسقط رأس كل طير مهاجر؟.
سؤال ليس لعشي الواهن طاقة به، و أثقل من أن أحلق به مجددا نحو الساقية الضحلة.. لكن ذاكرة المكان ستحتضن حتما و بشدة آخر المشاهد لتجمعات قومي عند شفتيها قبل وداعي الأخير..


بضاعة
أكان وجهك يشبه وجهه حقا؟.. أم انني بحثت عن حجة ما لأقترب؟..
الزجاج يفصل بيني و بينك ، و انت تضع تلك النظرة المواربة بين كل التناقضات الممكنة.. بحثت عن متكأ بين قسمات وجهي يمنحك المنطلق الأول لحديثك معي.. احسنت مراوغتك و انزلقت على اكثر من موضع..
هل ضحكت أنا؟..
نعم فعلت..
جاء سؤالك محايدا..
_نعم سيدتي؟
_لعلي اريد هذا الكتاب؟
امتدت يده الى الكتاب ، و امتدت يدي الى الحقيبة..
قناعك المجهز بكل انواع الدفاعات المعدة للمفاجآت لم تبد عليه الدهشة حين سألتك:
_هل أنت علي؟
_بلى سيدتي
_أو لا تعرفني؟
_لا يا سيدتي
أصبحت على يقين انك تجيد دورك.. كدت أخرج حين سمعت صوتك:

_خذي كتابك سيدتي
حملت الكتاب و انا واثقة من اني قد فشلت تماما في رسم ملامحك الحقيقية على قناع السوق..




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق