السبت، 19 فبراير، 2011

مع شعبنا ..ضد الفساد والمحاصصة الطائفية والقومية ، ونهب المال العام

25-2-2011
الساعة الثالثة  ظهراً، أمام السفارة العراقية في كوبنهاكن

مع شعبنا ..
ضد الفساد والمحاصصة الطائفية والقومية ، ونهب المال العام !
                
أيتها العراقيات والعراقيون المقيمون في الدانمارك                                            
 العروش العربية التي كانت تحلم بالخلود والبقاء، تهتز وتتساقط، والشعوب التي ظنوا أنها إستكانت وروضتْ، تنتنفض كاسرة القيود والأغلال، الأنظمة الدكتاتورية التي قهرت الملايين بالسجون وأقبية التعذيب، وأجهزة الشرطة والمخابرات، تحاول الأن، بالزيف والمراوغة، إنقاذ نفسها من الغضب الشعبي المتصاعد في معظم العواصم والمدن العربية، أما شعبنا العراقي الذي إكتوى عقوداً بالدكتاتورية والإرهاب والحصار زمن الطاغية صدام حسين، فهو أيضاً وجد نفسه، بعد ثمانية أعوام، من الإحتلال وحكومات الفساد والمحاصصة الطائفية والقومية، في شوارع وساحات بغداد والمدن العراقية الأخرى، محولاً تلك الشوارع والساحات لميادين تحرير.
شعبنا العراقي الذي حلموا بكسره وتدجينه، يرفع الأن لافتات الغضب ضد أنظمة نهب المال العام، وحكومات البطالة والتزوير وإنعدام الخدمات، إن ملايين العراقيين بدأوا يتوحدون الأن، والفوارق الدينية والمذهبية والقومية، التي راهن عليها المحتلون وأتباعهم، تتلاشى في التظاهرات السلمية المطالبة بالعدالة والخبز والحرية، أما نحن العراقيين المكتوين بالغربة والمنافي، فالوطن يسكننا، وهموم شعبنا ومطالبه هي همومنا ومطالبنا، وتحقيق الشعارات التي ترفعها الجماهير الغاضبة في العراق، يختصر من أيام عذابنا التي طالت في المنافي، ويعجل من عودتنا لوطننا، وعيشنا بين أهلنا وشعبنا، لذلك وتنفيذاً لإتفاقنا في ألإجتماع الإستشاري الأول، ندعو جميع العراقيين المقيمين في الدانمارك، للتجمع في الخامس والعشرين من شباط الحالي، الساعة الثالثة  ظهراً، أمام السفارة العراقية في كوبنهاكن، ورفع شعارات المتظاهرين في مدن العراق، والتضامن مع مطالبهم العادلة، ورفع مذكرة بأسم المتظاهرين  للسفارة العراقية .

(العراق يستحق الأفضل) التيار الديمقراطي في الدانمارك
17/2/ 2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق