الجمعة، 5 أغسطس، 2016

#‏المستوطنيين عراقيات 1


الامراض العرقية والطائفية وحساسيتها اصبحت حالة مزمنة لدى الغالبية وخصوصا لدى الذين كانوا مسؤولين عن فشل تجارب سببت دماء وكوارث!! هؤلاء ورغم فشلهم انذاك الا انهم لازالوا يريدون ركوب الراي بمسميات اخرى ومنها المجتمع المدني ....!!
فبعد ان كانوا عمالقة في العقيدة والايديلوجيا وقمعيتها قبل العديد من السنوات،اليوم ورغم انهم قانونيا وبيلوجيا في مرحلة رعاية كبار السن الا انهم مصرين على ركوب الموجه.... ليس طمعا بالحق !! وانما الوجاهه وهي من الامراض العراقية بامتياز... امراضنا " صورني واني ما ادري" او محبي كلمة" الرئيس.... والكبير.... والعظيم.... والقامة...... " ترى بعد ان اوصلونا بسياساتهم المتخاذلة الى الاسكيموا...... الى اين ينوون هؤلاء ايصالنا الان؟؟؟
لماذا لا يتقاعدون ويحقظون بعض من ماء وجههم؟؟؟؟
لهم اقول كفوا عن لعق الاحذية......لقد كان تاريخنا قديما مشرف .... حين كان القدامى يقودون ساحات النضال وليس مستشارين لازلام العرقية والطائفية المقيتة.
*
المستوطنيين...... حلقات يومية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق