الجمعة، 30 مايو، 2014

المخابرات الدنمركية تكشف عن بعض المعطيات حول المتطوعين المتشددين في سورية


قدرت المخابرات الدنمركية عدد المتطوعين المشاركين من الدنمرك في القتال مع المنظمات الاسلامية المتشددة في سورية  يبلغ كحد ادنى 100* متطوع ، قتل منهم ما يقارب العشره.
وحسب تقديرات جهاز المخابرات الدنمركية فان هؤلاء يشكلون خطرا على البلد** حين عودتهم، كاشفا ان الغالبية منهم المشاركين هم من المذهب السني  وتتراوح اعمارهم بين 16-25 عاما والقسم الاكبر منهم على علاقة مع المنظمات الاسلامية المتشددة  وابرزها جبهة النصرة و الحكومة الاسلامية في العراق والشام .
انهم مدربين عسكريا ويمكنهم شن هجمات في الدنمرك او على المصالح الدنمركية في الخارج بالاضافة الى ان خبرتهم قد يجري الاستفادة منها في  تجنيد اخرين للمشاركة في القتال الدائر في سورية كما يقول التقرير.
التقرير نشر في وكالة الانباء الدنمركية
*بعد يوم واحد تناولت وسائل الاعلام الدنمركية هذا الموضوع بكثافة والكثير منها يقول ان الحد الادنى هو 300 متطوع من الدنمركيين  مشارك في الاحداث  الدائرة في سورية والبعض يقول اكثر،  كثرة التكهنات والكشف عن الاعداد الان في هذا الوقت يثير الكثير من التساؤلات عن الاسباب والمقاصد من وراء ذلك .

** تجمع غالبية  حكومات البلدان الاوربية الان على الحديث عن خطر عودت ما زرعوه في سوريا الى احضانهم،  والكل يؤكد ان عودت هؤلاء ستشكل خطرا على الامن واختلفت النقاشات عن كيفية اعادة تاهيل هؤلاء ... داخل المجتمعات الاوربية !!! او ربما يجدون لها حلا في بقعة صراع اخرى !!  كما هي العادة....
ترجمة كريم الربيعي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق