الجمعة، 30 مايو، 2014

سلسلة بين قوسين او ادنى


المخابرات الدنمركية تكشف عن بعض المعطيات حول المتطوعين المتشددين في سورية


قدرت المخابرات الدنمركية عدد المتطوعين المشاركين من الدنمرك في القتال مع المنظمات الاسلامية المتشددة في سورية  يبلغ كحد ادنى 100* متطوع ، قتل منهم ما يقارب العشره.
وحسب تقديرات جهاز المخابرات الدنمركية فان هؤلاء يشكلون خطرا على البلد** حين عودتهم، كاشفا ان الغالبية منهم المشاركين هم من المذهب السني  وتتراوح اعمارهم بين 16-25 عاما والقسم الاكبر منهم على علاقة مع المنظمات الاسلامية المتشددة  وابرزها جبهة النصرة و الحكومة الاسلامية في العراق والشام .
انهم مدربين عسكريا ويمكنهم شن هجمات في الدنمرك او على المصالح الدنمركية في الخارج بالاضافة الى ان خبرتهم قد يجري الاستفادة منها في  تجنيد اخرين للمشاركة في القتال الدائر في سورية كما يقول التقرير.
التقرير نشر في وكالة الانباء الدنمركية
*بعد يوم واحد تناولت وسائل الاعلام الدنمركية هذا الموضوع بكثافة والكثير منها يقول ان الحد الادنى هو 300 متطوع من الدنمركيين  مشارك في الاحداث  الدائرة في سورية والبعض يقول اكثر،  كثرة التكهنات والكشف عن الاعداد الان في هذا الوقت يثير الكثير من التساؤلات عن الاسباب والمقاصد من وراء ذلك .

** تجمع غالبية  حكومات البلدان الاوربية الان على الحديث عن خطر عودت ما زرعوه في سوريا الى احضانهم،  والكل يؤكد ان عودت هؤلاء ستشكل خطرا على الامن واختلفت النقاشات عن كيفية اعادة تاهيل هؤلاء ... داخل المجتمعات الاوربية !!! او ربما يجدون لها حلا في بقعة صراع اخرى !!  كما هي العادة....
ترجمة كريم الربيعي

اوباما : ليس مهمة اميركاان تكون افغانستان مكانا مثاليا

...
نقلا عن وكالة الانباء الدنمركية، اعلن الرئيس الاميركي اوباما بان القوات الاميركية في افغانستان ستكمل انسحابها  قبل حلول عام 2017 وهذا هو البرنامج الاميركي لخروج جميع قواته من افغانستان بحلول العام 2017.  واكد اوباما  ان 9800 جندي اميركي يجب ان يبقوا في افغانستان في نهاية 2014 ان وقعت  كلا من افغانستان والولايات المتحدة الاميركية الاتفاقية الامنية .
يجب ان نعرف ان افغانستان سوف لن تكون مكانا مثاليا  وليس من مهامنا ان نجعل افغانستان مكانا مثاليا  هذا ماقاله اوباما في مؤتمر صحفي له في البيت الابيض واضاف ان مستقبل افغانستان يجب ان يقرره الافغان انفسهم وما يمكن ان نقوم به هو تامين مصالحنا   ونساعد على منح الافغان فرصه للبحث عن سلام يستحقوه و طال انتضاره. وبهذا وضع الرئيس الاميركي حد مؤقتا  لوجود القوات الاميركية  التي دخلت افغانستان بعد اسابيع قليلة من احداث  11-9-2001 حين اعلن وقت ذاك الرئيس بوش الحرب على الارهاب لاطول حرب اميركية ، كما اكد اوباما على ان 9800 جندي اميركي سيكونون في افغانستان بعد نهاية هذا العام ان وقعت افغانستان الاتفاقية الامنية معنا ن الاتفاقية التي رفض كرزاي توقيعها.
المرشحان  لمركز رئيس الجمهورية عبدالله عبدالله واشرف خان  سيخوضون جولة ثانية من الانتخابات يوم 14-6-2014 والاثنين قد تعهدا بتوقيع الاتفاقية الامنية، هذه الاتفاقية التي ستوفر الغطاء الرسمي لتحرك الجنود الاميركيين بحرية في افغانستان واحترام سيادة البلد في ذات الوقت .
لقد اتصل اوبا تلفونيا بالرئيس كرزاي  المنتهية ولايته لاعلامه عن برنامج الولايات المتحدة الاميركية المستقبلي . يذكر ان عدد الجنود الاميركيين في افغانستان هو 32000 جندي.
28-5-2014 وكالة الاخبار الدنمركية


 ترجمة كريم الربيعي

(احمد شيروان) يستغيث ...فهل من مجيب ؟

          
                                                   

شه مال عادل سليم

المواطن (احمد شيروان ) مواليد  أربيل 16/1/1998 , طالب في الصف التاسع الاساسي ،في  23/10/2013 و بعد ان تقدم والده بشكوى ضده لانه يكتب وينشر في صفحته على (الفيس بوك ) ضد الدين الاسلامي تم اعتقاله من قبل مركز شرطة  (العدالة )  في اربيل و تعرض للتعذيب والضغوط النفسية اثناء التحقيق الاولى وخلال فترة سجنه  ... !!
وفي  4/11/2013   تم اطلاق سراح احمد بكفالة مالية , و سوف  يتم محامكته في   1/6/2014  , وقد تعرض احمد للتعذيب النفسي والجسدي أثناء التحقيق معه  حسب ما افاد به شخصيأ لصحفية ( اوينة نيوز ) ، فقد تم إهانته لفظيأ أثناء التحقيق وثم وضعه في  الحبس الانفرادي ، ولم يتم التعامل معه بما يحفظ له كرامته وإنسانيته , و تم إيذاءه بالألفاظ المهينة  , وكلنا نعرف مدى تاثير التعذيب والقهر على الصحة النفسية والجسدية للبشر وخاصة على شخص في عمر الشاب احمد .
ان المواطن الشاب احمد شيروان " سيحاكم يوم 1 حزيران 2014، ، بتهمة ازدراء الدين الإسلامي والالحاد  ....
وعليه ارفع صوتي عاليأ واناشد الأحزاب السياسية وكل أنصار الحرّية والمنظمات المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان في الاقليم  وخارج الاقليم  للقيام  بدورهم ورسالتهم فورا وان  يسارعوا لاطلاق حملات للدفاع عن الشاب ( احمد شيروان ) وحمايته , وحماية  حرية (التفكير والاعتقاد والتعبير )  في اقليم كردستان ....
كما  نطالب من السيد رئيس الاقليم   بتشكل لجنة محايدة للتحقيق في قضية تعرض المواطن احمد شيروان  للتعذيب الجسدي والنفسي والمضايقات الاخرى التي تعرض لها أثناء التحقيق وفي فترة اعتقاله من قبل لجنة التحقيق , ونذكر الجهات المعنية في الاقليم بالمادة ( 18 ) من الاعلان العالمي لحقوق الإنسان والتي تنص على  : لكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين، ويشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته أو عقيدته، وحرية الإعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر ومراعاتها سواء أكان ذلك سراً أم مع الجماعة  . والمادة  5 التي تنص على : لايعرض أي إنسان للتعذيب ولا للعقوبات أو المعاملات القاسية أو الوحشية أو الحاطة بالكرامة.
اخيرأ .....  صرح  الشاب (احمد شيروان ) لصحيفة ( اوينة نيوز )  بأنه مهدد بالقتل وهناك خطة لاستهدافه من قبل المجهولين وعليه  يعيش الان  تحت حالة من الضغط و القلق والخوف ....!! , وقال ايضأ  بانه لم ينتقد الرموز الدينية  ولا الجهات والاحزاب الاسلامية, بل انتقد بعض من جوانب الدين الاسلامي في صفحة التواصل الاجتماعي ( فيس بوك) .....
لم يبقى لي الا ان اقول : بان اﻟﻌﻤﻞ القضائي ھﻮ اﻟﺘﺰام اﻣﺎم ﷲ واﻟﻀﻤﺎﺋﺮ اﻟﺤﯿﺔ ﻗﺒﻞ ان ﯾﻜﻮن اﻟﺘﺰاﻣﺎً اﺧﻼﻗﯿﺎً وﻗﺎﻧﻮﻧﯿﺎً اﻣﺎم اﻟﺪﺳﺘﻮر واﻟﻘﺎﻧﻮن واﻟﺸﻌﺐ ...... !!
نعم ....(احمد )  يناديكم من تحت ركام التخلف والجهل والتعصب فهل من مجيب ..... ؟!


استقلال أقليم كردستان بين الحقيقة والخيال .....؟!

                                                             

شه مال عادل سليم


بحثت الاحزاب الكردستانية في الاجتماع الذي عقد قبل نحو أسبوعين و باشراف رئيس الاقليم مسعود بارزاني ، اللجوء لأجراء استفتاء عام للأراء لتخيير سكان الاقليم  بين الانفصال عن العراق او البقاء ضمنه في حال استمرت ضغوط بغداد على الاقليم .
والجدير بالذكر  ان كافة الاحزاب المشاركة في الاجتماع المذكور توافقت آراؤهم مع رؤية رئيس الاقليم  على  اجراء استفتاء عام لآراء سكان اقليم كوردستان لطرح خيار الانفصال او الاستمرار بالبقاء ضمن العراق الواحد ، وان تجرى الاستعدادات المطلوبة  لذلك ... !!
في نفس الوقت تظاهر  المئات من أهالي محافظة دهوك ، احتجاجاً على سياسات الحكومة الاتحادية ضد إقليم كردستان وللمطالبة بإعلان استقلال الإقليم كردستان , وحذروا بغداد من محاولة تكرار التجربة الدكتاتورية في العراق من خلال التجاوز على الدستور  واستخدام قوت الشعب و تجميد صرف رواتب موظفي الإقليم كورقة ضغط ضد أبناء إقليم كردستان.
كما كشفت مجلة (تايم)  الاميركية ان اقليم  كردستان العراق تسعى الى اعلان استقلالها عن دولة العراق , واوضح  السيد نيجيرفان بارزاني في لقاء مع المجلة المذكورة ، ان الاكراد اقرب من اي وقت مضى لاعلان استقلالهم وانهم بحاجة الى اقناع دولة اقليمية واحدة على الاقل ومساندة قوة عالمية لكي يعلنوا ( دولتهم الكردية ) .
نعم ان  فكرة الاستقلال ظهرت مجددا في الاقليم وبقوة بعد طرحها مرارا وتكرارا من قبل رئيس الاقليم واخرها كانت في  سياق مقابلة أجرتها الإعلامية زينة يازجي مع بارزاني، في البرنامج الأسبوعي "بصراحة" على شاشة سكاي نيوز عربية  في 13 ابريل 2014 , كما طرح مشروع استقلال كردستان  وتأسيس جمهورية كردية اسلامية على شاكلة  )جمهورية الجلد والاعدام الاسلامية الايرانية ( من قبل  امير  الجماعة الإسلامية الكردستانية (علي بابير) قبل الانتخابات الاخيرة في الاقليم , واستند بابير في طرحه على جملة اسباب اهمها : ان إقليم كردستان العراق شبه مستقل منذ العام 1991 , كما أن القانون والدستور الذي صوتت عليه اكثرية العراقيين في الاستفتاء يوم 15-12-2005 يؤكد حق تقرير مصير الشعب الكردي  .
من جانب اخر ورغم تأكيد رئيس وزراء الاقليم نيجرفان بارزاني  ورئيس الاقليم والاحزاب الكردستانية باحقية الاستقلال واعلان دولة كردية مستقلة  , يرى بعض المهتمين بالشأن العام ان وضع  اقليم كردستان بشكله الحالي افضل بكثير من العديد من الدول المستقلة في الشرق الاوسط , وان ابراز قضية انفصال اقليم كردستان العراق  بين فينة واخرى من قبل النخبة السياسية في الاقليم ، تأتي ضمن وسائل الاقليم في نزاعه مع المركز حول الحقوق والواجبات، وضمان الحد الاعلى من المكاسب والاستقلالية لااكثر ولا اقل وخاصة بعد ان وصل الصراع بين بغداد واربيل الى مراحل حرجة اواسط تشرين الثاني  2012 ، اثر اشتباك اندلع بين الجيش الاتحادي والبيشمركه، ما ادى الى تحشيد الطرفين قواتهما على تخوم المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد بالاضافة الى الخلاف النفطي بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان.
والسوال الذي يطرح نفسه هنا هو : هل توافق تركيا و ايران  تحديدأ  على فكرة الاستقلال وخاصة بعد ان نشر القنصل الايراني في محافظة السليمانية مقالا على موقع القنصلية  وصف فيه استقلال كردستان بـ(الخيال) , واعتبر اللغة الكردية لهجة فارسية، كما اعتبر جمهورية كردستان التي تأسست في 22 يناير  1946 وكانت) مهاباد (عاصمتها  وزعيمها الشهيد قاضي محمد بـ(تيار شيوعي متطرف ) ...!! ، وحذر حكومة اقليم كردستان من ان بلاده ستعيد النظر بعلاقاتها معها اذا تطرقت لموضوع استقلال كردستان  ,وخاصة  ان لدى ايران حدود شاسعة مع العراق وهي تسعى ومن هذا المنطلق الى الحفاظ على مصالحها وامن واستقرار مناطقها لبناء علاقات متوازنة مع العراق ......؟! .,وكذالك  تركيا التي تنظر بعين الريبة و القلق إلى احتمال إعلان دولة كردية (تمهيدا لإعلان دولة كردستان الكبرى) تلهب مشاعر أكرادها وترفع من سقف تطلعاتهم القومية على سبيل المثال (  إنشاء إقليم مماثل لإقليم كردستان العراق الحالي ) , فالمراقب للتطورات الجارية  التي حصلت مؤخرأ  بين الطرفين ( تركيا واقليم كردستان ) يرى بوضوح  بأن تركيا التي  تقدم  اليوم الدعم لاكرد العراق ليس حبأ بهم  ولا من اجل الاستقلال  واعلان دولة كردية  مستقبلية والتي تهدد امنها القومي ( حسب تعبيرها )  بل من أجل مصالحها الاقتصادية  , إذ تشير التقارير المشتركة  بين الاقليم وتركيا إلى أن نحو 90% من المواد الغذائية في إقليم كردستان تأتي من تركيا بالاضافة الى وجود عشرة آلاف شركة تركية باتت تعمل في كردستان العراق وتقوم بتنفيذ سلسلة ضخمة من المشاريع الخدمية والبنية التحتية ولاسيما الطرق والمطارات والمنشآت السياحية والعقارية وغير ذلك من المشاريع الاقتصادية والتجارية كثيرة اخرى من جهة , ومن جهة اخرى تسعى تركيا جاهدأ من اجل  الوصول إلى  إيجاد حل للقضية الكردية في تركيا  ومنها مشكلة حزب العمال الكردستاني  (    PKK   )  الذي يتخذ من جبال (قنديل وباشماخ وخواركوك ) في كردستان العراق والمحاذية للحدود التركية مركزا  لقيادة عملياته المسلحة واستخدام الاقليم كورقة ضغط لإخراج الحزب العمال الكردستاني من شمال البلاد والعمل على تأمين وسلامة الحدود المشتركة مع الدول الإقليمية ,بالاضافة الى ان تركيا  والمملكة  العربية السعودية تسعيان وتراهنان على إقليم كردستان  ليس لتمرير سياستهم تجاه العراق فحسب، بل تجاه الأزمة السورية ومجمل التطورات الجارية في المنطقة  واقحام الكرد في اقليم كردستان في محورهما , وتحديدأ في الصراعات والتجاذبات السياسية لتحقيق مكاسب تركية ـ سعودية ـ خليجية ـ مهمة على جميع الاصعدة منها (الاقتصادية والسياسية والعسكرية ) في المنطقة  ؟! .
وهل تدعم امريكا  مشروع  استقلال الاقليم وخاصة بعد ادراج  اسمي الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني في القائمة الامريكية السوداء التي تصنف العديد من المنظمات والجماعات والاحزاب ضمن الجماعات الارهابية .... ؟
اخيرأ.... بالاضافة الى ما ذكرناه اعلاه من العقبات الخارجية (الاقليمية والدولية ) امام تشكيل دولة كردية نسأل :وماذا عن الصراع الكردي ـ الكردي بين الاحزاب الكردية في الاقليم وخارج الاقليم  ,والذي كان ولايزال أشد بكثير من صراعهم مع أعدائهم ومضطهديهم  , بالاضافة الى العوامل الداخلية  والعقبات والصراعات القاتلة المرتبطة بطبيعة الاحزاب الكردية  في الاقليم ودور القوى الاقليمية ومصالحها  في تأجيج تلك الصراعات الحزبية  والتناحرات الداخلية بين (الاخوة الاعداء ) وإطالة أمدها  بشكل عام  والتي حولت مشروع دولة كردية مستقلة إلى مجرد خيال ....  ؟ !
        







 
.

كروموسومات انقراض الرجل الأخير


د.ماجدة غضبان

هذا محير جدا..
المكوّن المستدير يشاركني غيبوبتي.. يحنو على جسدي المتجزيء بين شذراته النباتية.. و ماساته الحيوانية..
 يمر على المخطط البياني راصدا كل نأمات قعر الذكريات، و الصور التي تعرت من ضوضاء ألوان متشققة على شفاه الظمأ..
شعري قد توغل في برودة الإسمنت حتى أتحد بها.. كما فعلت تلك الجذور العصية على الإقتلاع المتفرعة من درنات جسدي..
يداي فحسب هما القادرتان على الحركة من كتلة مجهضة مشغولة بسيماء القمر.. تجازفان بتوهم حريره مارا من فوق الأصابع المقطوعة و المتورمة..
لطالما كان هناك..!!
 مدركا لصمته كما أفعل..!!
 قانعا بوحشة حنجرتي ، و الصدأ الغافي فوق صخورها..
_أتراها الكوة المحدقة بعينها الوحيدة ، هي التي صنعت من هلالها بدرا؟؟..
أم انه من بات لا يعنيه ترحاله حول مجسم الأرض ، فأصبحت إطلالته العدمية هذه قدرا محسوما يصرح بلا جدوى تنقلاته و شهوره وأطواره..؟؟..
لم توحدت خياراته مع ما اشتهيت؟؟ ، و هل يمكن أن يعد توالي الأيام و الشهور و السنين بسكينة الموت و زينة السبات خيارا؟؟..

هذه البقعة المزروعة بنوره ، هي بعض ما صرت أجده من نتف سحاب تسيّره ريح لا امسك بلجامها.. و لعلها كل ما تبقى من الجبال التي تكنى (بما مضى) في هذه العتمة الملتفة كرداء وحيد حول هشيمي..
 انني أعيد نفضها و تغيير نسقها عند قدومه.. و ما أقصه من هنا ، لا أطيل حتى ألصقه من جهة أخرى عوراء..
لو إنه تجرأ يوما على الغياب ، ربما لعرفت كم من الزمن قد سار محملا بحطامي.. غير إنه مسمر حيث هو.. يمس حواف الكوه المرتعشة تحت رقته البالغة.. مفرطا بنسيجه الفضي.. ساكبا إياه دون ندم في مثلث او مربع او دائرة او أي شكل هندسي اقترحه أنا وفق مذاق جنون اللحظة المنتظمة في قلادة غربتي..

_أيمارس الطقوس ذاتها في الزنازن الأخرى؟؟..
 و هل من زنازن أخرى؟ ، أم أنها حقا أشتات صهيل قيود أظنني اسمعها ، و صراخ آخرين أتوهم عذابهم في صالة التعذيب اليومي؟.. 

بعض من سيوله المتمردة تمر على الثكنات التي أعتلت كف يدي ، فأرى اجزاء من مرتفعات طحلبية الملمس ، لزجة ، تراكمت فوق بعضها لتتحول الى ما يشبه حراشف المخلوقات الزاحفة في فضاء صحراوي..

أنين بين وديان روحي يجلدني بقسوة.. و سؤال يستعذب حيرتي الممتدة من عهد ما قبل التأريخ حتى هطول ضياعي:
_أيمس بخيوطه النادية بالغموض أناسا آخرين؟؟..
 أهو بقرصه المتوهج يبتسم لأرض أخرى؟؟..

أتذكر أن له حِجرا يعرف _كما لا أكاد أجزم أحيانا_ بالسماء.. يتحرك ضمن منظومة قوانين صرت أشك في وجودها حقا..
ربما تاهت كرّاستي بين شك و يقين.. و ترامت جيوش أشباح ماض بين نزيف المداد.. و تنهيدات مساءات المخمل.. ربما.. لكن نسيم الموسيقى الناعم مازال يمس بعثرة الكلمات و الأوراق..

 في العمق.. هناك جديلة من عشب غض ، و عاشقان يتضمخان بنزوة الربيع.. يتقلبان على خرير لذة بعيدة.. يصدحان بكل ما لا يبلغ سمعي الآن..
خيالَ السجان يرتمي فوق أغلالي ، يقف ببشاعته بيني و بين قبلة عذراء.. و مداعبة نهد يتبرعم تحت ثرى كوكب ندي..
القمر الذي يرافقني في رحلة سفينة عارية مشغول من رضاب ذاك ألأمس.. و دفء الجلد العاري الملتصق بغيره..
طعم رحيق يستقر بمفاتنه فوق لساني.. و باقات من بنفسج تجول في خاطري الشعث..
أنه يرطب ببيرقه الفضي ليلتي الهائمة بين جثامين الأزمان و الأمكنة.. يتنهد بين أنفاس تعثر عليها الصدفة في رطوبة محبسي..
لعله يدرك.. و قد يؤمن بهيكل تلك الشهوة المغتسلة بنقيع التأوه .. المضطرمة بجذوة ذاك الإلتحام..
المكوّن المستدير يشاركني غيبوبتي.. لا يغادرني..
 و هذا محير جدا.. و أشد إيلاما من صعقات الكرسي الكهربائي..
اغوص في لحظة إتحاد تبددت.. أنحر على عشبها كل ما تلاها من رقاب التأريخ الذابل..
ظلال ثقيلة ترتسم على أغلالي.. ضجيج يخدش سكينة غلال القمر الضوئية:
_ الى الزنزانة 365
أسير محنية الظهر.. أجرّ سلاسلي بعناء ، و بخرائطه المبهمة المرتسمة على محياه _عند الكوة الوحيدة_ يرمقني بحذر معهود..
اغلق عيني.. و أنسلّ من بين الصراخ ، و لغط الجلادين ، أعاود يقظتي بين ذرات ضياء الكوة العوراء.. ألتمس بترف ولّى مذاق رفقته.. متناسية أخاديد جروحي ، و أهمس تحت أبصار كثة _ و بمتعة تتمنع على سراقها_ همستي التي لأجلها أصبحت خليلة قيودي:
_انه الرجل الذي كان..


الأربعاء، 14 مايو، 2014

قمع تلاميذ المدارس في العراق


الضرب الذي يتعرض له الاطفال في مدارس العراق يعد وبشكل صارح اسلوبا قمعيا وانتهاكا فظا  لحقوق الطفل العراقي وعلى  وزارة حقوق الانسان وقبلها المفوضية المستقلة لحقوق الانسان الوقوف على هذه الظاهرة  وتقديم المعالجات  الكفيلة لها بعد دراستها بشكل جيد.
كما ويعد الضرب والتعنيف في المنازل  اساس لهذه الظاهرة  وعجبي لبشر لا يملون من ترديد كلمة  الكرامة وعزة النفس  وغيرها الكثير....... بينما هم يدفنون كرامة اطفالهم  منذ الصغر...

دولة "دولة القانون" تستورد الكهرباء بدل تصديره


(بصراحة، لا يتوقع احدا ان مشكلة الكهرباء ستحل قبل عامين الى حين انتهاء جنرال الكتريك الاميركية وسيمنز الالمانية وشركة صينية من عملها) ... ( لا اعرف اكثر منه كفاءة فنية في العراق!! (...) لقد تعامل مع الارهاب ليل نهار)، (مؤكدا في الوقت ذاته ان حل مشكلة انقطاع التيار ما تزال بحاجة الى سنتين).

اعلاه كان بالنص ما قاله المالكي بتاريخ 22/6/2010 "اي قبل ما يقارب الاربعة أعوام!!" بعد خروج المظاهرات اثر تردي وضع الكهرباء على الرغم من مليارات الدولارات التي صرفت من قبل وزارة الكهرباء، تلك التظاهرات التي دفعت وزير الكهرباء حينها "كريم وحيد" لتقديم استقالته والتي قبلها المالكي بعد ان صرّح من انه الاكفأ لقيادة هذا الملف بالعراق!! ليضع بدلا عنه لحين تعيين "عبد الكريم عفتان" وزيرا للكهرباء نائبه لشؤون الطاقة "حسين الشهرستاني" مسؤولا عن ملف الكهرباء.

لم يختلف "الشهرستاني" عن بقية زملاءه السياسيين في حكومة المالكي شيئا، لذا نراه "يزرع شيلمان كما في المثل البغدادي" ليقول بتصريح له بتاريخ 25/3/2013 "اي قبل اكثر من سنتين تقريبا"!!

أن العراق سيصدر الطاقة الكهربائية لدول الجوار خلال العام المقبل 2013 ، مبينا ان انتاج الطاقة الكهربائية المجهزة للمواطنين خلال فصل الصيف ستصل الى 9000 ميغاواط، وستصل خلال العام 2013 الى 20000 ميغاواط) وأضاف "الشهرستاني أن (الوزارة وقعت على انشاء 30 محطة كهربائية في عموم العراق عدا اقليم كردستان بطاقة 17000 ميغاواط، انجز منها 12 محطة كهربائية بطاقة 5000 ميغاواط، مشيرا الى ان هنالك محطات اخرى ستدخل للخدمة نهاية العام الحالي وهي كافية لتلبية متطلبات الطاقة الكهربائية للمواطنين). وعلى مبدأ "على حس الكذب خفّن يرجليه" خرج علينا "وزير الكهرباء "عفتان" بتاريخ 6/7/2013 ليقول " نهاية العام الحالي ستكون نهاية الظلام في العراق".

بعد أن فشل وزيرا الكهرباء ومعهم نائب المالكي لشؤون الطاقة في ترتيب بيت الكهرباء الداخلي على رغم صرف مليارات الدولارات عليها، خرج علينا المالكي بتصريحات نارية بتاريخ 23/7/2013 وصف فيها كبار المسؤولين ومنهم نائبه لشؤون الطاقة بالغباء حيث قال فيها ( ان المسؤولين عن الطاقة في البلاد ومنهم نائبه المختص حسين الشهرستاني زودوه بـ "ارقام خاطئة" عن قدرة الطاقة الكهربائية في البلاد، كاشفا في الوقت نفسه عن وجود "غباء" بشأن التعاقدات) ولا ادري لماذا لم يقل الفساد في التعاقدات وهي الاقرب الى الحقيقة مع احترامنا لرأيه حول الغباء طبعا. ولكي يؤكد المالكي "غباء" المختصين قال ( أن هناك "غباء " في مسألة التعاقدات وذلك عن طريق التعاقد مع شركات لنصب محطات تعمل بالغاز، في وقت لا يوجد غاز في البلاد)!!

لا يوجد غاز في العراق !!! هذا ما قاله المالكي تحديدا بعد ان ساهم ودولة لا قانونه في تبخر الغاز العراقي على ما يبدو!! لاننا نعرف ان هناك عدة حقول مكتشفة للغاز وهي " حقول چمچال، كور مور، خشم الاحمر، جريا پيكا، المنصورية، عكّاس وحقل صبّة جنوب البصرة ويبلغ احتياطي هذه الحقول مجتمعة ما يقارب 13 تريليون متر مكعب "عدا الكميات غير المكتشفة والتي تقدر باضعاف ما موجودة اليوم ومن ضمنها الغاز المستخدم في توليد الكهرباء. كما وقد فات المالكي حينها وهو يتحدث عن عدم وجود غاز بالعراق ان هناك شركتان وطنيتان لتصنيع الغاز الطبيعي وهما شركتا غاز الشمال والجنوب. وبالتالي يكون المالكي قد انضم الى جوقة مرؤوسيه وعجزهم وفشلهم بتوفير الطاقة الكهربائية بعد ان حددوا سقوفا زمنية ليس لتوليدها للأكتفاء الذاتي فقط بل ولتصدريها الى دول الجوار.

ولان حبل الكذب قصير كما يقول المثل ولاسكات تجار الازمات فان مديرية توزيع الكهرباء في الجنوب اعلنت اليوم الاحد 11/5/2004 أن وزارة الكهرباء بصدد الاتفاق مع الجانب الايراني على زيادة الطاقة الكهربائية المستوردة من ايران عبر البصرة بواقع 100 ميغاواط لتحسين قطاع الكهرباء في المحافظة. وبدلا من ان نصدر الكهرباء الى دول الجوار كما وعدتنا حكومة السيد المالكي بتنا نستورد الكهرباء من دول الجوار، فهل وفت حكومة المالكي بالتزاماتها؟

العراق هو البلد النفطي الوحيد في العالم الذي لا يصاحب استخراج نفطه الغاز .... "نوري المالكي"

زكي رضا
الدنمارك
11/5/2014

 


الأحد، 11 مايو، 2014

تامل


أول المرتقى



د.ماجدة غضبان المشلب

أول المرتقى
ليتهم يرون ما أرى، ليس لأنني امتلك الحقيقة المطلقة، بل لأنني أرى الأشياء البسيطة جدا حد اقترابها من البديهة بألوانها الفطرية لا بألوانها التي حشرت في منظوري حشرا، و أصبحت بيني و بين كنه ذاتي.............


أهوار
الطعام هنا لا يكفي ، و الماء يشح بإستمرار.. و الحر قاتل..
مشاجرة مع مخالب الفضاء قد تسببت في كسر جناحي ، و تناثر ريشي على اغصان شجرة برية مشوكة ، عدا جروح طفيفة في الجؤجؤ..
الساقية الضحلة التي يسمونها فخرا بالنهر.. أصابت خيال اللاغطين بعطب ما ، و غرقت في قعرها العاري كل آثار رحلاتنا نحو الشمال..
رغم انها ليست كل ما في الأرجاء ، فقد كررت الشموع المقدسة ذوبانها على سطحها الآسن ، و احتشدت آلاف الطيور عندها خاشعة..
بعض المخضرمين يعزفون عن الإصغاء الي ، و اليافعون يجدونني حمقاء ، ابدد وقتي في تطلع شاذ..
خسارتي لجناحي القوي و ريشي جعلتني محط سخرية كل طيور السبخة..
_ما تشرق الشمس الا لتقول انها قضت ليلتنا في مكان آخر يبتهج بضوئها..
سقط صوتي على صمت السبخة دون مهد يستقبله ، و غرد البعض خفية إشارة منهم الى فقداني لبوصلة الإتجاهات ، و هي أثمن ما يملكه طائر مهاجر..
جناحاي الوقحان يحثاني على التحليق بعيدا ، و العيون التي ترمقني بإزدراء لم تتابع تنهدات الريح التي رافقت رحيلي صوب الأفق المجهول..
قبل ان يتساقط الغروب بهدوء من مخبأ الشمس كنت قد بنيت عشا بين القصب ، و استمتعت بمرأى الاف الطيور من حولي، و هي تبني لبيوضها و صغارها بيوتا لا تحصى حيث تمتد صفحة الماء بلا نهاية..
_هل ستصدقني طيور السبخة؟..
هل ستتبعني يوما نحو مسقط رأس كل طير مهاجر؟.
سؤال ليس لعشي الواهن طاقة به، و أثقل من أن أحلق به مجددا نحو الساقية الضحلة.. لكن ذاكرة المكان ستحتضن حتما و بشدة آخر المشاهد لتجمعات قومي عند شفتيها قبل وداعي الأخير..


بضاعة
أكان وجهك يشبه وجهه حقا؟.. أم انني بحثت عن حجة ما لأقترب؟..
الزجاج يفصل بيني و بينك ، و انت تضع تلك النظرة المواربة بين كل التناقضات الممكنة.. بحثت عن متكأ بين قسمات وجهي يمنحك المنطلق الأول لحديثك معي.. احسنت مراوغتك و انزلقت على اكثر من موضع..
هل ضحكت أنا؟..
نعم فعلت..
جاء سؤالك محايدا..
_نعم سيدتي؟
_لعلي اريد هذا الكتاب؟
امتدت يده الى الكتاب ، و امتدت يدي الى الحقيبة..
قناعك المجهز بكل انواع الدفاعات المعدة للمفاجآت لم تبد عليه الدهشة حين سألتك:
_هل أنت علي؟
_بلى سيدتي
_أو لا تعرفني؟
_لا يا سيدتي
أصبحت على يقين انك تجيد دورك.. كدت أخرج حين سمعت صوتك:

_خذي كتابك سيدتي
حملت الكتاب و انا واثقة من اني قد فشلت تماما في رسم ملامحك الحقيقية على قناع السوق..




طلعت قصاب ...شمعه انارت لنا طريق الحرية

                               
                    
                                                                                                                                                                     
                                  
شه ما ل عادل سليم

ودع يوم أمس عالمنا المناضل الشيوعي الاربيلي طلعت احمد عزيز القصاب  المعروف ب( طلعت قصاب ,  ابو هندرين ) , مواليد اربيل 1943 , وذلك بعد أن لازم فراش المرض لفترة طويلة، لتنطفئ شمعة أخرى كانت تساهم بكل ما لديها من قوة فى تبديد عتمة الاستبداد والاستغلال والقهر التى نعيشها .....
انتمى المناضل طلعت قصاب الى صفوف الحزب الشيوعي العراقي في عام 1958 ...وكان من المتمسكين بقضية شعبه وحزبه ومناضلا صلبأ لا يلين ولم يتبدل أو يبدل مواقفه وقناعاته أو ينقل بندقيته من كتف إلى كتف مهما كانت الإغراءات أو الظروف في يوم كانت تتبدل فيه المواقف والوجوه بل وقف كالطود شامخا ... وكان كذلك حتى الرمق الأخير في حياته
وبحكم خبرته وشجاعته أنيطت به مهمات صعبة و مسؤوليات كبير في مراحل النضال المختلفة ضد الحكومات العراقية المتعاقبة داخل مدينة اربيل , وكان رمز الصمود والتحدي وشوكة في وجه ازلام النظام  البعثي الفاشي .
  أضافة الى كل ذلك كان الفقيد يقود التنظيم العسكري في مدينته اربيل  و أتخذ من داره مقرا لعمله السياسي فترة طويلة  للقاء رفاقه  واصدقائه وتسيير أمور ونشاط منظمة الحزب ......
كما  أنقذ حياة العديد من رفاقه الذين وضعت أسماؤهم في قوائم الاعتقالات والاغتيالات في اواخر السبعينات اثر الهجمة البعثية الفاشية على الحزب الشيوعي العراقي ....
تحول بيته الى مكان أمن لاختفاء بيشمركة حزبه في الثمانينات من القرن الماضي , كما شارك في انتفاضة اذار 1991 المجيدة ضد النظام الصدامي المقبور  ... وكان أول من رفع راية حزبه على مباني الدوائر الحكومية في مدينة اربيل .
 كان الفقيد مثقفا، وسياسيا وعسكريا بارع  ، وإنسان طيب المعشر وهذه صفات لا تتوفر إلا في شخصيه فريدة مثل ابو هندرين ....
ان تسمية أبنه البكر يإسم جبل (هندرين) لفته وفاء وعرفان لدور رفاقه الانصار ( البيشمركة ) الابطال  الذين الحقوا هزيمة نكراء باللواء الرابع وتعقبوا فلوله المهزومة الى داخل معسكر رواندوز في معركة عرفت باسم جبل هندرين الاستراتيجي في عام 1966 ,و الذي كان يشكّل اهم نقطة ستراتيجية آنذاك وكان يشرف على الطرق المهمة الموصلة الى المناطق البارزانية ...والتي تعتبر من اكبر واهم معارك ثورة ايلول الكبرى, فرغم زج الحكومة العراقية باعداد هائلة من الجيش والجحوش و عدد من كتائب المدفعية وسربين من الطائرات المقاتلة والمدافع الثقيلة الا انهم لم يصمدوا امام عزيمة بيشمركة الحزب الشيوعي العراقي ومعهم قسم من اصدقاء الحزب من مسلحي المناضل (عزت سليمان بك) كبير قرية (دركلة) , والحق البيشمركة واصدقائهم من مقاتلي عزت سليمان بك بالقوات الحكومية خسائر كبيرة قدرت ﺑ (75 ) قتيلاً و(250 ) جريحاً، وتم الاستيلاء على اعداد كبيرة من الأسلحة والعتاد ... حسب تقارير منظمة الحزب الشيوعي العراقي في راوندوز . 
نعم ...ان رحيل المناضل طلعت قصاب خسارة كبيرة لعائلته ولرفاقه ولحزبه , غير ان سيرته النضالية من اجل عراق الغد ومن اجل كردستان وتحقيق العدالة الاجتماعية ستبقى حية في نفوس الكثيرين ممن عايشوه وعرفوه عن قرب , تمدهم بالهمة والامل على مواصلة النضال من اجل تحقيق الاهداف والاحلام التي كرس لها الفقيد حياته في قيام عراق ديمقراطي تعددي يصون كرامة الانسان وحقوقه ويظمن مصالح الشعب وكادحيه في الامن والعيش الكريم والعدالة الاجتماعية .
لقد غاب طلعت قصاب  بجسده عن حياتنا، لكنه سيظل بيننا بقيمته ونضاله وشجاعته وانسانيته  وسنتذكره دائماً فى كل معركة نضالية ونتعلم من روحه ومواقفه المشرفة …
ستظل صورة الرفيق ابو هندرين حاضرة أمامنا إلى الابد , بقامته الطويلة , بتواضعه الكبير , بشجاعته الفائقة , بجرأته , بصموده ونبرات صوته الواثق .
أخيرا أتقدم بعزائي لأفراد اسرته , لحزبه ولكافة أصدقائه ورفاقه , ولكل من تألم لفراقه الابدي ......
تحية احترام ووفاء ﻠـ (المناضل الشيوعي الصلب  طلعت قصاب  )  .
ذكراك طيبة ...ولك الخلود لعملك ونضالك المثمر ونشاطك وحبك للوطن وللناس ......
وداعاً طلعت قصاب وعهدأ  بالوفاء ........





الثلاثاء، 6 مايو، 2014

المصادفات تقرر من يموت او يحيا في العراق


هذه هو عنوان لتقرير كتبته  بوك دامسكو مراسلة قناة التلفزيون الدنمركي - الدي ار – في الشرق الاوسط ، بتاريخ 27-4-2014.
كان تقريرها تغطية لمهرجان انتخابي اقامته" عصائب الحق " او كما اطلقوا على انفسمهم اسم الصادقون....كان ذلك  يوم جمعه وهو يوم ديني  وعلى العكس من  ازدحام السير في بغداد الا " اننا تمكنا من المرور سريعا من حاجز التفتيش الذي يقف به بعض الجنود المدججين بالاسلحة وبسترهم الواقية وخوذات الراس، محاولين فرض النظام والامن في مدينة تعد القنابل  غذائها اليومي،  بعدها وصلنا الى  الملعب الذي يقام فيه ذلك المهرجان."
وكما وصفت " فان الصادقون هم تنظيم شيعي جديد متطرف  ارادوا  التعريف عن مرشحيهم للبرلمان والتي ستجري يوم الاربعاء...، اتتني الاشارة للذهاب الى الصف الخاص بتفتيش النساء حيت فتشت حقيبتي امراة ترتدي السواد من راسها حتى اخمس قدمها وكان التفتيش بشكل دقيق حتى دفتر ملاحظاتي تعرض للتفتيش خوفا من وجود  شيء ما بين الورق، ومحفظة نقودي ايضا وكذلك علبلة العلكة...... بيما زميلي المصور بقي واقفا في الصف الخاص بتفتيش الرجال،  وهناك امام مدخل الملعب تقف عربة مدرعة وقربها مجموعة مسلحة من القوات الخاصة " سوات".
الحشود تتدفق الى مكان المهرجان نساء واطفال وشباب الذين كانوا يرتدون الزي الخاص  بعصائب الحق حتى الاطفال جرى الباسهم ذلك الزي.
هذه التنظيم الذي  يود دخول العمل السياسي  يدعم رئيس مجلس الوزراء الحالي نوري المالكي، انه حزب ناشيء جديد  وسمعته سيئة  بسبب ما ارتكبه من اعمال مسلحة ضد الجيش العراقي والاميركي وكذلك المسلمين السنة. ومهرجانهم  هذا دليل يثبت حجم النفوذ الايراني في الوضع السياسي العراقي .
لقد هز المكان ثلاث انفجارات  يومها،  الاول قرب منصة الخطابات  حيث بدأ  بعده رجال الامن وغيرهم من المسلحين باطلاق النار في الهواء ومنهم من اطلق النار بشكل افقي  بعدها بقليل دوى الانفجار الثاني  بواسطة سيارة بيضاء ثم دوى الانفجار الثالث بواسطة حزام ناسف .....  لقد سعى الكثير للهروب باتجاه منحدر قريب  باتجاه مجرى مائي وسخ ... وقد اتجهت هاربة باتجاه الشارع العام ،   ركضت بشارع عريض ابحث عن سيارة تكسي، رجل مر بي راكضا صرخ علي وبعصبية ، ان ارتدي حجابي، الذي سقط على كتفي في مكان ما من رحلة الهروب.
لقد فقد 30 شخص حياتهم وضعف هذا العدد من الجرحى ، فالمصادفات وحدها  تقرر من يحيا ومن يموت في العراق .
وتختتم تقريرها " الآن أعرف ما هو عليه أن تعيش في مدينة تنفجر بها القنابل فجاة وتمزق شمل العوائل عن بعضها البعض، حيث لا يمكن للانسان الذهاب إلى الانتخابات أو الى السوق دون الحاجة للخوف على حياته. "
اعداد كريم الربيعي



الصحافة الحرة!!!!


الصحافة الحرة في بعض الدول الاوربية ان لم يكن جميعها بوق  لما يريده السياسيين وتحديدا في اوقات الحرب فان اكثرها تمارس هذا الدور...!!
فهل بعد هذا هناك صحافة حرة او ادعاء بهذا الامر والسؤال موجه تحديدا الى الليبراليين الجدد والقدامى والقادمين...؟؟؟
اين ستكون مصلحة المواطن من صحافة تدعي الحرية لكنها صفراء وبوق لجرائم الحرب ؟؟؟
اين ستكون مصالح المواطن ووعية وامنه وغذائه من صحافة  تغسل العقول؟؟

وماذا يمكن تسمية المدافعين عن تلك الصحافة خصوصا  في بلداننا ومن تغربوا ايضا؟؟؟ هل هم شركاء بهذه الجرائم التي ارتكبت من قبل في افغانستان والعراق وليبيا وسوريا ولبنان وغيرها من بقاع العالم؟؟؟

هل دول الناتو تحضر للحرب على روسيا


وصلت يوم الاربعاء 30-4-2014 اربع طائرات اف 16 دنمركية الى ايستلاند وقد هبطت في القاعدة الجوية السوفيتة سابقا "اماري  Amari " وقد رافقها ما يقارب 60 عسكريا وكذلك جرى تعزيز القوات في القاعدة الجوية "Siauliai " الواقعة شمال ليتوانيا " كما قال المتحدث باسم وزارة الدفاع في ايستلاند رولاند موروف.
كما وصل 160 جندي اميركي  يوم الاثنين الماضي الى ايستلاند وهم جزء من قوة يقارب عددها 600 جندي سترسلهم واشنطن الى بولونيا ودول البلطيق.
وارسلت بريطانيا اربع طائرات حربية من طراز تايفون  الى ليتوانيا وكذلك فعلت بولونيا التي ارسلت طائرات ميك 29 ايضا وحذت فرنسا ايضا حذو الدول الاخرى فارسلت اربع طائرات حربية نوع رافال الى بولندا لقد اعطت بلدان البلطيق انطباع ان امنها مهدد من قبل روسيا  بسبب الازمة الاوكرانية .
اعداد ك. الربيعي

وكالة الاخبارالدنمركية 30-4-2014

المعارضة الكردية فقدت مصداقيتها ولا بد من إيجاد بديل اخر .... ؟!

                  
         
شه مال عادل سليم
بحسب النتائج الأولية لفرز أصوات الناخبين في الانتخابات العامة بالعراق، فإن الحزب الديمقراطي الكردستاني لا زال في المقدمة على مستوى إقليم كردستان، إلا أن الواضح أنه فقد نسبة كبيرة من الأصوات مقابل تقدم واضح في نسبة أصوات الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يبدو أنه في المرتبة الثانية حالياً في الإقليم وفي المرتبة الأولى بمدينة كركوك ، بعد أن كانت (حركة التغيير) المعارضة التي يتزعمها نوشيروان مصطفى جاءت في المركز الثاني في انتخابات برلمان الإقليم في الحادي والعشرين من سبتمبر (أيلول) الماضي.
وبحسب بعض النتائج الأولية في  ( اربيل ,  السليمانية ودهوك ) فقد حصل الحزب الديمقراطي الكردستاني على 44.02%، والاتحاد الوطني الكردستاني على 22.9%، وحركة التغيير على 20.09% من نسبة الأصوات. أما بالنسبة للأحزاب الإسلامية ,فقد حصد الاتحاد الإسلامي على 7.94%  والجماعة الإسلامية الكردستانية على 5.02 % من نسبة أصوات الناخبين.
وبمقارنة هذه النتائج مع نتئاج الانتخابات البرلمانية السابقة  والتي جرت في 21 أيلول من العام الماضي، يظهر بأن الحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة التغيير فقدوا  نسبة لا يستهان بها من أصوات الناخبين في الإقليم، حيث حصل الحزب الديمقراطي وقتها على 52% من نسبة الأصوات، أما حركة التغيير فقد حصلت على نسبة 17% بينما حصل الاتحاد الوطني الكردستاني على نسبة 13% من نسبة الأصوات. أما بالنسبة للأحزاب الإسلامية فقد حصل الاتحاد الإسلامي على 8% والجماعة الإسلامية الكردستانية على نسبة 2.5% من نسبة أصوات الناخبين.
كما طاولت موجة الإنشقاقات في الأحزاب الكردية وخاصة في حركة (التغيير)على اثر  اتفاقية (التشكيلة الثامنة) لحكومة إقليم كردستان مع الحزب الديمقراطي الكردستاني بعد مرور اكثر من ستة اشهر على اجراء الانتخابات البرلمانية في ايلول الماضي , وتضمنت الاتفاقية المبرمة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني  وحركة التغيير خمس نقاط تؤكد على : تشكيل حكومة ذات قاعدة واسعة، وتشكيل لجنة من جميع الأحزاب المشاركة في الحكومة للاتفاق على برنامج حكومي مشترك يؤكد على مبدأ الإصلاح ودعم المؤسسات الحكومية في الإقليم، بالإضافة لتفعيل دور البرلمان الرقابي لمتابعة أعمال الحكومة, وتؤكد الاتفاقية، أيضا، على منح المقاعد الوزارية المتفق عليها بين الطرفين للحركة، ويتعهد الطرفان بدعم (برنامج حكومي مشترك)  يضمن حرية التعبير والانتماء السياسي...... كما نص الاتفاق على عقد الجلسة الثانية لبرلمان الإقليم واختيار هيئته الرئاسية،وعليه أعلن اثنان من قادة حركة التغيير ومؤسسيها انشقاقهما والانضمام إلى حزب الام (الاتحاد الوطني الكردستاني)، بسبب خروج الحركة عن نهجها الحقيقي وهم كل من (صلاح رشيد) و (سالار عزيز) و يعتبر الاخير احد ابرز القادة المؤسسين لحركة التغيير ومن أبرز قادة (عصبة شغيلة كردستان  , كومه له ى ره نجده رانى كوردستان )(1) ، احدى اجنحة الاتحاد الوطني الكردستاني منذ تأسيسها في عام 1975، وكان عضوا بارزا في السابق في الاتحاد الوطني الكردستاني كما شغل منصب محافظ السليمانية ,  بالاضافة الى محمد توفيق رحيم وهو يعتبر الشخص الثاني في الحركة  .
والجدير بالذكر إن اللبنات الأولى لتأسيس حركة التغيير وضعت في عام 2007 من قبل خمسة أشخاص كانوا ضمن صفوف (الاتحاد الوطني الكردستاني) ، وإن الضغط الشعبي والجماهيري للجماهير الكردستانية الغاضبة أدى بهم إلى تأسيس الحركة والمشاركة بقائمة مستقلة في انتخابات برلمان الإقليم لعام (2009). وان التغيير في بداية تاسيسها  رفضت عروضا كثيرة للمشاركة في الحكومة، لأنها (انبثقت  من أجل تغيير النظام الحالي الموجود في الإقليم، لا المشاركة فيه) .... ؟!
كما وصف بعض المراقبين التقارب بين حركة التغيير و( الحزب الديمقراطي الكردستاني ) بـ(الانقلاب) على مبادئ الحركة الحقيقية , والتي كانت  القوة الوحيدة في الاقليم  تمتلك القدرة على التغيير والإصلاح الحقيقي و كسر سلاسل التبعية الاقتصادية والسياسية وقيادة الجماهير الكردستانية الغاضبة من نهج وسياسة الحزبين ( الديمقراطي والاتحاد الكردستاني ) والتي كانت ولاتزال  تطالب بانهاء حكومة الفساد والافساد بكل اشكالها والبراءة منها .
 كما اكدنا و نوَّهنا نحن ايضأ  في مقالاتنا السابقة وحذرنا  حركة التغيير المعارضة  من  الانجرار وراء المناصب والمصالح الحزبية الضيقة ومخاطر مشاركتها  في الحكومة الجديدة  بحجة تشكيل (حكومة اغلبية ) وقلنا بان السلطة الحالية في الإقليم هدفها الواضح هو القضاء على أى صوت معارض , فهى لا ترغب فى وجود أى ضغط ولو بسيط عليها وتريد ممارسة كل قراراتها بدون اعتراض من أحد .
نعم ....كنا نتمنى أن تلتزم المعارضة الكردية بوعوداتها لبناء الوطن ومحاربة الفساد والتوزيع العادل للثروات وبناء البنية التحتية وإصلاح النظام السياسي وكتابة دستور للإقليم يفصل بين السلطات بدلًا من ارتهانها وتبعيتها للسلطة  ومشاركتها في التشكيلة الثامنة لحكومة إقليم كردستان العراق التي كلف نيجيرفان بارزاني نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني ورئيس الحكومة المنتهية ولايتها بتشكيلها ............
وعليه يرى المتابعون للشأن السياسي في إقليم كردستان بان المعارضة الكردية فقدت مصداقيتها ولا بد من إيجاد بديل اخر ....

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو : إلى أي حد يمكن الحديث عن وجود او ايجاد معارضة كردية حقيقية قادرة على أن تشكل سلطة مضادة للسلطة التنفيذية لتدافع عن المبادئ الأساسية (للديمقراطية ) و(الحريات العامة ) وتراقب العمل الحكومي و تقود الرأي الأخر  و تتولى قيادة الناس المعارضين لقرارات وتصرفات السلطة ,وتقف بالمرصاد لإدانة التجاوزات كيفما كان نوعها واستخدام الوسائل الشرعية من أجل ربح الرهان السياسي ..., لا للمشاركة وانخراطها في اتفاقات ثنائية ذيلية مع السلطة كما فعلت المعارضة الكردية والتي فقدت مصداقيتها وخسرت الكثير من شعبيتها لصالح الاحزاب المتنفذة في الاقليم ، وان تراجع نسبة أصواتها بحسب النتائج  شبه النهائية والتي أعلنتها لجان الفرز في الإقليم مقابل زيادة لصالح الاتحاد الوطني الكردستاني خير دليل على ذالك ....!!

  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
  العصبة الماركسية اللينينية الكردستانية   والتي اصبحت تعرف فيما بعد بأسم (عصبة شغيلة كردستان  , كومه له ى ره نجده رانى كوردستان ), منظمة يسارية كردستانية  تاسست في 1970/ 6/ 10  , انضمت (العصبة ـ كومه له ) بقيادة نوشيروان مصطفى رئيس حركة التغيير حاليأ  مع  ( الحركة الاشتراكية الكردستانية) ، وأعلنت هاتان الحركتان انضمامهما تحت لواء الاتحاد الوطني الكردستاني. بقيادة جلال الطالباني  في عام  1975.