الأحد، 8 ديسمبر، 2013

حملات جمع التواقيع


كانت حملات جمع التواقيع ولازالت احدى الوسائل السلمية  والمدنية  للاحتجاج على التجاوزات وغيرها من الافعال التي تقف في الضد من مصلحة الانسان... ويعتبر هذا الاسلوب من الاساليب الفاعلة  ان كان موجه لمؤسسات تحترم حرية الراي وتقوم سياستها عليه ولكن هذا الاسلوب لا يبلغ مبتغاه ابدا ان كان موجه لسلطات لا تحترم الانسان اصلا او قوى لا تحترم الانسان ككائن حر.

ان اسلوب  جمع التوقيعات مورس ايام النضال السلبي واوقات اخرى ايضا، ولكن بموازاة الاحتجاجات ايضا اي تسليم مذكرات تسلط الضوء على مشكلة معينة يرافقها عمل سياسي اخر كمظاهرة او اعتصام ناهيك عن الحملات الاعلامية  واعتقد في الكثير من الحالات التي تخص حالتنا في الشرق  ... تبقى عملية جمع التواقيع ورفع المذكرات يتيمة ان لم تقرن بعمل اخر يدعمها ويشكل ضغط على من يمسكون بالقرار  في تلك البلدان..، فهل يعقل ان جمع مليون توقيع احتجاجا على الحرب في سوريا مثلا ستقنع ملك السعودية على وقف دعمه للمجموعات الارهابية  او لو قدم هذا المليون توقيع الى داعش والنصرة .. فهل ستوقف جز رقاب الناس وستحترم اتباع الديانات الاخرى او ستبطل غض نظر الحكومة العراقية عن ما يحصل من قتل يومي  في العراق ، باعتقادي لا .. ولدينا مثال كبير جدا الا وهو الحرب على العراق عام 2003 والتي وعلى الرغم من قوة الراي العام العالمي ضدها الا ان ذلك لم  يعطي ثماره، وعليه  ان الدعوات المتكررة لحملات جمع التواقيع على الانتر نت يجب ان توضع ضمن سياقاتها  وان تكون اسلوبا يدعم النشاطات الاخرى ، وليس اعتبارها هي الاسلوب لمواجهة الانتهاك او اي فعل مشين بحق الانسان.

اكتب كماتي هذه  بمناسبة انطلاق حملة لجمع التواقيع  تهدف لاعتبار الجهاد  فعل ارهابي ... هذا الامر لا يحتاج لتغيير او قرار من الاعلى فقط بل يحتاج الى قرار من الاسفل من المجتمعات، مقترح يجب ان تتبناه فئات اجتماعية واسعة كي يشكل قضية راي عام تفرض نفسها  للنقاش الجاد يوازيها العمل على نطاق المنظمات الدولية المختصة  من اجل اصدار هكذا قرارات... دون هذا التزاوج ستبقى  اي حمله  حبيسة الاوراق التي ستقدم لهذا المسؤول او ذاك.. والخوف ان  يجري اختزال اساليب العمل ضد الانتهاكات بحملات التواقيع فقط فيصيبنا الكساح  حقيقة .... على الرغم من اهمية هذا الاسلوب . امام التقدميين في المنطقة  وعلى تنوعهم مهمات كبيرة  يفرضها واقع الحال الذي نحن به وخصوصا المد الديني- الصهيوني المدعوم من راس المال  العالمي وهذا يجب ان يواجه  بالتنسيق والعمل المشترك بمختلف تنوعاته وخصوصا المدني منه.....

كريم الربيعي

  

الجمعة، 6 ديسمبر، 2013

مانديلا الاسطورة



 

كان ولازال خلفه شعب، شعب على قناعة بعدالة قضيته......حين اطلق سراحه كان نصفه حسم واخر تسامح..... كان الوطن وقضية الشعب هي شاغلة وحين القى خطابه الذي قال فيه انا لست نبي.... انا من الشعب واعمل على خدمة قضيتي .... قالها وخلفه سنوات طويلة من الحرمان والتضحية....

لم تكن لديه خطوط حمر ... او ثارات بل قضية عادلة  ومنها كان قراره ورفاقة نعم الى صناديق الاقتراع  هي من يحسم وهي من ترسم الخطوة الاولى لمستقبل البلاد ولهذا لم يخيفه عدوه السياسي وانما رأيناه يضع يده بيد عدوه، بيد من قمع الشعب لانه على قتاعة ان  الشعب الذي يعي قضيته سيحسم الامر .... الشعب الذي بعي قضيته... وعبر الانتخابات والمصالحة فيما بعد خط الخطوة الاولى في مستقبل البلاد وبها بدا في دفن الابارتيد.....

انها تجربة لجميع المناضلين التامل بها.... تجربة شعب وانسان يحترمه عدوه  قبل الصديق....

لك المجد

اللاجئين السوريين ومحافظة البصرة

اتخذت محافظة البصرة امس 5 كانون الاول اجراءات لترحيل اللاجئين السوريين الى معسكرات اللجوء على الحدود.... بحجة ان الكثير منهم يستجدي وخصوصا النساء في شوارغ البصرة وان المحافظة ليس لديها الامكانيات المالية لاعالة الجميع!!!!!!!!!!!!!!

/
/
المؤسف جدا والمبكي ايضا  حينما  قصدنا سوريا في هجرتنا الاولى  فتحت دمشق وسوريا ابوابها لنا مرحبين مساعدين قدر ما لديهم من امكانيات بسيطة .... سمحوا لنا العمل  والدراسة  وغيرها... ولم تغلق دمشقابوابها  في وجه الهجرات العراقية اللاحقة.
الامر الثاني لم نرى  في سوريا مسؤول او مواطن يطالب بابعادنا او وضعنا بمخيمات اللجوء متحججا بالامكانيات والتي لم تصل يوما لامكانيات العراق..... وبالتاكيد رئيس الوزراء والكثير ممن افتوا له يتذكرون ذلك.
الامر الثالث هو اين المرجعيات الدينية ومشايخ الدين والجن...... اين من هؤلاء اللاجئين واين اللاجئين من اموال الزكاة والخمس..... لماذا فتحت صناديق المال للاجئين اللبنانيين عام 2005  ولم يتقدم احدا منهم بخطوة تجاه اللاجئين السوريين؟؟؟ هل اشترك الجميع لذبح الشعب السوري ردا للجميل......؟؟؟

اللقيس واغتياله

 ان عملية اغتيال اللقيس وبالضاحية الجنوبية ولكونه من الشخصيات المحورية في حزب الله  فهذا الامر له دلالاته ومنها ان ايدي  الموساد الاسرائيلي  موجوده داخل حزب الله........ فهل سيفكك حزب الله تلك الخلايا  داخله.

الثلاثاء، 3 ديسمبر، 2013

الرسائل الناعمة


ان ترسل رساله لتنظيم مبني على القتل والتمييز  بين البشر وليس له تاريخ وطني  بل انه اداة اقليمية ، ماذا سيكون تاثيرها....!!!!

وهل كان البعث او غيره من قوى الوطاويط على امتداد كرتنا الارضية   يتاثر برسائل الغير واحتجاجات الكثير على هذه او تلك من السياسات..

هناك جماعات لديها اجندة كلفت بها  وهي على ايمان وليس قناعة بان تنفيذ تلك الاجندة سيوصلها الى الجنة وعدم الوفاء بتلك الاجندة يعني اصطلائهم بنار جهنم... هكذا  بربرية لا ينفع بها الرسائل ولا المناشدة  باحترام القانون والتعدد والتنوع وغيره من التسميات... واتمنى ان تعطونا مثال واحد  عن تلك القوى احترمت به غيرها المختلف عنها وعلى امتداد التاريخ.....

ان هذه القوى يجب ان تهزم بالعمل لا بالرسائل الناعمة... العمل على فضحها  وفضحها ليس له علاقة بالدين .. هم من دخلوا حبائل السياسة وعليهم تحمل النتائج.....

من قتل ابناء شعبة لا يمكن له ان يبني ساتر لحمايتهم......
كريم الربيعي