الخميس، 14 نوفمبر، 2013

الشحذ والتوظيف الطائفي للحدث...



لم تمر ذكرى دينية في العراق ، وما اكثرها، الا واستغلها الكثير من موظفي الدولة  " ولاة العراق اليوم " من اجل شحذ  الطائفية وتوظيفها لمصالحهم... امام صمت من هم اصحاب شان وكلمة لما يقال في هذا المجال...

ففي الوقت الذي لم تعلن او تحدد المرجعيات هذا او ذاك من المواقف نرى ان " مرجعا سياسيا" او " سياسيا  " نصب حاله مرجعا وقاضيا  واصدر الاحكام في التاريخ .... الماضي والحاضر  لقول حكمه..، هذا ما يفعله الكثيرون ومنهم وللاسف الشديد رئيس مجلس الوزراء  الاتحادي العراقي..لقد ابتلينا بطبقة من " الولاة" الذين  لا يجهلون فقط ماذا يعني الموقع الذي كلفوا به وانما بماذا يتحدثون وكيف يتحدثون !!!

ان ما قاله السيد  رئيس مجلس الوزراء في كلمته الاسبوعية يوم 13-11-2013  وكما نقلته المدى ،في ذات اليوم، وما نصه "الذين قتلوا الحسين هم أنفسهم الذي يقتلون المسلمين في العراق اليوم"، لافتا إلى أنه "لو كان هؤلاء موجودين في زمن يزيد لحزوا رأس الحسين". 

هذا القول االمركب والمتعارض ضمنا ، فمن باب ان الذين قتلوا الحسين هم انفسهم من يقتلون المسلمين في العراق اليوم..!!!!  وبالتالي لو وجدوا ايام الحسين لجزوا راسه!! ان السيد المالكي يصر وللمرة الثانية على الخطاء، فقبلها ميز شهداء الحركات الاسلامية عن غيرها من شهداء العراق !! واليوم حصر من يقتل اثر التفجيرات والعنف بالمسلمين فقط !! نعم فنحن نعيش  ارهاب يحترم حقوق الاقليات الدينية الاخرى !! جدا مؤدبين وجنتلمانيه ، ربما السيد رئيس مجلس الوزراء  يعرفهم جيدا!! اليس هناك من قتل لاصحاب البلد الاصليين ، الا وهم المسيحيين،  اين ذهبت الجرائم بحق كنائسهم  واين ذهبت جرائم التهجير في سهل نينوى وما هو حال اليزيدين  وماهو حال الصابئة المندائيين وماهو حال غيرهم من المقيمين في العراق !! ياسيادة رئيس مجلس الوزراء الاتحادي لبلد نفوسه حسب تقديرات وزير تخطيطكم  35 مليون !!!  هل من يكتب خطبك هو دكتوراه من مريدي!! ام انها تترجم وبالتالي  عدم دقتها ينبع من هناك !! الامر الاخر اذا كانوا هم من قتل الحسين فلماذا اضافة جملة لو ؟؟؟؟

السيد رئيس المجلس وهذه ليس المرة الاولى التي  تضع نفسك بعنق الزجاجة، فمن اميركا صرحت وببطولة منقطعة النظير ان الارهاب لم يعد صناعه عراقية فقط !!! وهذه لوحدها اعتراف للعالم بان الارهاب هو فعل عراقي!! تفضلوا ياجماعه قدموا طلبات تعويض !! واطلبوا المتهمين بالمحاكمة ببلدانكم!! ناهيك عن انه ليس من العقل ان يختم ممثل بلد بلده بهذه الصفة الشنيعة!!

ومرة اخرى .. تريد شن حرب على الارهاب من العراق!! والبلد يغرق ب 12 ملم من مياه الامطار؟؟؟ ولدينا اربع طائرات هلكوبتر وليس لدينا اي طائرة حربية او رادار او مضاد دفاع جوي؟؟؟

ومرة اخرى تريد عقد مؤتمرات لمكافحة الارهاب داخليه وخارجيه!!!!! كيف يتم هذا و كما رغبت خلال شهرين؟؟ فهذه هي الكارثة!!!

واليوم تطلق صاروخ اخر بعبارتك  تلك " الذين قتلوا الحسين هم أنفسهم الذي يقتلون المسلمين في العراق اليوم"!!

والسؤال يادولة والي العراق المبجل ومستشاريه العظام ...

هل كان خلفاء الدولة الاسلامية من اتباع المذهب الوهابي واخوان المسلمين والحركة السلفية والمردودي وغيرهم؟؟

هل جرى تجنيدهم انذاك في داعش والنصرة والقاعدة وايمن الظواهري والجميع اعلاه وهؤلاء من صناعة الاخوة!! الاميركان ومخابرات صهيون؟؟

هل كانت انذاك المخابرات الاميركية  من جندت الجيوش لمحاربة الحسين؟؟ وهل ساعدتها او نسقت معها ال  ام 16 او الموساد والتي تعمل على ارض العراق اليوم باشعالها معارك  قذرة وجحوشها كثر؟؟

هل كانت المخابرات الايرانية وقاسمي من  يدعم هذه الجماعة او تلك لتفجير الوضع في العراق انذاك ، وها انت قد اعترفت قبل ايام بان جيش المهدي ارتكب جرائم قتل ومحاكم شرعية وغيرها من الجرائم!!! فهل من يقوم اليوم بالقتل والارهاب هم ذاتهم قبل 1400 سنه!!!

ان الواجب عليك يحتم قراءة الاحداث بشكلها الصحيح  والكف عن الحشو واستغلال البشر  تماما عن طريق عواطفها الدينية من اجل ذر الرماد او النفط الاسود في عيونهم...

ان ماتقوله هو تحريض طائفي وتحريض على القتل في ظل حالة من التثوير الديني التي يعيشها المجتمع  وبفضل جهودكم في تجييش هذا التحريض ، لانكم تعرفون ان التحريض هذا ، هو الطريق  الوحيد الذي  سيغطي داخليا بقائكم على الكراسي المهزوزة ويرضي ويحقق مصالح من منحكم السلطة !!

ان المطلوب اليوم قبل غيره هو عودة شيوخ الدين الى ثكناتهم، كي يعرف السياسي مجال عمله  وحدوده والشيخ مجال عمله  وحدوده ايضا، وحقا وكما قلت انت نحن بحاجة  - لثورة حسينية - ، ثورة عراقية....  على عملاء الطابور الخامس بكل تفرعاتهم في العراق ، من اجل ان نضع اقدامنا على  بداية الطريق ... طريق الوطن .. وطن المواطنة لا جثث الطائفية العفنة.
 
كريم الربيعي  14 -11-2013

 

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق