الاثنين، 5 أغسطس، 2013

مخاطر سرقة الثورة المصرية تتصاعد


ابرز المخاطر التي  تحيط ثورة شعب مصر...

·         اطالة الازمة الامنية من خلال الاعتصامات والمظاهرات وما يرافقها من عنف والهدف منه خلط الاوراق  ، زيادة حدة ازمة السلم الاهلي  وبالتالي توسل التدخلات الاجنبية  بكل اشكالها.

·         الزيارات الاوربية  والامريكية وتاكيدها على حل يشارك فيه الجميع  وعلى طريقة عفا الله عما سلف باطلاق سراح من ارتكبوا  الجرائم في الامس ومحاولة ادخال المحاصصة الى مصر بعد ان حطمت هذه المفردة العراق !!!

·         ازدياد الدعوات المنافقة  للبعض في احترام حقوق الانسان وتاكيد الكثير على ضمان حرية التظاهر والتجمع ، وكان الحكومة قد منعتها  يقابلها غض النظر عن ما يرتكبه معسكر التظاهرات من عنف وتعذيب وقتل  وفق شهادات الكثير والتي تنقلها وسائل الاعلام اليومية.

·         تهديدات البعض بالاستقالة والتي برزت منذ يومين من قبل البرادعي ثم الببلالي يوم امس كما تناقلت الاخبار. وهو مؤشر على ان رجالات اميركا بدات تتحرك.

·         الفتاوي من بعض المؤسسات التي لا تريد تحريم او انتقاد عمل الاخوان والجماعات الاسلامية  وتصنيفها كجماعات تهدد السلم الاهلي وامن المواطن بما اقدمت عليه طيلة هذه الفترة وعبر تهديدات مباشرة لا يمكن غض النظر عن كونها جرائم منظمة.

ان هذه الضغوط والزيارات المكوكية التي تقوم بها الوفود الاوربية والاميركية  واخرها تصريح بيرز الذي يؤكد على ان الحل متروك لشعب مصر ولكنه يضيف لها يجب ان يشترك فيه الجميع، وهذه اليجب هي طلقة الرحمة لاعادة المجرمين من جديد تحت غطاء شرعي وقانوني  وغض ونسيان دماء الضحايا والخسار التي تسببوا فيها.

كريم الربيعي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق