الأحد، 7 يوليو، 2013

يافشلتنا


بشرى الهلالي
السبت، 6 تموز، 2013

كغيري من الملايين في مصر والبلدان العربية وربما العالم، ترقبت يوم الثلاثين من حزيران، توقعت ان تكون التظاهرات حاشدة وأن تستمر لفترة طويلة.. لكني أبدا لم أتوقع ان تضع نهاية لحكم الرئيس محمد مرسي في أقل من اسبوع. كنت أقضي كل ليلة مسمرة أمام شاشة التلفاز أتابع هذا السيل الجارف من الجماهير التي تتزايد أعدادها يوما بعد يوم وأتساءل عما يدفعهم.. هل هي شحة رغيف الخبز وأزمة الوقود اللتان حشد الاعلام كل جهوده بأقلامه وشاشاته لهما؟

ماذا لو كان لديهم مالدينا من أزمات نتعايش معها منذ عشر سنوات ومازالت تتفاقم؟ وأية أزمة أكبر من الموت المجاني؟ مالذي كان سيفعله المصريون لو تبعثرت اشلاء ابناءهم كل يوم بالمئات؟ ربما كانوا سيأكلون مرسي واخوانه أحياءا...

لكن الحقيقة هي ان الازمات ليست وحدها من أخرج المصريون الى الشوارع، بل هي حبهم لبلدهم الذي أنساهم الفرقة والخوف.. انها الوحدة الوطنية وليس التوافق او المصالحة او المحاصصة رغم ان هذه المصطلحات انتشرت في قاموسهم السياسي في الآونة الأخيرة.

شغلت الثورة المصرية وسائل الاعلام العربية والاجنبية.. بعضهم من أطلق عليها انقلابا عسكريا وهي ليست بانقلاب.. فأي انقلاب عسكري ذاك الذي يرفض فيه العسكر تسلم السلطة ويضعون خارطة طريق لتطبيق الديمقراطية وفق ارادة الشعب؟ وأي وعي ذاك الذي يدفع قائد عسكري لتحدي السلطة من اجل الشعب فلا يسيل لعابه أمام الكرسي ويقدم غيره على نفسه من أجل مصلحة البلد؟

لحظة انتصر المصريون وأعلنوا بيان اقالة مرسي، بكيت كالكثيرين غيري.. بكيت فرحا لان العالم مازال بخير وفيه شعب يمتلك كل هذا الوعي والقوة وحب الوطن.. ياالهي.. هنالك حياة على هذا الكوكب.. هنالك بشر.. أحدهم قام.. مسيح هذا الزمان؟ 

 أطرقت خجلا أمام مشهد أبناء مصر وغالبيتهم من الفقراء والمسحوقين وهم يتركون أعمالهم ويرتضون التضحية بحياتهم من أجل حياتهم ومستقبل أبناءهم.. وتساءلت بذهول ومازلت.. من نحن؟ لم لسنا مثلهم؟ أما زلنا نياما.. مخدرون.. متعبون.. خائفون.. من نحن وما نحن؟

يوم بدأت الاعتصامات في المناطق الغربية، نما بعض الأمل في ان الحياة ستدب في هذا الشعب وربما تعلو الصرخة في انحاء أخرى من البلد الجريح أبدا، لكنها ظلت محصورة في تلك المناطق لأنها تمحورت حول حقوق ابناء السنة ومطاليبهم التي شعر الجميع انها تخصهم فقط حتى وصل الأمر الى المطالبة باقليم سني. وبين فترة واخرى تعلو صرخات خجولة في ذي قار والديوانية.. تجمعات هنا وهناك حول ازمة الكهرباء وغيرها وأيضا تكون خاصة بشيعة تلك المحافظة، أما بغداد فقد مزقها الخوف من ارهاب المفخخات حتى صار ت الحركة فيها محفوفة بالمخاطر وحياة ابناءها مرتهنة بلعبة نرد... فعلى من يقع اليوم اختيار الموت، ومن سيكون التالي غدا.. صرنا نرتعب من صوت الباب او انفجار بالون ونتلفت حولنا ونحن نسير في الاسواق خشية ان نصبح طعاما لأحد المتشددين او التكفيريين او – كثيرة هي اسماؤهم- ومصر هي منشأهم.. مصر التي طوت اسطورة اثنان وثمانون عاما كان فيها الاخوان المسلمين شبحا يظهر بين الفينة والأخرى ويرتدي قناع النضال ضد الانظمة ليسقط في اول سنة حكم.

الاسلاميون او المتأسلمون ومن لف لفهم.. اورام تكبر باسم الله، لكن الله صرخ بهم في لحظة غضب، فمتى يصل صدى صوته الى أرضنا؟ وهل سيصل يوما؟

لاأرى ذلك.. لأننا لم نعد شعبا واحدا.. بل لم نعد شعبا أصلا، نحن شراذم من مسحوقين، ومنتفعين، موالين ومعارضين، يفرح بعضنا بوظيفة حرم منها، وآخر بسيارة وغيره بمنصب وذاك ببدلة خاكية، وآخر بجنسية اوربية.. فتشوا في تاريخنا المزيف.. تعفنت ادمغتنا لكثرة ماقرأنا عن ثورات ونضال شعبنا، وفي الحقيقة كانت كلها انقلابات من قبل فئة معينة لمصلحة معينة.

بعض مثقفينا الاشاوس يرفض المقارنة بيننا وبين شعب مصر، فعلا، لاتوجد أية أوجه مقارنة، فأي من هؤلاء المثقفين يمكنه ان يفعل مافعله ابراهيم يسري او باسم يوسف او لميس الحديدي؟ وأية قناة من قنواتنا التي تجاوزت الخمسين لاتعمل لمصحلة او موالاة أحدهم؟

لاأريد لوم عامة الشعب، فهو شعب أنهكته الحروب والقتل والخوف والدكتاتورية حتى دجن واكتفى بلقمة عيش وزيادة في الراتب. لكن ماذا عن العسكر والمثقفين والقضاة ورجال الدين والسياسيين؟

هؤلاء لايشبهون أبدا اولئك الذين وقعوا على خارطة الطريق بعد اقالة مرسي، فعساكرنا تحت امرة القائد العام، ومثقفينا ينظرون الى الشعب من ابراجهم العالية باستعلاء ويتحينون الفرص للهروب خارج هذا البلد – الذي يقتل الابداع- ورجال القضاء تقلقهم الاغتيالات، ورجال الدين.. هؤلاء وحدهم مصيبة لم يبتلي بها بلد مثلا ابتلينا نحن، اما السياسيين فحدث ولا حرج، فهم يمتلكون كل شئ الا الضمير والاحساس بالواجب.

فحتى لو صرخ الوطن.. فمن سيفيق ومن سيلبي نداءه؟

يافرحتنا لشعب مصر.. ويا(فشلتنا) أمام الدماء التي تسقي شوارعنا كل يوم..

Alhelali_bu@yahoo.com



كتابات/ النور

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق