الخميس، 9 مايو، 2013

نوال السعداوي ونظرية المؤامرة!

 

أعرفها منذ زمن بعيد من خلال قرائتي لبعض كتبها ومقالاتها التي تتصف بأسلوب سردي رائع وتجربة ذاتية لها خصوصيتها وأثرها على ذوق القارئ. لكن, هذه المرة كان اللقاء وجه لوجه في قاعة كبيرة لأحد الفنادق الكبيرة في المدينة. فقد دخلت سيدة كبيرة في السن بشعرها الأبيض الناصع كالقطن وقد تجاوز عمرها الثمانون عاما ً لكنك لاتصدق بأن ذلك الجسد الذي يحتاج للعون في الصعود للمنصة يحمل عقلا ً كبيرا ً متمردا ً بكل ما للكلمة من معنى, ويحمل روحا ً شفافة مازالت تفوح منها رائحة الفكاهة وتنبض بعبق الشباب. لقد أمتلأت القاعة ذات الزخارف النباتة من الخشب والجبس المذهب التي تجاوز عمرها المائة سنة بالمستمعين من طلبة وأساتذة ومهتمين بسماع الكاتبة والناشطة السياسية نوال السعداوي. لقد تحدثت عن الإبداع والمعارضة وعلاقتهما بالثورة والمرأة وقد أجادت بمزج ماتريد أن تقوله بتجربتها الشخصية, إذ تقول بأن الإنسان يولد بالفطرة مبدعا ً, وذلك حين يطرح الأطفال الأسئلة البريئة التي تفضح المفارقات والتناقضات التي نعيشها نحن الكبار, إلا أن ذلك الإبداع يموت في مهده بعدما تتولى مؤسساتنا التعليمية مهمة القضاء عليه من خلال التشديد على الإنضباط العالي, أو المراقبة والمعاقبة كما يسميها ميشيل فوكو.

لم تشأ أن تسمي نفسها كاتبة من الشرق الأوسط أو من العالم الثالث, أو حتى كاتبة من عصر مابعد الكونيالية, بل هي كاتبة مصرية من شمال أفريقيا, فتلك الألقاب تفترض أن هناك عالم أول وشرق أوسط متحرر من الاستعمار, ولكن, هي لازالت تعتقد بأننا مانزال في حقبة الاستعمار, أما تغيير الأنظمة فهو مجرد حركة شعبية لاتقوى إلى على الأطاحة برأس النظام وتترك جسده على حاله حتى يتم تركيب رأس جديد من قبل المستعمر وهكذا. تقول السيدة نوال السعداوي بأن المصريين كانوا أقرب لأتمام ثورتهم لولا تدخل الولايات المتحدة الأمريكية في اللحظات الأخيرة حيث ساعدت الأخوان المسلمين على تولي السلطة ودعمتهم بالمال للإستمرار وذلك لتجهض الثورة المصرية في مهدها. نعم, ربما في كلامها جانب من الصحة لكنها تجاهلت الظروف الموضوعية التي أدت إلى وصول الأخوان المسلمين للسلطة, كتنظيمهم الضارب في القدم وأمتلاكهم شبكة واسعة للحماية الاجتماعية بعدما تخلت الدولة عن مهامها تجاه شعبها, في الوقت نفسه, لم يكن لدى أغلب الشباب الذين قاموا بالثورة أيدلوجية واضحة محددة, فهم يرفعون فقط شعارات براقة, ولايمتلكون مشروعا ً للسيطرة على مرافق الدولة ومؤسساتها وأدارتها بعد رحيل مبارك, إذ بدؤوا بتنظيم أنفسهم بعد سقوط النظام بشكل مباشر. لكن الأكثر غرابة في اقوال السيدة نوال السعداوي هو مقارنتها بين الثورة المصرية والثورة الإسلامية في إيران حين أدعت بأن الإمام الخميني تم جلبه من فرنسا بالإتفاق بين أمريكا وفرنسا وبريطانيا لإجهاض الثوار الإيرانيين وتجنب قيام دولة شيوعية. لقد نادت السيدة نوال السعداوي على البروفسور رضا, إذ كان بين الحاضرين, ليسعفها فطلبت رأيه لكنه أجاب بطريقة دبلماسية وقال بأنه لايعلم أن كانت فرنسا وبريطانيا وأمريكا قد نصبا الإمام الخميني ليأخذ مقاليد الحكم في أيران, حيث قال البروفسور رضا بأن الذي أعرفه بأن الثورة في أيران بدأت إسلامية وأنتهت بيد الإسلاميين, أما الثورة المصرية فقد بدأت بالمنادات بالحرية والديمقراطية والمساواة لكنها أنتهت بيد الإسلاميين.

أذن, أنها نظرية المؤامرة التي سيطرت على طريقة تفكير السيدة نوال السعداوي في تفسيرها لكثير من الأمور, بالخصوص أنتقادها للثقافة السائدة وللنظم البنيوية التي تأخذ طاقتها من الدين ومن الرأسمالية العالمية, إلا أنها ذهبت بعيدا ً بتبني نظرية المؤامرة, إذ إنها فسرت مثلاً دكتاتورية صدام حسين بأنها من فعل المؤامرة التي جعلته يهيمن على مقدرات العراق ولما أختلفت معها إحدى الطالبات المستمعات وكانت عراقية بان العراقيين يتحملون جزء من الخطأ لأنهم هم من أنتج الدكتاتورية ردت السعداوي بأننا لايجب أن نلوم أنفسنا بل علينا لوم الاستعمار الذي يسيطر حتى على المفردات الأدبية التي نستخدمها.

نعم, لقد سيطرت نظرية المؤامرة على عقلية السيدة نوال السعداوي في تفسيرها للكثير من الأمور, وليس هي فحسب بل الكثير من المفكرين والكتاب والسياسيين مما يجعلهما يجانبون الحقيقة, لأن الحقيقة أننا فعلا ً مستعمرون, ليس بفعل الاستعمار الغربي الخارجي الذي يدفع لنا مقابل النفط الذي يشتريه منا بل نحن مستعمرون من قبل شيوخ الدين وشيوخ العشائر وتجار الدم من السياسيين والإعلاميين بفضائياتهم ووسائلهم الإعلامية الصفراء. ليس هذا فحسب بل نحن نمر بفترة الإنحطاط الفكري والأخلاقي بعدما وصلت ثقافتنا للحد الذي نقتل به أنفسنا وندعي بأننا ذاهبون لجنان الخلد, تلك الثقافة الأبوية الذكورية, التي أنتقدتها السعداوي نفسها, والتي تحترم القوة وتعشق التسلط وإذلال الآخر الأضعف كالأقليات والمرأة والشباب وغيرهم هي السبب الرأيسي بجعلنا ضعفاء إذ يفقدنا المناعة ويجعلنا في عرضة للاستعمار الخارجي وتدخلاته.

لا أدعي بأن لايد للاستعمار الغربي في تغيير مجرى الأحداث في الشرق الأوسط وذلك للحفاظ على هيمنته على مصادر الطاقة بدعمه نظم الإستبداد في المنطقة بالتدخل في شؤون تلك الدول الداخلية أو إعاقة أية عملية تنمية حقيقية, لكن, هل يستطيع الاستعمار أن يتدخل في كل مجتمع وثقافة ودولة بنفس القدر الذي يتدخل فيه بشؤوننا! بالتأكيد لا, فنحن الذين سمحنا له بالتدخل في شؤوننا لأننا ضعفاء وهشين لدرجة أننا بعيدين كل البعد عن الأبداع فنقوم بأستهلاك أو على الأقل إعادة أنتاج ماينتجه الغرب أو نكرر مايفعله كالببغاوات وعلى جميع الأصعدة ابتداء من الفن وليس أنتهاء بإستيراد الآلة العسكرية. يجب أن نعترف بأننا مفلسون فكريا ً وثقافيا ً وعقائديا ً ليتحكم بنا شيوخ دين خرافيون لاينتمون ولايمتون لهذا العصر بصلة, فهم ماضويون يكرهون المستقبل والأمل الذي يقتلهم كالضوء, فهم لايستطيعون أن يعشيوا إلا في الظلام, نعم, تلك هي الأسباب التي تجعلنا ضعفاء وتجعل من هب ودب وبطريق الصدفة أن يصبح رئيسا ً ودكتاتورا ً علينا حيث يسمح للتدخل الخارجي كضمانة لبقائه في السلطة. بكلمات أخرى, نحن مستعمرون من قبل شيوخ الدين والماضويون والخرافيون الذي يفتحون الأبواب للإستعمار الخارجي. هل مالزنا نتحدث عن نظرية المؤامرة! 

أنتهت الندوة الممتعة بتصفيق حار ولمدة طويلة من الحاضرين وطلبت بعدها من السيدة نوال السعداوي أن تجيبني على بعض الأسئلة المتعلقة بمشروع عملي لكن الوقت داهمنا ولم يسمح لنا فأعطتني متفضلة عنوانها البريدي الخاص لأبعث إليها بعض الأسئلة ووعدتني بالأجابة عليها.

 

عماد رسن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق