الجمعة، 22 فبراير، 2013

بيان //هيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب في العراق

 

المطالبة بإطلاق سراح العلامة الإسلامي أحمد القبانجي فوراً

علمنا من مصادر عديدة إن المخابرات الإيرانية قامت باعتقال العلامة والمفكر الإسلامي السيد أحمد القبانجي في مدينة قم الإيرانية أثناء قيامه بزيارة عائلته التي تقطن منذ فترة غير قصيرة في إيران.

وحسب المعلومات المتوفرة إن العائلة لم تستطع حتى الآن معرفة مكان اعتقاله. ولا يمكن أن تقدم المخابرات الإيرانية على اعتقال مواطن عراقي بقامة السيد أحمد القبانجي لولا وجود موافقة من الحكومة الإيرانية ومرشدها الأعلى السيد علي خامنئي.

كلنا يقرأ مقالات العلامة القبانجي لأنها تطرح بحرص كبير أفكاراً مهمة في التنوير الديني واستنهاض جمهرة كبيرة من المسلمات والمسلمين من الجهل الديني الذي يلفهم ومشاركة شيوخ دين في تعميق هذا الجهل وتكريسه. وقد عرف بجرأته في نقد من يستحق النقد من شيوخ الدين وما يستحق النقد من افكار بالية ما تزال تقيد حركة الناس وفعلهم وتجرهم إلى الوراء.

إن هذا الاعتقال هو تجاوز فظ من جانب المخابرات والحكومة الإيرانية على حقوق الإنسان وعلى حرية الرأي والعقيدة بشكل عام وعلى حرية وحقوق العلامة السيد أحمد القبانجي. وإذ تشجب الهيئة هذا الاعتقال وتدينه , نطالب في الوقت ذاته بإطلاق سراحه فوراً وعودته إلى أحضان عائلته في قم أو تسهيل عودته إلى الوطن الأم , العراق.

إن هيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب في العراق تعلن عن رفضها السكوت الواسع النطاق على اعتقال هذه الشخصية الدينية والمفكر العلامة السيد أحمد القبانجي من جانب الحكومة والمخابرات الإيرانية.

كما تطالب الهيئة الحكومة العراقية باتخاذ الإجراءات الضرورية للمطالبة بإطلاق سراح العلامة القبانجي فوراً وإعادته إلى عائلته ووطنه العراق. ونحمل الحكومة الإيرانية وكذلك الحكومة العراقية مسؤولية ما يمكن أن يحصل للسيد القبانجي أثناء الاعتقال.

إن مطالبة الحكومة العراقية بإطلاق سراحه يعطينا الدليل بعدم تورط الحكومة العراقية بالإيعاز لاعتقال أحمد القبانجي, وإلا فسيكون الاتهام موجها لكل من شارك في اعتقال السيد أحمد القبانجي.

الأمانة العامة

هيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب في العراق

كتب في 18/2/2013

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق