الاثنين، 7 يناير، 2013


كلكم مسخرة وكلكم مسؤول عن مسخرته

 من سخرية القدر و مسخرته ان يحكم العراق ولاربعة عقود متتالية حزب دموي فاشي كحزب البعث، الذي كان نتيجة سياساته الحمقاء وحروبه الدونكيشوتية سببا رئيسيا في وصول اوضاع شعبنا الى ما هي عليه اليوم. ولكن الاكثر هزلا من الموقف الهزلي للدهر هو استمرار السخرية والمسخرة منذ عقد من الزمن الى يومنا هذا حيث حكم الطوائف الذي لم يكتفي بسرقة ثروات البلاد فقط، بل وصل الامر بسببه الى تهديد البلد بالتمزق والتشظي بعد ان فشل ساسته الجدد لطائفيتهم في لملة جراحه والسير به الى حيث الامن والسلام الذي فقدناه لعقود عدة.

 وفي اعتراف واضح من قبل السيد المالكي في كلمته على هامش مهرجان المصالحة والسيادة الوطنية "لا ادري متى تتحققان" الذي عقد في بغداد يوم الجمعة 29/12/2012 " اشار الى ان العراق " للاسف الشديد" اصبح مسخرة بين دول العالم نتيجة الخلافات بين "سياسييه"، وقد اشار السيد المالكي - وهو على حق – الى الساسة الذين جعلوا العراق مسخرة قائلا ان (تبادل الاتهامات والتصريحات بين السياسيين في الأعلام جعلت العراق مسخرة بين دول العالم)، اذن فانتم ايها السيد رئيس الوزراء نتيجة اتهاماتكم لخصومكم "حلفائكم حتى الامس" احد الذين جعلوا العراق مسخرة بين دول العالم ، اليس كذلك؟ وحول تحميله مسؤولية ما جرى ويجري في البلد قال السيد رئيس الوزراء(الجميع مسؤول كل بموقعه وقدراته، ولا يمكن لأحد أن يعفي نفسه من المسؤولية)، وهذا يعني انكم ونتيجة رئاستكم للوزراء وقيادتكم للقوات المسلحة وهيمنتكم على وزارات سيادية امنية والعديد من اجهزة المخابرات والهيئات المرئية منها وغير المرئية والعشائر التي تتحرك بامرتكم عند الطلب تتحمل الوزر الاكبر في جعل العراق مسخرة امام دول العالم اليس كذلك؟ وحول محاولة البعض الهروب من المسؤولية على الرغم من دوره المناط اليه في حكومة المحاصصة وبرلمان المحاصصة قال السيد المالكي (الحكومة العراقية حكومة تضامن، لذا فأن إلقاء المسؤولية على طرف واحد هو تنصل"، مشددا أن "على المسؤولين تحمل مسؤولياتهم تجاه الوطن)، قل لي بالله عليك ايها السيد رئيس الوزراء متى تتحمل والاخرين مسؤولياتكم تجاه الوطن المبتلى بكم؟ وقال السيد المالكي في جانب آخر من خطابه وحول غرق مدينة بغداد نتيجة هطول الامطار لساعات ان (المسؤولين لو ابتعدوا عن المماحكات السياسية وتحملوا مسؤولياتهم لما غرقت بغداد)، وسؤالي اليكم ايها السيد رئيس الوزراء هو ان لماذا تتركون الحبل على الغارب امام المقربين منكم في قائمة دولة "القانون" ليهاجموا جميع اطراف العملية السياسية، اليس الاجدر بكم وانتم على رأس الدولة ان تعملوا على تهدئة الاوضاع السياسية بلجم امثال هؤلاء.

 
ولكي نكون منصفين فان هذه الاسئلة وغيرها بالمئات ليست موجه الى السيد المالكي وقائمته فقط، بل الى "سياسيي" جميع الكتل البرلمانية المساهمة في حكومة المحاصصة الطائفية القومية من تلك التي لم يقدم وزرائهم حالهم حال وزراء قائمة المالكي اي شيء للوطن والمواطن منذ توزيرهم لليوم. وساهموا ويساهمون في عمليات الفساد والنهب العام وتعريض البلد ومستقبله الى كوارث ستكون احداث ما بعد تفجير مرقدي الامامين العسكريين في سامراء نزهة اذا لم يعمل "ساسة" المحاصصة على لجم هذا الاستقطاب الطائفي اليوم قبل الغد.

 السيد المالكي

السادة الوزراء

السيدات والسادة اعضاء "البرلمان العراقي"

هل تعرفون ما هي المسخرة التي جاء على ذكرها السيد المالكي؟

 

المسخرة ايتها السيدات والسادة هي ان يوعد احدكم شعبه بحل مشاكله خلال  يوم100 ويكذب في وعده.

المسخرة ان يقول احدكم ان العراق سيصدر الكهرباء الى دول الجوال ويكذب في ذلك.

المسخرة ان يمتلك احدكم معلومات حول افراد يقتلون ابناء "شعبه" ولا يشهرها الا عند حاجته الشخصية لها.

المسخرة ان يفشل عسكري في مهمته بفرض الامن ومكافئته بترقيته الى فريق ركن.

المسخرة ان ينتقل عضو برلماني منتخب بين عواصم العهر العربية مستقويا بها ضد عملية سياسية هو جزء منها.

المسخرة هي زج العشائر في الصراع السياسي الدائر بين اللصوص الكبار.

المسخرة عدم محاسبة عضو برلماني يدعوا الى الطائفية علنا.

 

هناك الالاف من الافعال في عراق اليوم من التي يمكن اطلاق تسمية مسخرة عليها، لكن تبقى غرق مدينة بغداد اكبر مسخرة في تاريخ دولة المحاصصة الطائفية القومية، وبهذه المناسبة اسمحوا لي ايها السيد رئيس الوزراء وشركائكم بالعملية السياسية، ان اقول لكم كلكم مسخرة وكلكم مسؤول عن مسخرته.

 

الزهايمر هي الصفة الوحيدة التي يمكن اطلاقها على من ينتخب الفاشلين.   

 

زكي رضا

الدنمارك

29/12/2012

 

 

 

 

 

 

 




 

 

 

 

 

 

 

 

 

  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق