الجمعة، 14 ديسمبر، 2012

لقد وفى السيد رئيس الوزراء بوعده

 
اليس من حقنا الان ان نقهقه عاليا من غباء اشباه السياسيين العراقيين الذين لا يرون من عالم السياسة ودهاليزها ابعد من ارنبة انوفهم. واليس من حقنا اليوم ونحن نرى العراق يعيد انتاج دكتاتور جديد يسير بالبلد منذ توليه السلطة بتوافق الفاشلين الذين لم يقدموا لشعبنا ووطننا منذ وصولهم على ظهر دبابة امريكية الى اليوم الا الخراب والدمار الذي طال كل مفاصل البلد، ان نقول بعلو صوتنا الذي قمعته حراب وعصي ابناء عشائر المالكي الذين جاء بهم لقمع التظاهرات التي اندلعت شباط 2010 التي طالبت باصلاح العملية السياسية في ساحة التحرير، ان لا للدكتاتورية التي تستمد قوتها وديمومتها من النظام العشائري المتخلف. واليس من حق شعبنا على " ساسته " ان يجتمعوا لينزعوا فتيل هذه الازمة التي ان اندلعت شرارتها الاولى فانها ستحرق اليابس والاخضر، معرضة شعبنا الى حرب اهلية يختلط فيها الحابل بالنابل والتي ستكون نتائجها المدمرة اكبر بكثير من نتائج حروب وقمع الطاغية الاول مجتمعة.

 يا اشباه الساسة انتم وللاسف الشديد ووطننا وشعبنا الذي منحكم اصواته اليوم في مفترق طرق خطر بعد ان توسل السيد رئيس الوزراء بالعشائر العربية لتحشيدها مقابل ابناء وطنهم من الكرد، في حدث تاريخي لم يحدث في اي عهد من عهود العراق المختلفة منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة وليومنا هذا الا في عهد المالكي. فطيلة سنوات الصراع الكردي ضد المركز لم يكن الفرز القومي كما هو عليه اليوم، بل على العكس كان عرب العراق دوما الى جانب نضالات الكرد، وفشلت جميع الحكومات العراقية الا حكومة المالكي من تجييش هذا الحقد القومي الطائفي الذي نتمنى ان لا ينفلت من عقاله ليقود البلد الى دهاليز اكثر عتمة مما هي عليه اليوم. وفي الوقت نفسه لم تفشل القيادة الكردية طيلة فترة نضالها من اجل حقوق شعبها المشروعة في الحياة بكرامة كما فشلت اليوم في تضييق شقة الخلاف مع حكومة هم ليسوا جزءا منها فقط، بل ساهموا مساهمة فعالة وكبيرة في تشكيلها ليسلموا قيادة سفينة البلد الى قبطان اثبتت الاحداث من انه ورفاقه ليسوا سوى قراصنة يقودون البلد نحو المجهول. ناهيك عن ابتعادهم عن القوى الديموقراطية العراقية والتضييق على الحريات في الاقليم على الرغم من ان حالة الامن والاستقرار وحتى الفساد التي ساهمت بعملية البناء هناك لا يمكن مقارنتها ببقية مناطق العراق.  لقد علل الكرد ابتعادهم عن الوسط الديموقراطي العراقي بعدم فعالية وتأثير القوى الديموقراطية على الارض في نظرة قاصرة لا تفكر بالمستقبل !! وكأن الذين خرجوا مطالبين بالسلم في كردستان متحدين الاعتقال والفصل والتشريد بل وحتى القتل وهم انفسهم الذين بذروا مفاهيم الاخوة العربية الكردية والدفاع عن الشعب الكردي، ليسوا انفسهم الذين ادارت لهم الاحزاب الكردية ظهرها متنكرة لنضالاتهم "التي يحتاجها الكرد اليوم لمواجهة الطوفان البعثي الجديد" عندما كانت في زواج متعة مع احزاب الاسلام السياسي ومنها حزب الدعوة الحاكم.

 ان اقحام العشائر العربية "كما عشائر كربلاء" في القتال ضد الشعب الكردي من قبل المالكي الذي سيحول العراق الى حديقة خلفية ليس لحزبه الذي سينقلب عليه بعد ان يشتد عوده اكثر، بل الى قائمته "دولة القانون" التي سيحولها مستقبلا الى حزب سياسي لا يختلف كثيرا عن اي حزب دكتاتوري قمعي كحزب البعث الفاشي. لبرهان على عقلية رئيس وزرائنا في تأزيم المواقف مع شركائه والاستفادة القصوى من اختلاف وجهات نظرهم تجاه العديد من القضايا العقدية، كلما اراد الهروب من اخفاقاته المستمرة وفشله  في ادارة الازمات الموجود او التي ينتجها ويستنسخها. ان شركاء المالكي في العملية السياسية اليوم سيدفعون ثمناً غالياً لتهاونهم وعدم تكاتفهم لمنعه من ان ينفرد بالقرار السياسي باكمله ، بعد ان ينهي صراعه مع الكرد ، الحلقة الاقوى من سلسلة معارضيه. ان اعتماد المالكي على العشائر ومجالس الاسناد واغداق الاموال الطائلة عليهم نتيجة المداخيل الخيالية لبيع النفط العراقي، تشير الى وفاء المالكي بالوعد الذي قطعه على نفسه امام مؤتمر للعشائر عندما قال فيه ردا على هوسه عشائرية لا تختلف عن هوسات العشائر للطاغية الاول في ان لا تنطيها "الحكم" ونحن جنودك قائلا "هو اكو واحد يكدر ياخذها حتى ننطيها بعد"*.

 نعم ايها السيد رئيس الوزراء لقد وفيت بوعدك وها هم شيوخ العشائر يتهيأون لضخ الدماء في نهر الموت الذي لن يرتوي نتيجة عشقك للسلطة ويا ريتك لو كنت من خلالها قد قدمت شيئا لابناء شعبنا. وندعوك باسم فقراء "شعبك" للقيام بزيارات ميدانية لأية مدينة عراقية لتتعرّف من خلالها على احتياجاتهم. ولتفكر 1000 مرة قبل ان تهدد باشعال الحروب والحرائق ببناء "وطنك" ليعيش فيه الانسان العراقي بعز وكرامة.
 
http://www.youtube.com/watch?v=TAJDT3I7L0g رابط هوسة عشائرية للسيد رئيس الوزراء.

 
http://www.youtube.com/watch?v=9PstwDBeYUg رابط هوسة عشائرية للطاغية الاول.

في هوسات عشائر العراق بذّل للطغاة نستطيع القول .. ما اشبه اليوم بالبارحة..

 
زكي رضا

الدنمارك

12/12/2012

 

 

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق