الخميس، 25 أكتوبر، 2012

نظرية (اللوفة)


 
بشرى الهلالي
 الخميس، 25 تشرين الأول، 2012
صباح جميل.. هواء منعش، وجو غائم شفاف لم تقلل بوادر الغبار من صفائه. كأي انسان عادي في معظم بلدان العالم، شعرت بالتفاؤل والنشاط وانا في طريقي الى عملي، وارتفع مقياس الفرح وأنا اجتاز شوارعاً بدت قليلة الزحام، واتساءل عن سبب هذه الاخلاق المرورية المنعشة التي اختصرت مدة وصولي الى عشر دقائق فقط. وما أن صرت على مشارف الجامعة حتى ادركت ان العالم ليس مكانا دائما للفرح، فهنالك دائما (حجر عثرة) قد تتسبب في اطفاء وهج الصباحات الوردية. وحجر العثرة لا يمكن رؤيته احيانا، لكنه عادة يوضع من قبل شخص سواء بقصد او بغيره لاعاقة ضحية قد تتعثر به وتسقط ارضا. اما في هذه الحالة فقد وضع الحجر بقصد وعمد مع سبق الاصرار حيث تم بناؤه وتدبيره بليل، ليكون مصيدة (رقيقة) لكل من يضبط متلبساً بالسعادة الصباحية في وطن كانت تحية الاستعداد هي اول ما تعلمناه في اول يوم مدرسي لنا.
هو لم يكن حجراً واحداً، بل مجموعة احجار ومنصة وبضعة شباب مرقطين يزهو احدهم بآلته المعدنية التي تستوقف طابور السيارات المعذب، و(وينفش) الآخر ريشه وهو يستوقف السيارات واحدة تلو الاخرى ليسألهم عن السبب الذي دفعهم للمجيء الى الجامعة: عندي دوام غير! كان هذا جواب استاذة في اواسط عمرها تستقل سيارة اجرة استخرجت لها (باج) باسمها. وبرقة عنيفة اجابها الشاب المتبختر: ممنوع دخول السيارة. اصرت وهي تريه الباج: لكن لدي باج خاص بها. قال: وإذا؟ هاي تكسي مو سيارتج، بس اذا باسمج تدخل. ثارت ثائرة الدكتورة العجوز، فكيف ستسير مسافة كيلومتر وهي التي تعاني من امراض المفاصل، وان وصلت فالمسافة من باب الجامعة الى الداخل (تكسر الظهر) اضافة الى السلم. لم ينفع اعتراضها، فصرخت موبخة الجندي الشاب.
تكرر هذا المشهد كثيرا، وبعد نصف ساعة من السباحة ضد التيار لعبور مفرزة (اللوفة) الجديدة، استطعت الوصول الى الجامعة لأجد ان قصة الاستاذة قد تكررت مع كل النساء، فراحت كل منهن تحكي قصة (عركتها) مع رجال نقطة التفتيش، بينما تذمر بعض الاساتذة الرجال وصمت البعض الآخر على مضض.
في هذا اليوم، تنقلت في اكثرمن مكان في العاصمة، فلاحظت ان ولادة المفرزة الميمونة في الاستدارة القريبة من الجامعة لم تكن حجر عثرة غير مقصود، بل خطة امنية جديدة بنيت على نظرية (اللوفة)، فقد تم توزيع نقاط تفتيش جديدة على شكل كشك خشبي مربع في اماكن غاية في الحساسية المرورية كون معظمها (لوفات)، فعلى الخط السريع جثمت واحدة في الوسط، وعند الاستدارة القريبة من وزارة الصحة وضعت اخرى، وكانت اكثرهن رقة تلك التي وضعت في (لوفة) الطريق الفرعي النازل من الخط السريع تجاه ساحة الاندلس، فهذه الاستدارة هي من اشد الاستدارات ازدحاما في الايام العادية، وبعد ان تم وضع حجر الاساس للمفرزة الجديدة، اصبح اجتيازها أشبه بمصيبة تيتانيك، ما يوحي بأن من فكر بها تأثر باجواء الفلم حيث ينشطر طابور السيارات الى نصفين منهم من يصعد الرصيف وآخر من يستنجد بالطريق الترابي وصولا الى بر الامان المتمثل بنهاية الاستدارة.
وعودة الى زميلاتي التدريسيات وثورتهن الناعمة ضد قوانين المفرزة الجديدة الواقعة في الاستدارة القريبة من الجامعة، شعرت بجدية احداهن وهي تطالب الجميع بالنزول الى الشارع والتظاهر احتجاجا على زيادة عدد نقاط التفتيش وتوزيعها حسب نظرية (اللوفة) النابعة من مبدأ (حجر عثرة) الهندسي. وسرح خيالي وهو يرسم صورا لمسيرة احتجاج تهدر كالسيل الجارف لتزيح من الطرقات كل انواع نقاط التفتيش التي لا تنفع ولا تضر سوى انها تطبق دعاء عادل امام في احدى مسرحياته (ربنا يحطلك اي حاجة في اي حته يا شيخ)!
وسرت إليّ عدوى غضب الزميلات، فتبخر الصباح الوردي وصدى صوت فيروز، وضربت مطارق الافكار رأسي وهي تحاول الوصول الى سر نظرية (اللوفة) ومكتشفها ومدى تأثيرها على الامن ودعمها للخطط الامنية الخلاقة، حتى توصلت الى حل النظرية التي بنيت على اساس فرضية (العراقي يحتاج الى اكبر عدد من احجار العثرة ليتعلم الصبر)، والمطلوب اثباته هو (قدرته على التحمل وعدم الانفجار)، اما النتيجة فستكون (اكبر عدد ممكن من القتلى) اذا فكر انتحاري ظريف بزيارة الرسول الكريم وقد اختار (المفرزة ام اللوفة) لتكون الطريق الاسرع!.
 

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق