الخميس، 20 سبتمبر، 2012

قوات دولة المتعة تقتحم المتنبي !!


هل نام المتنبي الان، وهل اتصل به ابا نؤاس ليطمئن عن ما حدث ام ان شبكة المحمول معطلة لمرور احد حكام الصدفة من هناك ، هل وصل ممثل اليونسكو الى المكان ليقدم اعتذاره للثقافة العراقية؟؟ ام تقدم بان كي مون بتحية للقوات لانها حققت روح البربرية؟؟ هل التام برلمان سوگ چماله بجلسةعاجله كي يناقش قانون منع التدخين بعد ان صوت على قانون التدجين ؟؟ وهل لجنة حقوق المتعة والمسبار!! ادانت الامر واستدعت رئيس المتعة للاستجواب؟؟ هل اغلقت مفوضية حقوق عرسان المتعة والمسبار ابوابها احتجاجا على مسح الكلمات التي تفيئت بظل نصب المتنبي ؟؟ يراودني .. كاني سمعت خبرا ان منظمات مجتمع الخمط المدني اعتصمت!! ربما بحبل التموين!! وليس في الشوارع احتجاجا!!

  كاني اراى المتنبي الان يفتش جيوبه ويمسح اوراق ديوانه من بقايا اقدم عسس الظلام ،   كاني اراه يدور على بقايا الورق المتناثرة في الشارع ليجمعها، هناك بقايا الوقائع العراقية  و بقايا الاسطوانات الليزرية  و كتب الاطلس  و كتب السياسة  والفلسفة من سقراط حتى المختار وخارطة العراق مقسمة بعد ان احترقت منها اجزاء كثيره ومدن غيرت اسمائها لم اتمكن من قراتها ، كانها كتبت "بالعبرية الفصحى"!! كم يحتاج له من الوقت كي يعزي فرويد على تمزيق كتبه وكم يحتاج كي يعتذر لكتاب العالم عن ما فعله الاميين واصحاب  شهادات التقوى المزورة!! بذلك العلم!!

اسمعه يحدث على الوردي قائلا ، اه ياعلي انت تعرف فالاب القائد اعدم كل شخص نظيف وافضل منه علما واوصل المستوى العلمي للحضيض كي يرتاح باله لعدم وجود اميا افضل منه ، ياعلي انت عشت تلك الفترة وتعرفها احسن مني فما وصلني كله روايات، وتعرف ان هولاكو كان اميا ايضا!! وجميعهم يشتركون بالعداء للكلمة !! انها عقدتهم انه الشعور بالنقص فان ساد العلم والوعي فستحترق ليس جباههم بل تلك اللحي الكاذبة بالدين ، ياعلي  تتذكر ما قاله نزار :

حتّى الطيورُ تفُرُّ من وطني ..

و لا أدري السَّبَبْ ..

حتى الكواكبُ .. والمراكبُ .. والسُّحُبْ

حتى الدفاترُ .. والكُتُبْ ..

وجميعُ أشياء الجمالِ ..

جميعُها .. ضِدَّ العَرَبْ ..

 ساعدني كي نمسح تلك الانفاس الوسخة التي خلفها جحوش الظلام ، اعرف انك لا تقوى ولكن دعنا  نستند على بعضنا البعض ، لناتي بالمعري واحمد شوقي ونهيب بالاصفهاني وندعو بقايا الالحان بهذه الاقراص ان تعزف ما تبقى بها من الحان ونستعين بما حوزة ابن سينا من فنون طبية لعلاج التمزقات التي اصابت الورق ، من اجل ان يشتري الفقراء غدا خبز الصباح لاطفالهم، كي نستعد لمعركتنا القادمة، فامين بغداد شهادته مزورة من بلدان حقوق الانسان!! والاخر من بلدان حقوق الاديان، والاخر ختمت شهادته بماخورة سلطان، وهلمجرا من طرطره .

ارى الجواهري ينهض الان  حاملا ذراعه  بعد ان قطعته قوات المتعة هازجا بمطلع قصيدته محيي دجلة ، يادجلة الخير يا ام البساتين ، حييت سفحك عن بعدا فحييني!!!! وهكذا كانت تحيتهم!! وبقى يتغنى  فقال:

أي طرطرا، تطرطري.. تقدمي، تأخري..

تشيعي، تسنني.. تهودي، تنصري

تعممي، تبرنطي.. تعقلي، تسدري

وطبلي لكل من يُخزي الفتى، وزمري

والبسي الغبي والاحمق، ثوب عبقر

من زاوية هناك قرب المقهى نهض الرصافي صائحا ، فتوقف الجواهري  والمتنبي  وابي بؤاس وابن سينا  وابن خلدون والعربي وعلي الوردي وبقايا الالحان وتجمعت كل الاوراق المتناثرة خلفهم وجمع غفير من القامات رايت منهم نهرو وغاندي الى جاني ماركيز وكانت والصدر الى جانب غائب طعمة فرمان ، ينصتون للرصافي وهو يقول:  القادم اعظم خوفي عليك يا جواد سليم خوفي على التحرير ، ان  حكومة ببرلمان بناسورها بكل لجان الشزوفرينيا المستقلة ، محرفة.... محرفة  منحرفة ، هواها ليس العراق ، نفاق.... نفاق ،  لا تقبل من نصب الحرية ان يبقى شامخا وسط بغداد  فاحذروا ................... احذروا  الجريمة القادمة.

 

20-9-2012

الجمعة، 7 سبتمبر، 2012

الرجل المنافق " الطيب" اوردغان


 

هي الفترة الثانية له في رئاسة الوزراء التركية،زعيم حزب العدالة الاجتماعية التركي ، الحزب الاسلامي والذين يدين بدين الاسلام وكتابه ، الحزب الذي ابتدع  مسرحيات الانقلابات العسكرية كي يفرغ الصقوق الاولى من قادة الجيش  من نفوذها وبالتالي يعزز مكانته او قوته  في السلطة ، اوردغان الذي غزى الشعوب العربية بالثلاث  الاولى عروسنا المركزية فلسطين وتكلل هذا من خلال رمي لاوراقه وترك لقاء كان مسبقا معد وبحضور شمعون بيرز هذا الموضوع رشت عليه بعض البهارات والفلفل الحاد  من خلال البواخر التي ذهبت تضامنا مع غزه معرة هنية!! الغزو الثاني هو المسلسلات التركية واضفاء طابع ثقافي اخر  على شعوبنا  وخصوصا منهم المستكينين امام التفاز   لمتابعة لميس ويحيى ونور ومهند  وكانت نتائج ذلك التاثير بانتحار البعض واقامة البعض الاحتفالات لزواج اثنين في مسلسل ما او ذبح الاضاحي !! والامور ليس بمعزل عن خلفيات اصحابها ، الغزو الثالث اتى بعد الانفتاح بالعلاقات مع تلك الحكومات ، ومعرفة اوضاعها جيدا  ، الا وهو الغزو في التباكي على مصير الشعوب والخطابات الانفعالية لللورد غان حول حقوقها والاضطهاد الذي تتعرض له الخ معززا بخطاب مطالبة فتح الحصار عن غزه!! انه لامر مضحك في هذا العالم الا وهو ان كل من يريد ركب الشعوب العربية وحكوماتها ودفعها للتغزل به  عليه ان يختلي بخطبة عصماء مع عروسنا المركزية!! وبعدها تجد هنية ومشعل وغيرهم على راس الدبكة.

العجيب  كما هو حال بلداننا العربية والكثير من شعوبنا التي صدقت ديمقراطية حمد بن ثاني وابن سعود واجهزة المخابرات الاميركية ، صدقت من جديد دعوات المسلم ورئيس حزب الاسلام في تركيا العثمانية !! بانه يريد اعادة فلسطين ايضا للعرب ولشعبها، متناسين او متجاهلين ان جيش تركيا لديه تنسيق حتى النخاع مع جبش الاحتلال الصهيوني، وان العلاقات على مستوى عال  من التنسيق والجهود الى حد دخولها وساطات ، كل هذا نسته شعوبنا وتذكرت رمي الاوراق ذلك الانفعال  الهوليودي والجميع صفق له !! بطل !! لا بل وكتبت فيه المعلقات وازداد الانفتاح امام المنتجات التركية!!

المسلم اوردغان الذي يذرف الدموع على شعب سوريا وقبلها مصر وليبيا وتونس وربما ايضا على مصاب من قتل في الحروب بين المهاجرين و الخوارج!! هو وحكومته ورئيس دولته المسلمون جدا حتى نخاع العظم! هم من يقطعون مياه دجله والفرات عن الشعب العراقي والشعب السوري !! نعم يقطعونها بالعديد من السدود وبالتجاوز على الاتفاقات بين الدول الثلاث  وعلى المواثيق الدولية ايضا !! ولكن اوردغان لم يتوقف من المخادعة والكذب ، فيصرح، انه لم يتمكن من النوم بسبب قلقه على الشعب السوري !! اما عبارة نحن اخوة ومسلمين فهذه اصبحت ارخص من البصل.

ترى كيف لمسلم ان يقطع او يصادر المياه عن شعب مسلم اخر؟؟ ماهو راي الشرع؟  وماذا يقول مشايخ حمد ال ثاني بالامر من قرضاوي الى بهبهاني الى غيره من اخوة التراب؟؟ والانكى من هذا ماذا يقول الشعب التركي المسلم الذي يدفع بالبارود لقتل الشعب السوري اليوم !! اليس هم واغلبيتهم من اوصل العدالة الاجتماعية الللورد غانية الى سدة الحكم!!! اليس واجب على المسلم اغاثة اخيه ؟؟ ام ان اخوة الدين اصبحت كولا-زيرو!!! دون سكر لكن حوامضها تنخر العظم!!

7-9-2012

الخميس، 6 سبتمبر، 2012

الاخوات والاخوة في منظمات المجتمع المدني العراقي


 

تحية طيبة وبعد

اتمنى للجميع التوفيق والنجاح

اتوجه برسالتي هذه مستفسرا عن امر مهم يحدث اليوم في العراق . لقد شهدنا ولانزال التوتر بين ادارة الاقليم والحكومة في بغداد والتي يجب ان تكون هي حكومة اتحادية او هي هكذا، وقد اثر التوتر على قطاعات واسعة من ابناء شعبنا ناهيك عن انعكاس ذلك على الحياة الامنية وهي الحجر المهم في حياة اي كائن ايا كان نوعه. الامر الاخر هو ملفات الفساد المقلقة والتي تمتاز بها السلطات الثلاث وهذا الامر شخصيا لا اود عزله عن واقعنا الاجتماعي الذي يدعم هذا الفساد. الامر الثالث ما تتعرض له المرأة من حد  وةتهميش للحريات وفتاوي ليس لها اول  ولا اخر وليس معروفا من يصدرها هل هو قد قلد مفتاح الامارة من الرب الاعلى او جرى تفويضه؟؟  او هل انزل الله سبحانه وتعالى جبريل عليه !! لا نعرف الا ان تلك الفتاوي والتدخل الفج في حياة البشر يتنافى مع الحريات وما تدعوا له اغلب الجمعيات التي تسمى جمعيات مجتمع مدني ، وهذا الامر ينسحب على الممارسات العشوائية التي تمارسها الحكومة من خلال اجهزتها التنفيذية فبدلا من محاصرة وتجفيف الارهاب وكواتم الصوت والمفخخات وتحسين الخدمات نراها تقوم بمداهمات لنوادي ذات طابع مهني واخرى اجتماعي وبهذا جل الانتهاك للحريات الشخصية  ناهيك ان هؤلاء لم يفخخوا او يحملون كواتم صوت والحقيقة يعرفها الجميع ان من يقوم بالقتل والتفخيخ وكوات الصوت لم يعد سرا بل هو واجهة للصراع السياسي اليوم واطرافه معلومة.

ان تساؤلي هو اين منظمات المجتمع المدني من كل هذا؟  واين موقفها الواضح الذي يقول الوطن للجميع والدين للرب ؟ولا احد يفتي بحياتي وما هي الطريقة التي  يمكنني ان اعيش بها   !!

ان الجمعيات وخصوصا منها العاملة في حقوق الانسان وهي كثيرة جدا مطالبة باتخاذ موقف واضح وصريح واعلانه على الملاء والمطالبة  بايقاف ما يحدث ان الصمت ،ما هو الا ، عملية مشاركة لما يحدث ! مذكرا ان ما وصلنا له من قمع ومقابر جماعية وسجون والالاف المعدومين والحروب التي دمرت العراق وشردت الملايين ، كان بسبب مصادرة الحريات والحكم الفردي !! فهل نحن  على طريق الصمت مجددا ان لم يكن التصفيق لمن يريد الحكم بنا  على اسا س ان الرب قد اختاره وفوضه امرنا ؟  ام ماذا؟؟؟

ان الجمعيات جميعها مطالبه باتخاذ موقف ايا كان موقفها  وصراحة البقاء على الحياد والصمت سوف لن يبريء اي جمعية او ناشط من ذنب يرتكب .