الجمعة، 14 يناير، 2011

جمهورية الارامل والايتام الاتحادية!!!


 جمهورية الارامل والايتام الاتحادية!!!
تضاربت الارقام والتصريحات بخصوص  عدد الارامل وبالتالي الايتام في المجتمع العراقي ناهيك عن عدد الفقراء فيه، في الفترة الاخيرة ن كل هذا يجري في ظل بلد يتقاضى نوابه الملايين وهم لم ولن يقدموا عملا  ، بل يمكن تسميتهم بـ " بطالة السلطة التشريعية المقنعة" وعدا المرتبات فهم تلقوا سلفا بمقدار 90 مليون دينار  1 يعملون بكلل اخلاص !! وجهد من اجل اعتبارها منحة وبالتالي عدم تسديدها!! اليس هذا حقهم!! لأول مرة في التاريخ ينتخب شعبا لصوص  !! فأي كارثة يعيشها الشعب؟؟
نشرت جريدة الزمان2 خبرا  تحت عنوان " 5 ملايين يتيم في العراق بينهم 600 الف يعيشون في الشوارع" معتمدين على احصائية لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية ، والخبر يحتوي على تفاصيل مبادرة يتامى العراق التي اطلقها الاميركي " برمادا" وليس البرلماني العراقي للأسف !! وقد تمكنوا من جمع مبلغ  12200 دولار تبرعا لمساعدة احدى المراكز التي تهتم بالأيتام والمبلغ اكثر  بقليل من سلفة النائب الواحد!!.
لقد سلطنا بعض الضوء على هذا الموضوع في اعداد سابقة من سنابل وكذلك على اعداد الدور التي تهتم برعاية الايتام وقبلها اطلقنا مبادرتنا من اجل الطفل العراقي التي اصم المسؤول العراقي اذنه عما جاء بها لابل  احتل القصور وغيرها من الابنية التي يمكن ترميمها وتحويلها لسكن للأيتام كما نعتقد بانها افضل خطوة للاهتمام بهم ولتعويضهم  عن الحرمان.
هذه الارقام والكتابات  دفعت وزارة التخطيط العراقية  ان تنشر على صفحتها خبرا 3يحتوي على الاحصاءات  الحكومية بأعداد ونسب النساء الارامل في العراق على الرغم من ان الوزارتين في حكومة واحدة ولكن في العراق الاختلاف واجب ومحب باتفاق جميع الاطراف!!  وهذا نص الخبر " كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن أعداد ونسب النساء الأرامل في العراق .. وقد اختلف المتحدثون فيما ذهبوا إليه من تقديرات كان بعضها مبالغا فيه . إذ  أشارت بعض  التقارير الصحفية إلى إن نسبة النساء الأرامل بسبب أعمال العنف بلغت حوالي (80%) من مجموع النساء العراقيات ، فيما أشار آخرون إلى إن عددهن تجاوز المليونين أرملة .  
  ووفقا للمعطيات والمؤشرات المتوفرة لدى الجهاز المركزي للإحصاء وتكنولوجيا المعلومات  .. نود توضيح الحقائق الآتية :
 1- حسب النتائج التي أظهرها المسح الاجتماعي والاقتصادي للأسرة في العراق الذي نفذه الجهاز على مدى عام 2007 .. وبالاستناد إلى ما تظهره التقديرات المتوقعة لعدد سكان العراق ، فقد بلغ عدد النساء الأرامل سنة 2007 (899707) أرملة حسب نتائج المسح الاجتماعي والاقتصادي للأسرة ، أي ما نسبته (9%) تقريبا .
 2-  أظهرت نتائج المسح المذكور آنفا  والتقديرات السكانية لسنة 2009، تقاربا في نسب النساء الأرامل حسب الفئات العمرية ، فالفئة العمرية من (12-14)  سنة لم تشهد أي حالة ترمل .. أما الفئة العمرية من (15-24) سنة ، فلم تتجاوز نسبة النساء الأرامل فيها (الواحد من المائة ) .. فيما بلغت نسبتهن في الفئة العمرية من (25-34) سنة (1.5%) أي اقل من (2%) ..  ثم ترتفع نسبة النساء الأرامل  قليلا لتصل إلى (5%) و(6%) بين النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين (35 – 44) سنة .. وتشهد هذه النسب ارتفاعا ملحوظا بين النساء من الفئات العمرية المتقدمة (65 سنة فما فوق) لتصل إلى أكثر من (62%) ، وتعد هذه النسبة طبيعية وفقا لمتوسط الأعمار في العراق الذي يقدر بـ(58) سنة .
ونحن في الوقت الذي نؤكد حرصنا وسعينا الدؤوب لتوفير المعلومة الدقيقة والشاملة لتكون متاحة أمام الباحثين عن الحقيقة .. فأننا نتمنى  على الجميع تحري الدقة عند إطلاق أية بيانات أو مؤشرات تتعلق بجوانب الحياة المختلفة في العراق لما لذلك من أهمية في بناء المجتمع العراقي بنحو صحيح ... مع التقدير. "
ويبقى  الحال المحال  تصاعد جرائم القتل على يد حاملي لواء كلمة الله من المحررين وجالبي الديمقراطية  وباني كرامة الانسان  والذي به تزداد نسب النهب والفساد والارامل والايتام والفقراء والامراض ، كل شيء اصبح مستباح في بلد مباح؟
المصادر :
1-جريدة الصباح العراقية العدد 2095 28-اكتوبر 2010
2- جريدة الزمان العراقية—11-9-2010
3- الاحصاء- اعداد ونسب الارامل في العراق  الجهاز المركزي للإحصاء وتكنلوجيا المعلومات -وزارة التخطيط  - 3-10-2010 .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق