الجمعة، 14 يناير، 2011

اخبار الفساد المنتخب!!


اخبار الفساد المنتخب!!
فساد ولكن منتخب ربما هذه حالة جديده لكنها لست بالجديدة في العراق بل ان وجد عكسها سيكون الامر مستغرب ، نعم انه الفساد المنتخب ،  فساد شكلت له مفوضية الهدف منها اجراء انتخابات لتأسيس سلطة تشريعية وبالتالي سلطات اخرى قضائية وتنفيذية ولكن النتيجة بعكس ما تجري الرياح!! الخبر من هولاتي الصادرة في السليمانية  والخبر تنشره سنابل بالكامل ، كما نشرنا خبر ميناء ام قصر والكومبيوترات ومزادها العلني وما رافقه من تصريح للمسؤول عن ادارة الميناء من كذب !! في العدد السابق لسنابل،  اليوم ننشر في هذا العدد الخبر التالي حول المشتقات النفطية!!!
برلمان كردستان: بيع المشتقات النفطية لإيران قامت به شركات محلية وليست حكومة الاقليم .
 هاولاتي  23/8/2010
بغداد/ آكانيوز : ذكرت لجنة الثروات الطبيعية في برلمان إقليم كردستان العراق، ان عملية بيع المشتقات النفطية الى إيران التي كشف النقاب عنها في وقت سابق، جرت من قبل شركات تجارية محلية، نافية قيام وزارة الثروات الطبيعية بذلك.
وقالت نائبة رئيس لجنة الثروات الطبيعية في برلمان إقليم كردستان أفين عمر لوكالة كردستان للأنباء ان  "وزارة الثروات الطبيعية في إقليم كردستان كانت تبيع المشتقات النفطية الى شركات محلية وليس الى الحكومة الإيرانية".
وأوضحت ان "عملية بيع المشتقات النفطية جرت من خلال مزايدة علنية شاركت فيها شركات عراقية وكردية جميعها محلية".ونبهت عمر إلى ان "حكومة الإقليم لا يمكنها إلزام هذه الشركات بمنع بيعها هذه المشتقات الى خارج العراق بسبب عدم إمكانية تصريف هذه المشتقات داخل العراق ولانعدام  أهميتها في السوق العراقية الداخلية". وأضافت: ان "الوزارة قامت ببيع النفط الأبيض الى الشركات المحلية قبل مدة لعدم إمكانية توزيعه على المواطنين بسبب تلوثه بمادة الكبريت" مؤكدة ان "الوزارة ألزمت هذه الشركات بعدم بيع النفط الأبيض خارج العراق". مؤكدة ان "موقف الوزارة يمثل موقف اللجنة البرلمانية في الإقليم لان هذه الإجراءات جرت بشكل قانوني ورسمي في الوزارة وليس فيه أي غموض او التباس".
 التعليق : فساد وتصريحات اكثر فسادا
المصدر المسؤول اراد القول :
ان البيع تم من قبل  ان  "وزارة الثروات الطبيعية في إقليم كردستان كانت تبيع المشتقات النفطية الى شركات محلية وليس الى الحكومة الإيرانية".
1 – ان البيع تم عبر مزايده علنية  شاركت بها شركات عراقية وكردية، عفوا سيادة النائبة  اذا كانت الشركات عراقية وكردية اذن البلد الذي تتحدث عنه  نائبة رئيس لجنة الثروات هو جمهورية الفساد الفدرالية  ما القصد عراقية وكردية!!
2- "حكومة الاقليم لا يمكنها الزام هذه الشركات بمنع بيعها هذه المشتقات الى خارج العراق" !! وهي التي تقول " ان "الوزارة ألزمت هذه الشركات بعدم بيع النفط الأبيض خارج العراق" شلون فهمونا تكدر لو لا !! الزمت لم تلزم .. خوش لعبه!
اما اسباب عدم التصريف فهي:
عدم امكانية تصريف هذه المشتقات داخل العراق.
انعدام اهميتها في السوق العراقية الداخلية
لعدم امكانية توزيعه على المواطنين بسبب تلوثه بمادة الكبريت .
 ولكنه بيع التلوث والانسان الاخر الذي بيع له لا يهمنا !!
وختاما اكدت على الرغم من التناقضات التي حاولت بها تغطية الفضيحة الا ان الثوب يبدو قصير وقصير جدا ، اكدت بقولها ان " "موقف الوزارة يمثل موقف اللجنة البرلمانية في الإقليم لان هذه الإجراءات جرت بشكل قانوني ورسمي في الوزارة وليس فيه أي غموض او التباس".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق